الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English

الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

سرطان الحلق

تعريف المرض


اسم المرض: سرطان الحلق سرطان الحلق
الزمرة المرضية: الأورام

التعريف:

يشير مصطلح (سرطان الحلق) إلى الأورام السّرطانيّة التي تنمو في الحلق (البلعوم) أو صندوق الصّوت (الحنجرة). والبلعوم هو أنبوبٌ عضلي بطول 5 بوصات يبدأ خلف الأنف وينتهي في العنق. وتتوضّع الحنجرة تحت البلعوم مباشرةً، وهي عُرضةٌ للإصابة بسرطان الحنجرة؛ وهي تتألّف من غضروف وتحتوي على الحبال الصّوتيّة التي تهتز لتخلق الصّوت عندما يتحدّث المرء. كما قد يصيب سرطان الحنجرة جزءاً من الغضروف (لسان المزمار) التي تعمل كغطاءٍ للقصبة الهوائيّة.

فريق العمل:


أعراض وأسباب

الأعراض:

تتضمّن أعراض سرطان الحلق ما يلي:

  • سعال
  • تغيّرات في الصّوت؛ مثل بحة الصوت
  • صعوبة في البلع
  • ألم الأذن
  • كتلة أو قرحة لا تلتئم
  • التهاب الحلق
  • فقدان الوزن

عند ملاحظة أي أعراضٍ جديدة مستمرّة وتدوم لأكثر من أسبوعين، فيجب على المرء زيارة الطّبيب. غالباً ما يتقصّى الطّبيب الأسباب الأكثر شيوعاً للأعراض التي يعاني منها المريض، وذلك لأنّ معظم أعراض سرطان الحلق ليست حِكراً على السّرطان وحده.
 

الأسباب :

يحدث سرطان الحلق عندما تنمو طفراتٌ جينيّة في خلايا الحلق، حيث تجعل هذه الطّفرات الخلايا تنمو بشكلٍ لا يمكن السّيطرة عليه وتبقى حيّةً حتّى عندما يكون على الخلايا السّليمة أن تموت، وقد تشكّل الخلايا المتراكمة ورماً في الحلق. إنّ سبب حدوث الطّفرات التي تسبّب سرطان الحلق ليس واضحاً، إلا أنّ الأطبّاء قد تعرّفوا على العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بهذا النّوع من السّرطان.

 

أنواع سرطان الحلق:

سرطان الحلق هو مصطلحٌ عام ينطبق على السّرطان الذي يصيب البلعوم (السّرطان البلعومي) أو في الحنجرة (السّرطان الحنجري). يتّصل البلعوم بالحنجرة، حيث تتوضّع الحنجرة تحت البلعوم مباشرةً. وتتضمّن المصطلحات الأكثر تحديداً التي تصف أنواع سرطان الحلق ما يلي:

 

السّرطان البلعومي الأنفي:

وهو يبدأ في البلعوم الأنفي، وهو الجّزء من البلعوم الذي يقع وراء الأنف مباشرةً.

 

السّرطان الفموي البلعومي:

وهو يبدأ في البلعوم الفموي، وهو الجّزء من البلعوم الذي يقع وراء الفم مباشرةً.

 

السّرطان البلعومي السّفلي (السّرطان الحنجري البلعومي):

وهو يبدأ في البلعوم السّفلي (الجّزء الحنجري من البلعوم)، وهو الجّزء الأسفل من البلعوم، فوق المريء والقصبة الهوائيّة مباشرةً.

 

السّرطان المزماري:

وهو يبدأ في الحبال الصّوتيّة.

 

السّرطان فوق المزماري:

وهو يبدأ في الجّزء الأعلى من الحنجرة ويتضمّن السّرطان الذي يصيب لسان المزمار، وهو قطعة غضروفية تقوم بمنع الطّعام من الدّخول إلى القصبة الهوائيّة.

 

سرطان تحت المزمار:

وهو يبدأ في الجّزء الأسفل من الحنجرة، تحت الحبال الصّوتيّة.

