الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English

الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

التهاب المهبل

تعريف المرض


اسم المرض: التهاب المهبل
الزمرة المرضية: الأمراض النسائية

التعريف:

التهاب المهبل هو التهابٌ قد يؤدّي إلى خروج مفرزات مهبليّة، وحكّة، وألم. عادةً ما يكون السّبب في الإصابة بالتهاب المهبل هو التّغيّر في التّوازن الطّبيعي للفلورا المهبليّة؛ أي الجّراثيم التي توجد بشكلٍ طبيعي في المهبل، أو نتيجةً للإصابة بإنتان، أو قد ينجم عن انخفاض مستويات الإستروجين بعد سنّ اليأس.

تتضمّن أكثر أنواع التهاب المهبل شيوعاً ما يلي:

 

التهاب المهبل الجّرثومي:

يحدث هذا النّوع من التهاب المهبل بسبب فرط نمو أحد الأنواع الجّرثوميّة التي توجد بشكلٍ طبيعي في المهبل؛ ممّا يؤدّي إلى اضطّراب التّوازن الطّبيعي في الجّراثيم المهبلية.

 

الإنتانات الفطريّة:

عادةً ما تكون المُبيضات البيض؛ وهي فطورٌ موجودة بشكلٍ طبيعي في المهبل، السّبب في الإصابة بهذا النّوع من التهاب المهبل. ويُقدّر أنّ ثلاثةً من كلّ أربع نساء يصبن بالتهاب المهبل الفطري خلال حياتهنّ.

 

داء المُشعرات المهبلية:

يحدث هذا النّمط بسبب طُفيلي، وعادةً ما ينتقل عبر الاتّصال الجّنسي.

 

التهاب المهبل الضّموري:

ينجم هذا النّوع عن انخفاض مستويات الإستروجين بعد سنّ اليأس. حيث تصبح أنسجة المهبل رقيقة وجافة أكثر؛ ممّا قد يؤدّي إلى الحكّة، أو الحرقة، أو الألم.

 

يعتمد العلاج على نوع التهاب المهبل الذي تعاني منه المرأة.

فريق العمل:


أعراض وأسباب

الأعراض:

تتضمّن أعراض التهاب المهبل ما يلي:

  • تغيّر في لون، وقوام، وكميّة المفرزات المهبليّة
  • حكّة أو تخريش مهبلي
  • ألم أثناء الجّماع
  • تبوّل مؤلم
  • نزف مهبلي خفيف

 

بالإضافة إلى هذه الأعراض، فقد تظهر الأعراض أو العلامات التّالية بحسب نوع التهاب المهبل:

 

التهاب المهبل الجرثومي:

يمكن أن تظهر مفرزات مهبليّة بيضاء رماديّة وذات رائحة سيّئة، وغالباً ما تُوصَف كرائحة السّمك، وقد تكون أكثر وضوحاً بعد الجّماع.

 

الإنتان الفطري:

ويكون العَرَض الرّئيسي في هذا النّوع هو الحكّة، ولكن قد تعاني المرأة من خروج مفرزات مهبليّة بيضاء سميكة وتشبه الجّبن الطّريّ.

 

داء المُشعرات المهبليّة:

ويسبّب هذا النّوع خروج مفرزات صفراء مُخضرّة، وتكون مُزبِدة أحياناً.

 

ينبغي على المرأة رؤية الطّبيب إذا كانت لديها مخاوف مهبليّة جديدة بالإضافة إلى ما يلي:

  • إذا لم تكن المرأة قد أُصيبت من قبل بإنتان المهبل، حيث تساعد رؤية الطّبيب على تعلّم كيفيّة التّعرّف على الأعراض
  • إذا كانت قد أُصيبت من قبل بإنتان المهبل، إلا أنّ المخاوف تبدو مختلفة هذه المرّة
  • إذا كان لديها عدّة شركاء جنسيّين، أو إذا كان لديها شريك جنسي جديد، فقد تكون مصابةً بمرضٍ منقولٍ جنسيّاً. حيث تتشابه أعراض بعض الأمراض المنقولة جنسيّاً مع أعراض الإنتان المهبلي الفطري أو الجّرثومي
  • إذا كانت المريضة قد أكملت شوطاً علاجياً كاملاً من الأدوية المضادّة للفطور والتي تُصرَف بدون وصفةٍ طبيّة، إلا أنّ الأعراض لا تزال موجودة، أو إذا كانت تعاني من الحمّى، أو إذا كانت تعاني من رائحة مهبليّة كريهة بشكلٍ خاص. فقد تكون أدلّةً على أنّ الإنتان قد يكون من شيءٍ أخر غير الفطور أو سلالة مقاومة من الفطور.

