الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English

الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

تضخم البطين الأيسر

تعريف المرض


اسم المرض: تضخم البطين الأيسر تضخم البطين الأيسر
الزمرة المرضية: الأمراض القلبية الوعائية

التعريف:

تضخّم البطين الأيسر هو تضخّم النّسيج العضلي الذي يشكّل جدار حجرة الضخّ الأساسية في القلب؛ ألا وهي البطين الأيسر.

 

يحدث تضخّم البطين الأيسر كاستجابة لبعض العوامل؛ مثل ارتفاع ضغط الدّم، الذي يتطلّب من البطين الأيسر أن يبذل جهداً أكبر في العمل. وبينما يزداد عبء العمل، تزداد ثخانة جدران الحجرة وتفقد مرونتها، وقد لا تتمكّن في النّهاية من ضخّ الدّم بنفس قوّة القلب السّليم.

 

إذا أُصيب المرء بتضخّم البطين الأيسر، فإنّه يصبح أكثر عُرضَةً للإصابة بأمراض القلب؛ بما فيها النوبة القلبية، وقصور القلب، وشذوذ في ضربات القلب (اللانظمية)، وتوقّف القلب المفاجئ.

 

تزداد نسبة حدوث تضخّم البطين الأيسر (LVH) مع التقدّم بالسّن، وهو أكثر شيوعاً عند الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدّم، أو المشاكل القلبيّة الأُخرى.
 

فريق العمل:


أعراض وأسباب

الأعراض:

عادةً ما يتطوّر تضخّم البطين الأيسر بشكلٍ تدريجي، وقد لا يعاني المرء من أيّة أعراض، وخاصّةً أثناء المراحل الأولى من حدوث المشكلة، أمّا عندما تظهر الأعراض، فهي قد تتضمّن ما يلي:

 

  • قصر النّفَس
  • ألم في الصّدر
  • إحساس بضربات قلب سريعة، أو مضطّربة، أو على شكل دقّات قوية (خفقان)
  • دوخة
  • إغماء
  • إرهاق سريع بعد النّشاط الجّسدي
     

الأسباب :

يحدث تضخّم البطين الأيسر كنتيجةٍ لواحد أو أكثر من الأشياء التي تجعل القلب يعمل بصعوبةٍ أكبر من المعتاد لضخّ الدّم إلى الجّسم. على سبيل المثال؛ إذا كان المرء يعاني من ارتفاع ضغط الدّم، فإنّ على عضلات البطين الأيسر أن تنقبض بقوة أكبر من المعتاد من أجل مقاومة تأثير ارتفاع ضغط الدّم.

 

إنّ تأثير التقلّص الأقوى على القلب مشابه لاستجابة العضلات الأُخرى للعبء المتزايد. فإذا أضاف المرء أوزاناً إضافيّة إلى الأثقال التي يحملها عادة في تمارين الذّراعين، ستصبح العضلة ثنائية الرؤوس العضدية أكبر مع الوقت. وكذلك فإنّ عمل التّأقلم مع ارتفاع ضغط الدّم قد يؤدّي إلى جعل النّسيج العضلي في جدران البطين الأيسر أكبر. وعلى عكس تمارين الأثقال، فإنّ العبء المتزايد على القلب ثابتٌ مع كلّ ضربة قلب، وليس هنالك إلا وقت قصير للقلب حتّى يسترخي. والجّدير بالذّكر أنّ زيادة الكتلة العضلية القلبية تجعل القلب يعمل بشكلٍ ضعيف.

 

تتضمّن العوامل التي يمكن أن تجعل القلب يبذل جهداً أكبر في العمل ما يلي:

 

ارتفاع ضغط الدّم (ارتفاع التّوتّر الشّرياني):

هو أكثر الأسباب شيوعاً لتضخّم البطين الأيسر. يُقاس الضّغط الدّموي بواحدة تُسمّى المليمتر الزئبقي (ملم زئبقي). ويُعرّف ارتفاع ضغط الدّم بضغط انقباضي أكبر من 140 ملم زئبقي وضغط انبساطي أكبر من 90 ملم زئبقي، أو 140\90 ملم زئبقي. إنّ الضّغط الانقباضي هو ضغط الدّم خلال انقباض القلب والضّغط الانبساطي هو ضغط الدّم بينما يرتاح القلب بين الضربات.

