الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English

الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

تسرع القلب

تعريف المرض


اسم المرض: تسرع القلب تسرع القلب
الزمرة المرضية: الأمراض القلبية الوعائية

التعريف:

تسرّع القلب هو نبض القلب بشكلٍ أسرع من المعدّل الطّبيعي؛ الذي يكون بالنّسبة لنبض لبالغ صحيح الجّسم من 60 إلى 100 نبضة في الدّقيقة عندما يكون المرء في وضع الرّاحة. فعند الإصابة بتسرّع القلب، يزداد النّبض بشكلٍ ملحوظ في الحجرات العلوية أو الحجرات السّفليّة للقلب أو كليهما. تتمّ السّيطرة على معدّل نبضات القلب من خلال إشارات كهربائيّة يتمّ إرسالها عبر أنسجة القلب، ويحدث تسرّع القلب حين يصدر عن القلب إشاراتٌ كهربائيّة سريعة بسبب وجود خللٍ في القلب. قد لا يسبّب تسرّع القلب أيّ أعراضٍ أو مضاعفات، إلا أنّه يمكن يُحدِث خللاً في الوظيفة الطّبيعيّة للقلب، أو يزيد من خطر الإصابة بسكتةٍ دماغيّة، أو يسبّب توقّف القلب بشكلٍ مفاجئ أو حتّى الموت. يمكن أن يساعد العلاج في السّيطرة على تسرّع القلب أو في السّيطرة على الأمراض التي تسهم في تسرّعه.
 

فريق العمل:


أعراض وأسباب

الأعراض:

إذا كان نبض القلب سريعاً جدّاً، فقد لا يتمكّن القلب من ضخّ الدّم بشكلٍ فعّال إلى بقيّة الجّسم، ممّا يسبّب حرمان الأعضاء والأنسجة من الأوكسجين؛ وذلك يؤدّي إلى أعراض تسرّع القلب التّالية:

  • دوخة
  • ضيق في التّنفّس
  • خفّة في الرّأس (دوار)
  • تسرّع في معدّل النّبض
  • خفقان القلب؛ وهو عدم انتظام ضربات القلب، أو تسارعها، أو الشّعور بعدم الارتياح بسببها، أو شعورٌ بالرّفرفة في الصّدر
  • ألم صدري
  • الإغماء (فقدان الوعي)

لا يعاني البعض من أيّة أعراض، ويتمّ اكتشاف الحالة من خلال الفحص البدني أو من خلال فحصٍ لمراقبة القلب يُدعى تخطيط القلب الكهربائي.

 

قد تسبّب عدّة حالاتٍ تسرّعاً في معدّل ضربات القلب وأعراض تسرّع القلب، ومن الضّروري أن يتم تشخيص الحالة بشكلٍ عاجل ودقيق، والاعتناء بالمريض كما ينبغي، ويجب على المرء رؤية الطّبيب إذا كان هو أو طفله يعاني من أعراض تسرّع القلب. يجب على المرء الاتّصال بالإسعاف إذا أغمي عليه، أو واجه صعوبةً في التّنفّس، أو كان يعاني من ألمٍ في الصّدر يدوم لأكثر من بضع دقائق، كما يجب الاتّصال بالإسعاف عند تعرّض شخصٍ آخر لهذه الأعراض.
 

الأسباب :

يحدث تسرّع القلب بسبب تعطيل شيءٍ ما للنّبضة الكهربائيّة الطّبيعيّة التي تتحكّم بنظم عمليّة ضخّ القلب للدّم، قد تسبّب عدّة عوامل المشاكل التي تصيب النّظام الكهربائي للقلب أو تسهم فيها، وفي ما يلي بعض هذه العوامل:

