الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English

الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

الورم الوعائي الكبدي

تعريف المرض


اسم المرض: الورم الوعائي الكبدي الورم الوعائي الكبدي
الزمرة المرضية: أمراض الكبد
Click here to read in English

التعريف:

الورم الوعائي الكبدي هو كتلة غير سرطانية (سليمة) تصيب الكبد, حيث يتشكل هذا الورم نتيجة تشابك الأنماط سيئة التشكل من الأوعية الدموية, و يسمى هذا الورم أحياناً بالوعاؤوم أو الورم الوعائي الكهفي.

تُكتشف معظم حالات الورم الوعائي الكبدي أثناء فحص أو إجراء متعلق بمرض آخر و لا تحدث لدى معظم المصابين بهذا الورم أية أعراض أو علامات, و لا يحتاجون للعلاج.

من المقلق أن يعرف المريض بوجود كتلة سليمة في كبده، لكن لا يوجد دليل على أن عدم علاج هذه الكتلة قد يؤدي إلى سرطان الكبد.

فريق العمل:


اعداد: القسم العلمي

أعراض وأسباب

الأعراض:

لا يسبب الورم الوعائي الكبدي في معظم الحالات أية أعراض أو علامات, و تشمل الأعراض و العلامات التي قد يسببها الورم:
 

  • ألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن
  • الشعور بالشبع بعد تناول كميات صغيرة من الطعام
  • نقص الشهية
  • غثيان
  • إقياء


تجب مراجعة الطبيب في حال استمرار ظهور أعراض و علامات مقلقة.

الأسباب :

لم يتضح سبب تشكل الورم الوعائي الكبدي بعد, لكن يعتقد الأطباء بأنَّ السبب خِلقي, أي يولد الشخص مصاباً بالمرض, و يحدث عادة على شكل تجمع وحيد غير طبيعي للأوعية الدموية التي تمتد لمسافة أقل من 5 سم و قد يكون حجم هذا الورم أكبر من ذلك أحياناً أو قد تتعدد الأورام.

لدى معظم المصابين بالورم الوعائي الكبدي, يبقى حجم الورم ثابتاً دون أن يكبر، لكن قد يزداد حجم الورم لدى البعض الآخر مما يُسبب مضاعفات و يتطلب العلاج، و يعد سبب حدوث هذا الأمر غامضاً.

تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر تطوّر أعراض و علامات الورم الوعائي الكبدي:

العمر: يمكن أن يُشخص هذا الورم في كل الأعمار, لكنه أكثر شيوعاً لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين (30-50) سنة.
الجنس: تُعد النساء أكثر عُرضة للإصابة بهذا المرض من الرجال.
الحمل: تُعد المرأة التي حملت من قبل أكثر عُرضة للإصابة بهذا الورم من المرأة التي لم تحمل أبداً, و يُعتقد بأن هرمون الإستروجين الذي يرتفع خلال الحمل قد يلعب دوراً في نمو الورم الوعائي الكبدي.
المعالجة الهرمونية المعيضة: قد تكون السيدات اللواتي استخدمن المعالجة الهرمونية المعيضة من أجل أعراض سن الياس أكثر قابلية للإصابة بالورم الوعائي الكبدي من اللواتي لم يستخدمن هذا العلاج.

المضاعفات والعلاج

المضاعفات:

تواجه المرأة المصابة بالورم الوعائي الكبدي خطر تطوّر مضاعفات المرض إذا أصبحت حاملاً, حيث يُعتقد أنَّ هرمون الإستروجين الأنثوي الذي يزداد أثناء الحمل هو ما يُسبب زيادة حجم بعض الأورام الوعائية الكبدية, و قد تسبب زيادة الحجم هذه أعراض و علامات تتطلب العلاج, و لا يعني ذلك أن الإصابة بالورم الوعائي الكبدي لا يُحبّذ معه حمل المرأة, لكن قد تساعد مناقشة المضاعفات المحتملة مع الطبيب على اختيار الحل الأكثر صحّة.

العلاج:

لا يحتاج معظم المصابين إلى علاج، فإن كان الورم الوعائي الكبدي صغيراً و لا يسبب أية أعراض و علامات, لا يتطلب ذلك العلاج, و قد يقلق الشخص من ترك كتلة كبدية بلا علاج, إلا أن الورم في معظم الحالات لن يكبر و لن يُسبب أية مشاكل, و قد ينظم الطبيب فحوصات يجب إتباعها بشكل منتظم  لفحص نمو الورم الوعائي الكبدي.

علاج الورم الوعائي الكبدي المسبب للأعراض و العلامات:
عندما يكبر حجم الورم الوعائي الكبدي بحيث يضغط على البنى المجاورة في البطن, فقد يسبب حدوث أعراض و علامات, و قد يكون مؤشراً على الحاجة إلى علاج, و يعتمد علاج هذا الورم على كل حالة بمفردها مثل مكان توضع و حجم  الورم الوعائي الكبدي, أو فيما إذا كان هناك أكثر من ورم وعائي, و كذلك الوضع الصحي العام و ما قد يفضله المريض في العلاج.

قد تشمل الخيارات العلاجية:


الجراحة لإزالة الورم الوعائي الكبدي:
إذا كان من السهل عزل الورم الوعائي عن الكبد, فقد ينصح الطبيب بالجراحة لإزالة الكتلة.

الجراحة لإزالة جزء من الكبد:
في بعض الحالات قد يحتاج الجراح لإزالة جزء من الكبد مع الورم الوعائي.

إجراءات لإيقاف تدفق الدم إلى الورم الوعائي:
قد ينصح الجرّاح بإيقاف تدفق الدم إلى الورم الوعائي عبر الشريان الرئيسي الذي يزوده بالدم, و قد يتم إيقاف تدفق الدم بربط الشريان (ربط الشريان الكبدي), أو حقن الدواء داخل الشريان ليسدّه (الانسداد الشرياني), فبغياب مصدر مُزوّد للدم, قد تتوقف الكتلة عن النمو أو تتضاءل, و لا تُصاب النسج الكبدية السليمة بأي أذى لأنها تستطيع أن تسحب الدم من الأوعية الدموية المجاورة.

جراحة زرع الكبد:

في حالات نادرة جداً, قد ينصح الطبيب باستئصال الكبد و استبداله بكبد آخر من أحد المتبرّعين و ذلك إذا كان الورم الوعائي كبير جداً أو في حال تعدد الأورام الوعائية.

العلاج الإشعاعي:

يستخدم هذا العلاج حزم ذات طاقة عالية مثل الأشعة السينية, لإتلاف خلايا الورم الوعائي.

الإنذار:

غير متوفر

رأي الطبيب

اسم الخبير:
التأهيل العلمي:
الإختصاص: -

رأي الطبيب :

للمتخصصين

تجارب سريرية:

غير متوفر

 

أحدث الأدوية:

--

 

مصادر و معلومات:






نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية
رأيك يهمنا