 

تضيّق الصّمّام الأبهري:

الصمّام الأبهري هو الرّفراف الذي يفصل البطين الأيسر عن الشّريان الأبهري، وهو الوعاء الدّموي الكبير الذي يزوّد الجّسم بالدّم الغني بالأوكسجين. إن هذه الإعاقة الجزئية لتدفّق الدّم تتطلّب جهداً أكبر للبطين الأيسر حتّى يضخّ الدّم في الأبهر.

 

قلس الصّمّام الأبهري:

وهو حالة لا ينغلق فيها الصّمام الذي يفصل البطين الأيسر عن الأبهر كما ينبغي، ممّا يؤدّي إلى تدفّق بعض الدّم بشكل عكسيّ إلى داخل البطين الأيسر. تؤدّي هذه الحالة إلى زيادة حجم الدّم في البطين الأيسر ويتطلّب بالتالي جهداً أكبر لضخّه إلى الخارج.

 

اعتلال العضلة القلبيّة التّوسّعي:

وهو تضخّم البطين الأيسر، وفي بعض الحالات تتضخّم الحجرات الأُخرى من القلب. يمتلئ البطين بكمية أكبر من الدّم ويتطلّب انقباضاً عضليّاً أكثر قوة عند ضخّ الدّم إلى الخارج؛ وذلك لأنّ المساحة داخل البطين الأيسر كبيرة.

 

النّوبة القلبيّة:

وهي عادةً ما تسبّب فقداناً أو تندباً في النّسيج العضلي. وللتّعويض عن ذلك، فقد يتطلّب الأمر انقباض العضلات المتبقيّة بقوّةٍ أكبر.

 

وتتضمّن عوامل خطر الإصابة بتضخّم البطين الأيسر ما يلي:

 

البدانة:

يمكن أن تسبّب البدانة ارتفاعاً في ضغط الدّم وتزيد من حاجة الجّسم للأوكسجين؛ وهي عوامل تتطلّب جهداً أكبر من البطين الأيسر.

 

داء الشّريان الإكليلي:

وهو انسداد في الشّرايين التي تزوّد العضلة القلبية بالدّم. إذا لم تتلقَّ العضلة القلبية ما يكفي من الدّم، فإنّ القلب يستجيب بضخّ الدّم بشكلٍ أكثر قوّة.
 

المضاعفات والعلاج

المضاعفات:

يغيّر تضخّم البطين الأيسر من بنية ووظيفة هذه الحجرة على النّحو التّالي:

 

  • تفقد العضلة المتضخّمة المرونة وتصبح أقسى، ممّا يمنع الحجرة من الامتلاء كما ينبغي، ويؤدّي إلى ازدياد الضّغط داخل القلب
  • يضغط النّسيج العضلي المتضخّم أوعيته الدّموية الخاصة (الشّرايين الاكليليّة)، وقد يحدّ من تغذية نفسه بالدّم
  • تضعف العضلة التي تعمل بشكل أكثر إجهاداً

 

تتضمّن المضاعفات التي قد تحدث كنتيجةٍ لهذه المشاكل ما يلي:

 

  • عدم قدرة القلب على ضخّ كميّة كافية من الدّم إلى الجّسم (قصور قلب)
  • شذوذ في نظم القلب (لانظمية)
  • عدم كفاية ما يصل من الأوكسجين للقلب (داء القلب الاقفاري)
  • انقطاع التروية الدّموية عن القلب (نوبة قلبيّة)
  • فقدان مفاجئ وغير متوقّع لوظيفة القلب، والتنفّس، والوعي (توقف قلب مفاجئ)
     

العلاج:

تركّز معالجة تضخّم البطين الأيسر على السّبب الكامن وراء تلك المشكلة، وبحسب الحالة، فقد ينطوي العلاج على الدّواء أو الجّراحة.

