الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English

الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

الحلأ التناسلي

تعريف المرض


اسم المرض: الحلأ التناسلي الحلأ التناسلي
الزمرة المرضية: الأمراض الجنسية

التعريف:

الحلأ التّناسلي هو مرضٌ شائع يُنقل جنسياً يصيب كلاً من الرّجال والنّساء. وتتضمّن سمات الحلأ التّناسلي الألم والحكّة والتّقرّحات في المنطقة التّناسليّة.

 

إنّ سبب الإصابة بالحلأ التّناسلي هو نوع من فيروس الحلأ البسيط (HSV)، والذي يدخل إلى الجّسم عبر التّشقّقات الصّغيرة في الجّلد أو الأغشية المخاطية، ويُعَدّ الاتّصال الجّنسي الطّريقة الرّئيسيّة لانتشار الفيروس.

 

لا يوجد علاج لهذه الإصابة النّاكسة؛ والتي قد تسبّب الإحراج والضّائقة العاطفيّة. إنّ الإصابة بالحلأ التناسلي ليست سبباً لجعل المرء يتجنّب العلاقات الجنسية، أو يتخلّى عن ممارستها نهائيّاً. فإذا أصيب المرء أو الشّريك بالفيروس، فيمكن السّيطرة على انتشار الفيروس باتّخاذ خطواتٍ لحماية المصاب وشريكه.
 

فريق العمل:


أعراض وأسباب

الأعراض:

 لا يعلم معظم النّاس بإصابتهم بالحلأ التّناسلي، وذلك لأنّهم قد لا يعانوا أبداً من الأعراض. وقد تكون أعراض الحلأ التّناسلي خفيفة بحيث أنّ المصاب لا يلاحظها. عادةّ ما يكون التّفشّي الأول للمرض هو الأسوأ، ولا يعاني بعض النّاس من التّفشّي الثّاني أبداً. إلا أنّ البعض قد يعاني من الظّهور لمدّة 40 عاماً بعد الظّهور الأوّل.

 

تتضمّن أعراض الحلأ التّناسلي، إن وجدت، ما يلي:

 

  • تنوءات حمراء صغيرة، أو بثور (حويصلات)، أو تقرّحات مفتوحة في المناطق التّناسلية، أو الشّرج، أو المناطق المجاورة
  • الألم أو الحكّة حول المنطقة التّناسليّة، أو الرّدفين، أو منطقة الفخذين الدّاخليّة

 

عادةً ما تكون الأعراض المبدئّية للحلأ التّناسلي الألم والحكّة، وهي تبدأ في غضون أسابيع قليلة من التعرّض جنسيّاً للشريك المُصاب. وبعد عدّة أيام، قد تظهر تنوءات حمراء صغيرة، وتتمزق بعد ذلك وتصبح قرحات تنّز أو تنزف. في النهاية تتشكّل القشور وتندمل القرحات.

 

يمكن أن تندفع التّقرّحات لدى النّساء في المنطقة المهبليّة، أو الأعضاء التّناسليّة الخارجيّة، أو الرّدفين، أو الشّرج، أو عنق الرّحم. وقد تظهر التقرّحات لدى الرجال على القضيب، أو الصّفن، أو الرّدفين، أو الشّرج، أو الفخدين، أو داخل الإحليل؛ وهو قناة داخل القضيب تؤّدي إلى المثانة.

 

عندما تظهر تقرحات، فقد يصبح التبّول مؤلماً عند المصاب، كما قد يعاني من الألم والتّمضّض في المنطقة التّناسليّة حتى تتلاشى العدوى. وقد يعاني خلال التّفشّي الأول من أعراضٍ تشبه الانفلونزا كالصّداع، والألم العضلي، والحمّى، بالإضافة إلى توّرم العقد اللمفاوية في الأربيّة (الفخذ).

 

النكس:

يختلف الحلأ التّناسلي من شخص لآخر، وقد تعود الأعراض والعلامات لتظهر مجدّداً لسنوات، وقد يعاني البعض من عددٍ كبير من نوبات المرض كلّ عام. إلا أنّه وبالنّسبة للعديد من الناس، فإنّ تفشّي المرض يقلّ مع مرور الوقت. تتضمّن العوامل المتنوّعة التي يمكن أن تثير ظهور المرض ما يلي:

 

  • التوتّر
  • الطّمث
  • كبت النّظام المناعي، بسبب الأدوية، كالستيروئيد أو العلاج الكيميائي، أو بسبب الإصابة بعدوى الأمراض، كفيروس عَوَز المناعة البشري (الإيدز)
  • المرض
  • الجّراحة
  • الاحتكاك، كالذي يحدث بسبب الاتصال الجنسي النشيط
  • الإعياء

 

ويمكن أن يكون الإنتان نشطاً ومُعدِياً في بعض الحالات حتى عند عدم وجود الآفات. ويجب على المرء رؤية الطّبيب إذا كان يشكّ بإصابته بالحلأ التّناسلي أو أي مرض يُنقل جنسياً.
 

