الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English

الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

السعال الديكي (الشاهوق)

تعريف المرض


اسم المرض: السعال الديكي (الشاهوق) السعال الديكي (الشاهوق)
الزمرة المرضية: الأمراض الانتانية

التعريف:

السّعال الدّيكي؛ الذي يُعرَف طبيّاً باسم الشّاهوق، هو إنتانٌ تنفّسي مُعدي للغاية، وعلى الرّغم من أنّه يشبه الزّكام العادي في البداية، إلا أنّه يمكن أن يتحوّل في النّهاية إلى حالةٍ أكثر خطورة، وخاصّةً عند الرّضّع. يتّسم المرض في حالاته المتقدّمة بسعالٍ شديد متقطّع، متبوعٍ بشهيقٍ عميق، ذو صوتٍ شبيهٍ بالشّهقة.

وتزداد حالات الإصابة بالسّعال الديكي، وخاصّةً بين الأطفال الصّغار الذين لم يكملوا بعد برنامج لقاحاتهم، وبين المراهقين ضعيفي المناعة. يتعافى معظم المراهقين والبالغين من السّعال الديكي دون مضاعفات أيّة مضاعفات مع الرّعاية المناسبة، في حين أنّ إصابة الأطفال تكون أكثر خطراً، وخاصّةً عند الأطفال الذين يقلّ عمرهم عن ستّة أشهر.

 

فريق العمل:


أعراض وأسباب

الأعراض:

الأعراض والعلامات الباكرة:

عندما يصاب المرء بالجّراثيم التي تسبّب السّعال الديكي، فإنّ ظهور الأعراض والعلامات يستغرق ما بين 3 إلى 12 يوم بعد الإصابة. وتكون الأعراض عادةً خفيفة في البداية وتشبع أعراض الزّكام الشّائع، وهي تتضمّن ما يلي:

  • سيلان الأنف
  • احتقان أنفي
  • عطاس
  • عيون حمراء دامعة
  • حمّى خفيفة
  • سعال جاف
  • شعور عام بالتّوعّك وفقدان الشّهيّة للطّعام

 

الأعراض والعلامات التي تظهر في مرحلة لاحقة:

بعد أسبوعٍ أو أسبوعين، تصبح الأعراض أسوأ، وهي تتضمّن ما يلي:

  • نوبات من السّعال الشّديد الذي يظهر معه بلغمٌ سميك
  • نوبات من السّعال؛ والتي تصل إلى 15 سعلة على التّوالي، وتنتهي بصوت شهقة عالية خلال النّفَس التّالي
  • بالنّسبة للأطفال، سعال شديد يؤدي إلى الإقياء، أو يسبّب احمرار أو ازرقاق الوجه بسبب الجّهد المبذول
  • الإعياء بسبب الجّهد الذي يسبّبه السّعال

 

سمات السّعال:

قد تتشابه أعراض وعلامات السّعال الدّيكي عند البالغين مع أعراض التهاب القصبات؛ وهو إنتانٌ يصيب الجّهاز التّنفّسي ويسبّب سعالاً معنّداً. أما الرضّع والأطفال الصغار المصابين بالسّعال الديكي فهم لا يشهقون على الإطلاق، أو على الأقل لا يشهقون بصوتٍ عالي كالأطفال الأكبر سنّاً. ويعاني بعض الأطفال المصابين بالسّعال الدّيكي من هجماتٍ من الاختناق وازرقاق في الوجه بينما يناضلون لالتقاط أنفاسهم بعد هجمة السّعال الطّويلة.

يمكن أن يؤدي السّعال الشديد إلى بقع حمراء صغيرة ناجمة عن تمزّقات في الأوعية الدّمويّة السّطحيّة (حَبَرات) في الجّزء العلوي من الجّسم، بالإضافة إلى مناطق صغيرة من النّزف في بياض العين. كما يمكن أن يصاب المرء بالكدمات أو ينكسر أحد الأضلاع إذا كانت نوبات السّعال شديدة، وقد يزداد السّعال سوءاً في اللّيل.

 

الأسباب :

السّعال الديكي هو إنتانٌ تنفّسي يؤثّر في المقام الأوّل على الرّغامى والقصبات، وهو يحدث بسبب جرثومة البورديتيلا الشّاهوقيّة (Bordetella pertussis)، والتي تنتقل عبر القطرات التي تخرج بسعال أو عطاس شخص مصابٍ بها. ويكون السّعال الدّيكي معدياً أكثر في المراحل الباكرة من الإصابة، إلا أنّ إمكانيّة انتشار المرض تبقى إلى أن يشفى الإنتان بشكلٍ كامل.

ما إن تدخل الجّراثيم الطّريق التّنفّسي، حتّى تبدأ بالتّكاثر وتقوم بإنتاج ذيفانات تؤثّر في قدرة الطّرق التّنفّسية على طرد الجّراثيم، وتتراكم الإفرازات المخاطيّة السّميكة في الطّريق التّنفّسي؛ ممّا يسبّب سعالاً لا يمكن السّيطرة عليه. كما تسبّب الجّراثيم التهاباً يؤدّي إلى تضيّق الطّرق الهوائيّة في الرّئتين، ويجعل هذا التّضيّق المريض يلهث للحصول على الهواء؛ أي يشهق الهواء بشكلٍ حاد، بعد نوبات السّعال.