 

قد لا تحتاج المرأة لرؤية الطّبيب إذا كانت تعاني من الإفرازات المهبليّة، أو الحرقة، والتّخريش، بالإضافة إلى الحالات التّالية:

  • إذا كان قد تمّ تشخيص إصابة المرأة في وقتٍ سابق بالتهاب المهبل الفطري وكانت الأعراض شبيهةً بأعراض المرّة السّابقة
  • إذا كانت المريضة تعرف أعراض التهاب المهبل الفطري وكانت واثقة من أنّ مشكلتها هي التهاب المهبل الفطري
     

الأسباب :

يعتمد سبب الإصابة بالتهاب المهبل على نوع التهاب المهبل الذي أصاب المرأة.

 

التهاب المهبل الجرثومي:

ينجم التهاب المهبل الجّرثومي عن فرط نمو واحدٍ من العديد من الأحياء الدقيقة التي تعيش بشكل طبيعي في المهبل. عادةً ما يفوق عدد الجّراثيم الجّيدة (الجّراثيم اللبنيّة) عدد الجّراثيم السّيئة (الجّراثيم اللاهوائيّة) داخل المهبل. ولكن إن أصبح عدد الجّراثيم اللاهوائيّة كبيراً أكثر ممّا يجب، فإنّها تسبّب خللاً في التّوازن، وينجم عن ذلك التهاب المهبل الجّرثومي. ويمكن أن ينتشر هذا النّوع من التهاب المهبل خلال الجّماع، إلا أنّه يمكن أن يصيب النّساء الغير نشيطات جنسياً أيضاً. والجّدير بالذّكر أنّ النّساء اللّواتي حصلن على شريكٍ جنسي جديد، أو لديهنّ أكثر من شريك جنسي، أو اللّواتي يغسلن المهبل أو يستعملن الجّهاز الذي يوضع داخل الرّحم؛ أي اللّولب الرّحمي، لمنع الحمل، أكثر عُرضَةً للإصابة بالتهاب المهبل الجرثومي.

 

التهاب المهبل الفطري:

يحدث التهاب المهبل الفطري عندما تؤثّر بعض العوامل الدّاخلية أو الخارجيّة على البيئة الطّبيعية للمهبل، وتثير فرط نمو الفطور المجهريّة، وأكثرها شيوعاً هو المُبيضات البيض. لا يُعَدّ إنتان المهبل الفطري مرضاً منقولاً جنسيّاً. بالإضافة إلى أنّ المُبيضات البيض هي أحد أكثر أسباب التهاب المهبل الفطري شيوعاً، فإنّها تسبّب أيضاً إنتانات في المناطق الرّطبة الأُخرى من الجّسم؛ كالفم (السُلاق أو القُلاع)، وثنايا الجّلد، وسرير الظّفر، ويمكن أن يسبّب الفطر طَفح الحفاض أيضاً.

 

تتضمّن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب المهبل الفطري ما يلي:

  • بعض الأدوية؛ كالمضادّات الحيويّة والستيروئيدات
  • داء السّكّري الذي لا تتمّ السّيطرة عليه
  • التّغيّرات الهرمونيّة؛ كتلك التي تترافق مع الحمل، أو حبوب منع الحمل، أو سنّ اليأس

إنّ الاستحمام بالفقاقيع، ووسائل منع الحمل المهبليّة، والملابس الضيّقة أو الرّطبة، ومنتجات النّظافة النّسائيّة؛ كالبخّاخات ومزيلات التّعرّق، جميعها لا تسبّب الإنتانات المهبليّة، إلا أنّها تجعل المرأة أكثر عُرضَةً للإصابة بالإنتانات.