الأسباب :

هناك نوعان من الإصابة بفيروس الحلأ البسيط، واللذان قد يسبّبا الحلأ التّناسلي وهما:

 

فيروس الحلأ البسيط من النّوع الأوّل:

وهو النوع الذي يسبّب عادةً قرحات باردة أو بثور الحمّى حول الفم، بالرّغم من أنّها قد تنتقل إلى المنطقة التّناسليّة خلال الجنس الفموي

 

فيروس الحلأ البسيط من النّوع الثّاني:

وهو النّوع الذي يسبّب عادة الحلأ التّناسلي، حيث ينتشر الفيروس عبر الاتّصال الجّنسي واتصال الجلد بالجلد. يُعَدّ فيروس الحلأ البسيط من النّوع الثّاني شائعاً جدّاً ومُعدِياً للغاية سواء كان للمرء تقرحات مفتوحة أم لا. إلا أنّ العدوى لا تسبّب أيّة أعراض أو علامات يمكن التّعرّف عليها في العديد من المصابين، وذلك لا ينفي إمكانيّة انتقال العدوى إلى الشّريك الجّنسي.

 

من المستحيل تقريباً أن يصاب المرء بالعدوى بالعدوى عبر لمس المراحيض، أو المناشف، أو الأشياء الأُخرى التي يستخدمها المصاب؛ وذلك لأنّ الفيروس يموت بسرعة خارج الجسم.
 

المضاعفات والعلاج

المضاعفات:

 لا يسبّب الحلأ التّناسلي لدى البالغين الأصحاء مضاعفات دائمة خطيرة أُخرى إلى جانب التقرحات، إلا أنّه من الحمتمل أن تظهر بعض المضاعفات، وهي تتضمّن ما يلي:

 

التعرّض للأمراض الأُخرى المنقولة جنسياً:

يمكن أن تزيد الإصابة بالحلأ التناسلي من خطر نقل أو التعرّض للأمراض الأُخرى المنقولة جنسياً بما فيها فيروس الإيدز.

 

إصابة حديثي الولادة:

يمكن أن تنقل الأم المصابة بتقرّح مفتوح العدوى إلى مولودها أثناء عبور الرضيع من قناة الولادة. من المحتمل جداً أن تنقل الأمهات، اللواتي يعانين من التّفشّي الأوّل للحلأ التّناسلي في وقت الإنجاب، العدوى إلى الأطفال. وقد ينجم عن الحلأ التّناسلي الآذية الدّماغيّة، أو العَمى، أو موت حديثي الولادة.

 

التهاب السّحايا:

في حالاتٍ نادرة، تؤدي الإصابة بفيروس الحلأ التّناسلي البسيط إلى التهاب الأغشية والسّائل الدّماغي النّخاعيّ الذي يحيط بالدّماغ والنّخاع الشّوكي.

 

احتباس المثانة:

يمكن أن تؤدي العدوى الإصابة بفيروس الحلأ التّناسلي البسيط عند النساء إلى مشاكل في الجّهاز البولي كالاحتباس البولي.

 

التهاب المستقيم:

يمكن أن تؤدي الإصابة بفيروس الحلأ التّناسلي البسيط عند الرجال إلى التهاب بطانة المستقيم، وخاصّةً عند اللّوطيين.
 

العلاج:

 يتضمّن علاج الحلأ التّناسلي أدويةً مضادّة للفيروسات تُصرَف بوصفةٍ طبيّة، مثل acyclovir، و famciclovir، و valacyclovir.

 

ولا يوجد علاجٌ يمكن أن يشفي الحلأ التّناسلي، إلا أنّ العلاج قد يساعد على ما يلي:

 

  • اندمال التقرّحات بشكل أسرع خلال التّفشّي الأول
  • التّقليل من حدّة الأعراض، ومدّتها عند انتكاس تفشّي الإصابة
  • الحدّ من تكرار النّكس
  • التّقليل من إمكانيّة نقل فيروس الحلأ لشخصٍ آخر

 

قد يوصي الطّبيب بأخذ الدواء فقط عندما يعاني المرء أعراض التّفشّي (علاج نوبيّ). أو قد يوصي الطّبيب بأخذ الدواء يومياً حتى وإن لم يعاني المريض من أعراض التّفشّي وذلك لكي يحدّ من إمكانيّة معاودة التّفشّي (علاج كبتي). وعادةً ما يوصى بالعلاج الكبتي إذا كان المرء قد عانى من خمسة تفشّيات أو أكثر في العام. ويختار المصابون، بما فيهم الذين يعانون من تفشّياتٍ أقل سنوياً، إلى العلاج الكبتي اليومي؛ لأنّ هذه الأدوية قد أثبتت فعّاليتها وأمانها.
 

الإنذار:

غير متوفّر

رأي الطبيب

اسم الخبير:
التأهيل العلمي:
الإختصاص: -

رأي الطبيب :

للمتخصصين

تجارب سريرية:

غير متوفّر

 

أحدث الأدوية:

--

 

مصادر و معلومات:






نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي
رأيك يهمنا