  • الضّرر الذي يلحق بأنسجة القلب كنتيجةٍ لمرضٍ قلبي
  • خللٌ خلقي أو ولادي في المسالك الكهربائيّة القلبيّة
  • مرض أو عيب خلقي بالقلب
  • ارتفاع ضغط الدّم
  • التّدخين
  • استهلاك الكحول بكميّاتٍ كبيرة
  • استهلاك الكافيين بكميّاتٍ كبيرة
  • رد فعل عكسي للأدوية
  • سوء استخدام الأدوية التّرفيهيّة؛ كالكوكايين
  • اختلال توازن الشّوارد؛ وهي المواد المرتبطة بالمعادن واللازمة لنقل الدفقة الكهربائيّة
  • فرط نشاط الدّرق

وقد يبقى السّبب الحقيقي لتسرّع القلب مجهولاً في بعض الأحيان.

 

النقل الكهربائي في القلب:

يتكوّن القلب من أربع حجرات، حجرتين علويّتين (الأُذين) وحجرتين سفليّتين (البطين)، ويتم السّيطرة على نظم القلب من خلال جهازٍ طبيعي لتنظيم ضربات القلب، وهو العقدة الجّيبيّة، ويتوضّع في الأُذين الأيمن. وتولّد العقدة الجيبيّة النّبضات الكهربائية التي تستهلّ كل نبضة للقلب. تنتقل النّبضة الكهربائيّة من العقدة الجّيبيّة وعبر الأُذين، ممّا يجعل عضلة الأُذينات تتقلّص وتضخ الدّم إلى البطينات، ومن ثمّ تصل النّبضة الكهربائيّة إلى مجموعة من الخلايا التي تسمّى العقدة الأُذينيّة البطينيّة، وهي المسار الوحيد الذي تنتقل خلاله الإشارات من الأُذينات إلى البطينات. تبطّئ (العقدة الأُذينيّة البطينيّة) الإشارة الكهربائيّة قبل أن ترسلها إلى البطينات، ويسمح هذا التّأخير الطّفيف للبطينات أن تمتلئ بالدّم. وعندما تصل النّبضة الكهربائيّة إلى عضلات البطينات، تنقبض هذه العضلات، مما يسبّب ضخّ الدّم إلى الرّئتين أو إلى باقي أنحاء الجّسم.

 

أنواع تسرّع القلب:

يحدث (تسرّع القلب)عندما ينبض القلب بشكلٍ أسرع من الطّبيعي بسبب مشكلةٍ في الإشارات الكهربائيّة، وفي ما يلي بعض الأنواع الشّائعة لتسرّع القلب:

 

الرّجفان الأُذيني:

وهو معدّل نبض سريع يحدث بسبب نبضات كهربائيّة عشوائيّة في الأُذينات، وتسبّب هذه الإشارات تقلّصاً سريعاً، وضعيفاً، وغير متناسق في الأُذينات، وتعطّل الإشارات الكهربائيّة العشوائيّة العقدة الأُذينيّة البطينيّة، وعادةً ما ينجم عن ذلك اختلال نظم القلب وتسرّعها. قد تستمرّ نوبات الرّجفان الأُذيني لعدّة ساعاتٍ أو عدّة أيّام، ولا تنتهي بعض النّوبات حتى تتمّ معالجتها. إنّ معظم الذين يشكون من الرّجفان الأُذيني يعانون أيضاً من عيوبٍ بنيويّة في القلب متعلقة بحالةٍ كهذه كمرض قلبي أو ارتفاع ضغط الدّم. وتتضمّن العوامل الأُخرى التي قد تسهم في الرّجفان الأُذيني اضطراب دسّامات القلب، أو فرط نشاط الدّرق، أو استهلاك الكحول بكميّاتٍ كبيرة.