 

علاج ارتفاع ضغط الدّم:

إن علاج ارتفاع الضّغط الشّرياني يتضمّن عادةً كلاً من الأدوية وتغيّرات أسلوب الحياة؛ كممارسة التّمارين بانتظام، وحمية غذائية منخفضة الصّوديوم ،منخفضة الدّسم، والامتناع عن التّدخين.

 

وبالإضافة إلى أنّها تخفض ضغط الدّم المرتفع، فإنّ بعض خافضات الضّغط من شأنها أن تمنع المزيد من تضخّم النّسيج العضلي للبطين الأيسر، كما قد تسبّب انكماش العضلات المتضخّمة. وتتضمّن الأدوية التي يمكن أن تعكس نمو العضلة ما يلي:

 

مدرّات البول الثيازيدية:

وهي تؤثّر في الكلى لمساعدة الجّسم على التّخلّص من الصّوديوم والماء؛ وبهذه الطريقة تقلّل من حجم الدّم. غالباً ما تكون المدرّات الثيازيدية الخيار الأول، لكن ليس الوحيد، من بين أدوية ارتفاع ضغط الدّم.

 

مثبّطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE):

وهو نوع من الأدوية التي توسّع الأوعية الدّموية لتخفيض ضغط الدّم، ممّا يحسّن من تدفّق الدّم ويقلّل العبء على القلب، وتتضمّن الأمثلة على هذه الأدوية enalapril وlisinopril وcaptopril.

 

تسبّب مثبّطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين سعالاًَ مهيّجاً عند البعض، وقد يكون من الأفضل تحمّل السّعال، إذا تمكّن المرء من ذلك، للحصول على المنافع الدّوائيّة، ويمكن مناقشة هذا التّأثير الجّانبي مع الطّبيب. يمكن أن يساعد تغيير الدّواء إلى مثبّط الأنزيم المحول للأنجيوتنسين آخر أو إلى حاصر لمستقبل الأنجيوتنسين 2.

 

حاصرات مستقبل الأنجيوتنسين 2 (ARBs):

وهي تتضمّن losartan وvalsartan، ولها العديد من التّأثيرات المفيدة لمثبّطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين، إلا أنّها لا تسبّب السّعال المستمر، وهي قد تكون بديلاً بالنّسبة للأشخاص الذين لا يستطيعون تحمّل مثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين.

 

حاصرات بيتا:

وهي تبطّئ سرعة ضربات القلب وتخفض ضغط الدّم وتقي من بعض التأثيرات المؤذية لهرمونات التّوتّر. تتضمّن هذه الأدوية carvedilol وmetoprolol وbisoprolol.

 

حاصرات قنوات الكالسيوم:

وهي تمنع الكالسيوم من دخول خلايا القلب وجدران الأوعية الدّموية، ممّا يخفّض ضغط الدّم. تتضمّن هذه الأدوية amlodipine وdiltiazem وnifedipine وverapamil.

 

اصلاح الصّمّام الأبهري أو استبداله:

إذا كان تضخّم البطين الأيسر ناجماً عن تضيّق الصّمّام الأبهري، فيمكن للمريض أن يخضع لعمل جراحي لإزالة الصّمّام المتضيّق واستبداله إما بصمام صناعي أو نسيج صمامي مأخوذ من خنزير، أو بقرة، أومن جثة بشرية. إذا كان المريض يعاني من قلس الصّمّام الأبهري، يمكن أن يتمّ إصلاح أو استبدال الصّمّام الذي يسرّب الدّم.
 

الإنذار:

غير متوفّر

رأي الطبيب

اسم الخبير:
التأهيل العلمي:
الإختصاص: -

رأي الطبيب :

للمتخصصين

تجارب سريرية:

غير متوفّر

 

أحدث الأدوية:

--

 

مصادر و معلومات:






نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية
رأيك يهمنا