 

تتضمّن العوامل التي قد تزيد من إمكانيّة الإصابة بسرطان الحلق ما يلي:

  • استخدام التّبغ، وذلك يتضمّن التّدخين ومضغ التّبغ
  • استخدام الكحول بكميّاتٍ كبيرة
  • فيروس ينتقل جنسيّاً؛ وهو يُدعى (فيروسة الورم الحليمي البشري HPV)
  • حمية غذائيّة تنقصها الفاكهة والخضروات
  • التّعرّض للأسبست؛ وهو ألياف تتواجد طبيعيّاً وتُستخدم في الصّناعات التّحويليّة.

المضاعفات والعلاج

المضاعفات:

غالباً ما يسبّب علاج سرطان الحنجرة حدوث مضاعفات؛ والتي تتطلّب تعاون المريض مع الأخصّائيين لاستعادة قدرته على البلع وتناول الأطعمة الصّلبة والتّكلّم. قد يجعل الطّبيب مريضه يسعى للحصول على المساعدة من أجل ما يلي أثناء وبعد علاج سرطان الحلق:

  • العناية بفتحةٍ جراحيّة في حلقه (فغرة) إذا كان قد خضع لبضع الرّغامى
  • صعوبة في تناول الطّعام
  • صعوبة في البلع
  • تصلّب وألم في العنق
  • مشاكل في التّكلّم

ويمكن للطّبيب أن يناقش مع المريض التّأثيرات الجّانبيّة المحتملة ومضاعفات العلاج.

العلاج:

تعتمد خيارات العلاج على عدّة عوامل، كموقع سرطان الحلق، والمرحلة التي وصل إليها، ونوع الخلايا المصابة، والحالة الصحيّة العامّة للمريض، وأفضليّات العلاج بالنّسبة له. كما يمكن مناقشة ميزات ومخاطر كلٍّ من خيارات العلاج مع الطّبيب، حيث يقرّر الطّبيب والمريض سويّةً أكثر العلاجات ملائمة.

 

العلاج الإشعاعي:

إنّ سرطان الحلق حسّاسٌ بشكلٍ خاص للعلاج الإشعاعي؛ ولذلك فإنّ معظم المصابين بسرطان الحلق يخضعون للعلاج الإشعاعي كجزءٍ من علاجهم. ويستخدم العلاج الإشعاعي جزيئات ذات طاقة عالية، كالأشعّة السّينيّة، لإرسال الأشعّة إلى الخلايا السّرطانيّة للقضاء عليها. وقد يأتي العلاج الإشعاعي من جهازٍ كبير خارج جسم المريض (الإشعاع الخارجي)، أو قد يكون مصدره بذور صغيرة مشعّة وأسلاك يمكن وضعها داخل جسم المريض بالقرب من السّرطان (معالجة كثبيّة). بالنّسبة للمراحل المبكّرة من سرطان الحلق، فقد يكون العلاج الإشعاعي العلاج الوحيد الضّروري، أمّا بالنّسبة للمراحل المتقدّمة، فيمكن الجّمع بين العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي أو الجّراحة. وفي المراحل الأكثر تقدّماً، فيمكن استخدام العلاج الإشعاعي لتخفيف الأعراض وجعل المريض يشعر براحةٍ أكبر.

 

الجّراحة:

تعتمد أنواع الإجراءات الجّراحيّة التي قد يفكّر المريض بالخضوع لها، لمعالجة سرطان الحلق، على موقع السّرطان والمرحلة التي وصل إليها، وتتضمّن الخيارات ما يلي:

 

الجّراحة من أجل المراحل المبكّرة من سرطان الحلق:

إنّ سرطان الحلق الذي يقتصر على سطح البلعوم أو الحبال الصّوتيّة قد يُعالَج جراحيّاً باستخدام التّنظير الدّاخلي، فقد يقوم الطّبيب بإدخال منظارٍ داخلي مجوّف إلى البلعوم أو الحنجرة ومن ثمّ يدخل أدواتٍ جراحيّة خاصّة أو ليزر عبر المنظار. وباستخدام هذه الأدوات، يقوم الطّبيب بكشط السّرطانات السّطحيّة أو قطعها،أو في حالة اللّيزر، فإنّه يقوم بتبخيرها.