 

الرّفرفة الأُذينيّة:

وهي نبضٌ سريع جدّاً ومنتظم في الأُذين؛ يحدث بسبب دارةٍ غير منتظمة في الأُذين، ويسبّب هذا النّبض السّريع تقلّصات ضعيفة للأُذين. تسبّب الإشارات السّريعة التي تدخل العقدة الأُذينيّة البطينيّة معدل نبض بطيني سريع وأحياناً يكون غير نظامي. قد تستمر نوبات الرّفرفة الأُذينيّة لعدّة ساعاتٍ أو عدّة أيّام، كما قد تستمر إذا لم تتم معالجتها. قد تسهم أشكالٌ مختلفة من أمراض القلب في الإصابة بالرّفرفة الأُذينيّة التي تكون أحياناً إحدى مضاعفات عملٍ جراحي في القلب. وقد يعاني المصابون بالرفرفة الأُذينيّة من الرّجفان الأُذيني أيضاً.

 

تسرعات القلب فوق البطينيّة ((SVTs:

وهي تنشأ في مكانٍ ما فوق البطينات، وسببها وجود دارة غير طبيعيّة في القلب، تكون عادةً موجودة عند الولادة، وهي تُحدِث حلقةً من الإشارات المتداخلة. قد تستمرّ النّوبات لعدّة ثواني إلى عدّة ساعات.

 

قد تشطر بعض أشكال تسرّع القلب فوق البطيني؛ وهي عيبٌ في العقدة الأُذينيّة البطينيّة، الإشارة الكهربائيّة إلى إشارتين، فتُرسَل إشارةً واحدة إلى البطينات والأُخرى تعود إلى الأُذين. وهنالك خللٌ شائعٌ آخر وهو وجود مسلكٍ كهربائي زائد من الأُذين إلى البطينات من دون المرور بالعقدة الأُذينيّة البطينيّة، ممّا ينتج إشارة نازلة في مسلك وصاعدة في آخر. أمّا متلازمة ولف باركنسون وايت، فتعدّ أكثر الاضطّرابات شيوعاً التي تتميّز بوجود مسلكٍ زائد.

 

تسرّع القلب البطيني:

وهو معدّل نبضٍ سريع ينشأ مع إشاراتٍ كهربائيّة غير طبيعيّة في البطينات، لا تسمح الخفقة السّريعة للبطينات أن تمتلئ وتتقلص بما يكفي لضخ ما يكفي من الدّم في الجّسم، عادةً ما يكون تسرّع القلب البطيني حالةٌ طبيّة طارئة قد تهدّد حياة المرء بالخطر. يرتبط تسرع القلب البطيني عادةً بضررٍٍ يلحق بالعضلة القلبيّة ينجم عن نوبةٍ قلبيّةٍ سابقة أو مرضٍ في العضلة القلبية (اعتلال العضلة القلبيّة).

 

الرّجفان البطيني:

وهو يحدث عندما تسبّب إشارةٌ كهربائيّةٌ عشوائيّةٌ سريعة رجفان غير فعّال في البطينات، وذلك عِوضاً عن ضخ الدّم اللازم للجّسم، وقد يؤدّي هذا الخلل الوظيفيّ الخطير إلى الموت إذا لم يعُد القلب للنّظم الطّبيعي خلال دقائق. إنّ معظم الأشخاص الذين يعانون من الرّجفان البطيني مصابون بمرضٍ قلبيٍّ كامن أو كانوا قد تعرّضوا إلى صدمة خطيرة، كأن تكون الصّاعقة قد ضربتهم.

 

إنّ أيّة حالة تجهد القلب أو تلحق الضّرر بنسيج القلب من شأنها أن تزيد من احتماليّة الإصابة بتسرّع القلب. وقد تخفّف التّغيّرات في نمط الحياة أو العلاج الدّوائي من الخطر الذي يترافق مع العوامل التّالية:

  • مرض قلبي
  • ارتفاع ضغط الدّم
  • التّدخين
  • استهلاك الكحول بكميّاتٍ كبيرة
  • استهلاك الكافيين بكميّاتٍ كبيرة
  • استخدام العقاقير التّرفيهيّة
  • الضّغط النفسي أو القلق

 

وتتضمّن العوامل الأُخرى التي قد تزيد من إمكانيّة الإصابة بتسرّع القلب ما يلي:

 

كبر السّن:

إنّ إنهاك القلب المرتبط بالتّقدّم في السّن يجعل المرء أكثر عُرضةً للإصابة بتسرّع القلب.