 

المضاعفات والعلاج

المضاعفات:

المراهقين والبالغين:

عادةً ما يتعافى المراهقون والبالغون من السّعال الديكي دون أيّ مضاعفاتٍ تُذكَر. وإذا حدثت أية مضاعفات، في أسوأ الحالات، فإنها تتضمّن السّعال الذي قد يؤدّي إلى حدوث ما يلي:

  • كدم أو كسر الأضلاع
  • الفتق؛ وهو بروز غير طبيعي لعروة معويّة من خلال منطقة ضعيفة في عضلات البطن

 

الأطفال:

قد يعاني الأطفال المصابون بالسّعال الديكي ممّا يلي:

  • أذيّة في عضلات جدار الصّدر
  • الإصابة بفتق

 

الرُضّع:

يمكن أن تكون المضاعفات عند الرُضّع أشدّ، وخاصّة ممّن هُم أصغر من 6 أشهر، وتتضمّن تلك المضاعفات ما يلي:

  • إنتانات الأذن
  • الالتهاب الرّئوي
  • بطء أو توقف التّنفّس
  • تجفاف
  • اختلاجات
  • أذيّة دماغيّة

من المرجّح أن يحتاج الأطفال الصّغار والرُضّع إلى العلاج في المشفى؛ وذلك لأنّهم أكثر عُرضَةً للإصابة بمضاعفات السّعال الدّيكي، وقد تهدّد المضاعفات الحياةَ بالخطر بالنّسبة للأطفال الذين يقلّ عمرهم عن ستّة أشهر.

 

العلاج:

يختلف علاج السّعال الدّيكي بحسب عمر المصاب و شدّة الأعراض.

 

الأطفال الأكبر سنّاً، والمراهقين، والبالغين:

عندما يتمّ تشخيص السّعال الديكي في وقتٍ باكر عند الأطفال الأكبر سنّاً، والمراهقين، والبالغين، فعادةً ما يوصي الأطبّاء بالرّاحة في السّرير، بالإضافة إلى مضادٍ حيوي مثل azithromycin أو erythromycin. على الرّغم من أنّ المضادّات الحيويّة لا تشفي من السّعال الدّيكي، إلا أنّها تقصّر من فترة المرض ومن فترة القدرة على نقل العدوى؛ أي السّراية. وإذا تمّ تشخيص الإصابة وكانت الاستجابة للمضادّات الحيويّة بطيئة، فقد يكون من الضّروري أن يتناول المريض المضاد الحيوي لمدّة أسبوعين أو أكثر.

إذا تطوّر المرض إلى مرحلةٍ تحدث فيها هجمات السّعال الحادّة، فلن تكون المضادّات الحيويّة بالفاعليّة نفسها، إلا أنّها تبقى مُستَعمَلة. ولسوء الحظ، فلا يمكن فعل الكثير لتحسين الأعراض، فعلى سبيل المثال، إنّ أدوية السّعال التي تُصرَف بدون وصفةٍ طبيّة ذات تأثيرٍ ضعيف على السّعال الدّيكي. وعادةً ما يتلاشى السّعال الديكي خلال ستّة أسابيع، إلا أنّه قد يستمرّ لمدّةٍ أطول.

 

الرُضّع والأطفال الصّغار:

يتمّ إدخال معظم الرُضّع الذين يقلّ عمرهم عن 3 أشهر والأطفال الصّغار المصابين بالسّعال الديكي إلى المشفى للحدّ من خطر حدوث مضاعفاتٍ شديدة. غالباً ما يشفى الأطفال المصابون بالسّعال الديكي مع العلاج دون تأثيراتٍ دائمة، ولكن يبقى خطر حدوث المضاعفات قائماً حتّى يتلاشى الإنتان.

من المرجّح أن يتلقّى الطّفل في المشفى المضادّات الحيويّة عبر الوريد لعلاج الإنتان، كما قد يتلقّى الستيروئيدات القشريّة، والتي تساعد على تخفيف التهاب الطّرق التّنفّسية، ويتمّ شفط المفرزات المخاطيّة التي تسد المجرى الّتنفّسي في بعض الأحيان. ويتمّ مراقبة تنفّس الطّفل بعناية في حال دعت الحاجة لإعطاء الأوكسجين.

إذا كان الطّفل يتقيّاً بشكلٍ مستمرّ، فقد يكون إعطاء السّوائل عبر الوريد ضروريّاً، وفي بعض الحالات، تساعد المهدّئات التي تُصرَف بموجب وصفةٍ طبيّة على جعل الطّفل يرتاح. ويتمّ عزل الطّفل عن الآخرين للوقاية من انتشار الإنتان.

 

الإنذار:

غير متوفّر

رأي الطبيب

اسم الخبير:
التأهيل العلمي:
الإختصاص: -

رأي الطبيب :

للمتخصصين

تجارب سريرية:

غير متوفّر

 

أحدث الأدوية:

--

 

مصادر و معلومات:






نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري
رأيك يهمنا