 

الجّراحة لإزالة كل الحنجرة أو جزء منها (استئصال الحنجرة):

بالنّسبة للأورام الأصغر حجماً، فقد يقوم الطّبيب بإزالة الجّزء المصاب بالسّرطان من الحنجرة، ويترك أكثر ما يمكن من الحنجرة، وقد يتمكّن الطّبيب من حفظ قدرة المريض على التّحدّث والتّنفّس بشكلٍ طبيعي. أمّا بالنّسبة للأورام الأكبر والأوسع، فقد يكون من الضّروري إزالة الحنجرة بأكملها، ومن ثمّ يتم وصل القصبة الهوائيّة بالفتحة (الفغرة) في الحلق ليتمكّن المريض من التّنفّس (بضع الرّغامى). وإذا تمّت إزالة الحنجرة بأكملها، يكون للمريض عدّة خيارات ليتمكّن من التّحدّث مجدّداً، ويعمل المريض مع اختصاصي بباثولوجيا الكلام وذلك ليتعلّم التّكلّم بدون حنجرته. 

 

الجّراحة لإزالة كل البلعوم أو جزءٍ منه (استئصال البلعوم):

قد تتطلّب سرطانات الحلق الأصغر إزالة جزءٍ فقط من البلعوم أثناء الجّراحة. وقد يتم إعادة إنشاء الأجزاء التي تمّت إزالتها ليتمكّن المريض من ابتلاع الطّعام بشكلٍ طبيعي. وعادةً ما تنطوي الجّراحة لإزالة البلعوم بأكمله على إزالة الحنجرة أيضاً. وقد يتمكّن الطّبيب من إعادة إنشاء البلعوم ليتيح للمريض أن يبلع الطّعام.

 

الجّراحة لإزالة العُقَد اللّمفاويّة السّرطانيّة (تجريف العنق):

إذا كان سرطان الحلق قد انتشر عميقاً في العنق، فقد ينصح الطّبيب مريضه بالخضوع للجّراحة لإزالة واحدٍة أو أكثر من العُقَد اللّمفاويّة من أجل الفحص المخبري.

 

تحمل الجّراحة خطر النّزف والإنتان، وتعتمد المضاعفات الأُخرى، كالصّعوبة في الكلام أو البلع، على الإجراءات التي يخضع لها المريض.

 

العلاج الكيميائي:

يستخدم العلاج الكيميائي المواد الكيميائيّة للقضاء على الخلايا السّرطانيّة، وهو غالباً ما يُستَخدَم جنباً إلى جنب مع العلاج الإشعاعي لمعالجة سرطان الحلق، حيث تجعل عقاقير علاج كيميائي معيّنة الخلايا السّرطانيّة أكثر حساسيّة للعلاج الإشعاعي. إلا أنّ الجّمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي يزيد من التّأثيرات الجّانبيّة لكلٍّ من العلاجين. يمكن أن يناقش المريض مع طبيبه التّأثيرات الجّانبيّة التي قد يعاني منها وفيما إذا كان الجّمع بين العلاجات يعطي فوائداً تفوق هذه التّأثيرات.

 

العلاج بالدّواء الموجّه:

يعالج الدّواء الموجّه السّرطان عن طريق تغيير مظاهر معيّنة للخلايا السّرطانيّة التي تدعم نمو هذه السّرطانات. Cetuximab هو أحد العلاجات الموجّهة المصادَق عليها لمعالجة سرطان الحلق في حالاتٍ معيّنة، فهو يوقف عمل بروتين يوجد في أنواعٍ عديدة من الخلايا السّليمة، إلا أنّه أكثر انتشاراً في أنواعٍ معيّنة من خلايا سرطان الحلق.

 

ويتمّ حاليّاً دراسة عقاقير موجّهة أُخرى في التّجارب السّريريّة. يمكن استعمال العقاقير الموجّهة بالمشاركة مع العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.

الإنذار:

غير متوفر

رأي الطبيب

اسم الخبير:
التأهيل العلمي:
الإختصاص: -

رأي الطبيب :

للمتخصصين

تجارب سريرية:

غير متوفر

 

أحدث الأدوية:

--

 

مصادر و معلومات:






نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري
رأيك يهمنا