 

العائلة:

قد يكون المرء أكثر عُرضةً للإصابة بتسرّع القلب إذا كان لديه تاريخٌ عائلي في الإصابة بتسرّع القلب أو أيّ من اضطّرابات نظم القلب الأُخرى.
 

المضاعفات والعلاج

المضاعفات:

تتنوّع شدّة مضاعفات تسرع القلب بحسب عدّة عوامل كنوع تسرّع القلب، ومعدّل ومدة تسرّع نبض القلب، و وجود مشاكل أُخرى في القلب، وتتضمّن المضاعفات التي يمكن أن تحدث ما يلي:

  • تشكّل خثرات دمويّة؛ والتي قد تسبّب سكتةً دماغيّة أو نوبة قلبيّة
  • عدم قدرة القلب على ضخ ما يكفي من الدّم (قصور القلب)
  • نوبات إغماءٍ متكرّرة
  • موت مفاجئ؛ والذي عادةً ما يترافق فقط مع تسرّع قلب بطيني أو رجفان بطيني
     

العلاج:

يهدف علاج تسرع القلب إلى إبطاء سرعة معدّل ضربات القلب عند حصوله ومنع النّوبات المستقبلية والحدّ من حدوث المضاعفات.

 

ايقاف تسارع معدّل ضربات القلب:

قد يقوم تسرّع ضربات القلب بتصحيح نفسه، ويمكن أن يكون المرء قادراً على إبطاء معدّل ضربات القلب باستخدام حركات بدنيّة بسيطة. إلا أنّه قد يحتاج إلى دواء أو علاجات دوائية أُخرى لإبطاء ضربات القلب، وتتضمّن أساليب إبطاء ضربات القلب ما يلي:

 

المناورات المبهميّة:

يمكن أن يطلب الطّبيب من المريض القيام بحركة تسمى مناورة مبهمية، خلال نوبة تسرّع القلب، وتوثر المناورات المبهميّة على العصب المبهم، ممّا يساعد على تنظيم ضربات القلب، تتضمن المناورة السّعال والانحناء للأسفل كما لو أنّه يتبرّز، ووضع كيسٍ من الثّلج على الوجه.

 

الأدوية:

إذا لم تُجدِ المناورات المبهميّة نفعاً في إيقاف تسارع ضربات القلب، فقد يحتاج المريض إلى حقنة دواء مضاد لاضطّراب النّظم، وذلك لإعادة نظم القلب إلى حالتها الطّبيعيّة، تُعطى حقنة من هذا الدّواء في المشفى، وقد يصف الطّبيب مضاد لاضطّراب النّظم على شكل حبوب؛ مثل flecainide  أو propafenone؛ والتي تؤخذ عند حدوث نوبة تسرّع ضربات القلب التي لا تستجيب للمناورات المبهميّة.

 

تقويم نظم القلب بالصّدمة الكهربائيّة:

وفيه يتم توجيه صدمة إلى القلب عبر مضرب أو لصاقات توضع على الصّدر، ويؤثر التيّار على النّبضات الكهربائيّة في القلب ويعيد النّظم القلبي الطّبيعيّ، ويُستعمل هذا الإجراء عادةً في حالات الإسعاف وعندما لا تجدي المناورات والأدوية نفعاً.