 

داء المُشعرات المهبليّة:

وهو مرضٌ شائع ينتقل عن طريق الجّنس، ويحدث بسبب كائنٍ وحيد الخليّة مجهري يُدعي بالمشعرة المهبليّة، وينتقل هذا الكائن المجهري أثناء الجّماع مع شخصٍ مُصابٍ به، حيث أن هذا المُتعضي يصيب الجّهاز البولي للرّجال، إلا أنّه لا يسبّب غالباً أي أعراض بالنّسبة للرّجال. وعادةً ما يصيب المهبل عند النّساء.

 

التهاب المهبل الغير إنتاني:

يمكن للبخاخات المهبليّة، والغسولات، والصّابون المُعطّر، والمنظّفات المُعطّرة، والمنتجات المبيدة للنّطاف، أن تسبّب ردّة فعل تحسّسيّة أو تهيّج الجّلد الرّقيق في الفَرْج والمهبل. كما يمكن أن تنجم حكّة وحرقة المهبل عن رقّة بطانة المهبل التي تحدث بسبب انخفاض المستويات الهرمونيّة التي تحدث بعد سنّ اليأس، أو بعد الاستئصال الجّراحي للمبيضين.
 

المضاعفات والعلاج

المضاعفات:

بشكلٍ عام، لا يسبّب التهاب المهبل أيّ مضاعفات خطيرة. ولكن بالنّسبة للنّساء الحوامل، لوحظ ترافق التهاب المهبل الجّرثومي والتهاب المهبل بالمشعرة المهبلية مع الولادة المبكّرة، ومع ولادة أطفال ذوي أوزانٍ قليلة. كما أنّ النّساء المُصابات بالتهاب المهبل الجّرثومي أو داء المشعرات أكثر عُرضَةً للإصابة بفيروس عَوَز المناعة البشري المكتسب (الإيدز)، وغيره من الأمراض المنقولة جنسيّاً.

العلاج:

يعتمد نوع الدّواء الذي يُستَخدَم في علاج التهاب المهبل على نوع الالتهاب، وذلك على الشّكل التّالي:

 

التهاب المهبل الجّرثومي:

قد يصف الطّبيب لعلاج هذا النّوع من التهاب المهبل metronidazole أو كليندامايسين على شكل حبوب، أو هلام أو كريمات مهبليّة.

 

التهاب المهبل الفطري:

عادةً ما يتمّ علاج الإنتانات الفطريّة باستعمال كريم أو تحاميل من مضادّات الفطور، مثل miconazole وclotrimazole وtioconazole. كما يمكن علاج الإنتانات الفطريّة باستخدام حبوب فمويّة من مضادّات الفطور؛ مثل fluconazole. إنّ منافع علاج الإنتانات الفطريّة بالأدوية التي تُصرَف بدون وصفة طبيّة ملائمة، من ناحية الكلفة، وعدم وجود حاجة للانتظار لرؤية الطّبيب. ولكن من الممكن أن تخطئ المرأة بين التهاب المهبل الفطري وأنواع أُخرى من التهاب المهبل، أو غيره من الأمراض التي تحتاج إلى علاجٍ مختلف. إنّ العلاج الخاطئ يمكن أن يؤخر التّشخيص الملائم ووصف الأدوية المناسبة، كما قد يؤدّي إلى حدوث المضاعفات.

 

داء المشعرات المهبليّة:

قد يصف الطّبيب في هذه الحالة أدوية مثل metronidazole وtinidazole على شكل حبوب.

 

التهاب المهبل الضّموري:

ويكون العلاج الفعال هو الإستروجين المتوافر على شكل كريمات، أو حبوب، أو حلقات، وهو يُصرَف بوصفةٍ طبيّة.

 

التهاب المهبل الغير إنتاني:

لعلاج هذا النّمط من التهاب المهبل، يجب تحديد مصدر التّخريش بدقّة ومن ثمّ تجنّبه. وتتضمّن المصادر المحتملة استعمال صابونٍ جديد، أو مستحضرات تنظيف الملابس، أو الفوط النّسائيّة، أو السّدادات القطنيّة.
 

الإنذار:

غير متوفّر

رأي الطبيب

اسم الخبير:
التأهيل العلمي:
الإختصاص: -

رأي الطبيب :

للمتخصصين

تجارب سريرية:

غير متوفّر

 

أحدث الأدوية:

--

 

مصادر و معلومات:






نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية
رأيك يهمنا