 

منع نوبات تسرّع القلب من الحدوث:

من الممكن السّيطرة على نوبات تسرّع القلب أو حتّى منعها من الحدوث وذلك بالعلاجات التّالية:

 

الاجتثاث بالتّردّد الرّاديوي بواسطة القسطرة:

يُستعمل هذا الإجراء عادةً عندما يكون مسلك كهربائي زائد مسؤولاً عن زيادة سرعة ضربات القلب، حيث يتمّ إدخال قسطرة عبر الأوعية الدّموية إلى القلب، ويتم تسخين الأقطاب الكهربائيّة التي تتواجد عند نهاية القسطرة لتلحق الضّرر (تجتث) المسلك الكهربائي الزّائد وتمنعه من إرسال إشاراتٍ كهربائيّة. ويعدّ هذا الإجراء فعّالاً للغاية، وخاصّةً من أجل تسرّع القلب فوق البطيني، كما يمكن تطبيق هذا الإجراء لعلاج الرّجفان الأُذيني والرفرفة الأُذينية.

 

الأدوية:

يمكن أن تمنع الأدوية المضادّة لاضطّراب النّظم من حدوث نوبات تسرّع القلب وذلك عندما يتناولها المريض بانتظام، كما يمكن أن توصف أدوية أُخرى كبديل عن الأدوية المضادّة لاضطّراب النّظم أو بالمشاركة معها، وهي تضم حاصرات قنوات الكالسيوم، مثل diltiazem وverapamil أو حاصرات بيتّا، مثل propranolol  وesmolo l.

 

زرع مزيل الرّجفان القلبي:

قد ينصح الطّبيب مريضه بالخضوع لزرع مزيل رجفان قلبي، وذلك إذا كان ذلك المريض معرّضاً للإصابة بنوبة تسرّع في القلب قد تهدّد حياته، وهذا الجّهاز بحجم هاتف خليوي، ويُزرع جراحيّاً في الصّدر، وهو يقوم بمراقبة ضربات القلب باستمرار ويتحرّى زيادة سرعة ضربات القلب، ويُرسل صدمات كهربائية معيّرة بدقّة لإعادة نظم القلب إلى طبيعته.

 

الجّراحة:

قد يحتاج المريض للخضوع لجراحة القلب المفتوح في بعض الحالات وذلك للقضاء على المسلك الكهربائي الزّائد. وفي نوعٍ آخر من الجّراحة، والذي يدعى إجراء المتاهة، يقوم الجّراح بإجراء شقوقٍ صغيرة في نسيج القلب وذلك لصنع نمط معيّن أو متاهة من النّسيج النّدبي. ويتدخّل النّسيج النّدبي مع النّبضات الكهربائيّة العشوائيّة التي تسبّب بعض أنواع تسرع القلب، وذلك لأنّ النّسيج النّدبي لا يوصل الكهرباء، وعادةً ما تُستَعمَل الجّراحة عندما تكون العلاجات الأُخرى غير مجدية أو عندما يحتاج المريض إلى الخضوع للجّراحة لعلاج مرضٍ قلبيٍّ آخر.

 

منع تشكّل خثرات الدّم:

تزداد إمكانيّة تشكّل خثرة دمويّة؛ والتي قد تؤدّي إلى سكتة دماغيّة أو نوبة قلبيّة، لدى بعض المصابين بتسرّع القلب، ولذلك فقد يصف الطّبيب للمريض دواءً مميّعاً للدّم للحدّ من خطر حدوث ذلك.

 

علاج المرض الكامن:

إذا كانت حالةٌ طبيّةٌ أُخرى تسهم في تسرّع القلب، كنوعٍ من أنواع أمراض القلب أو فرط نشاط الدّرق، فإنّ علاج تلك الحالة الكامنة قد يمنع نوبات تسرّع القلب أو يحد منها.

 

الإنذار:

غير متوفر

رأي الطبيب

اسم الخبير:
التأهيل العلمي:
الإختصاص: -

رأي الطبيب :

للمتخصصين

تجارب سريرية:

غير متوفر

 

أحدث الأدوية:

--

 

مصادر و معلومات:






نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري
رأيك يهمنا