الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English

الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

نزلة البرد عند الرضع

تعريف المرض


اسم المرض: نزلة البرد عند الرضع نزلة البرد عند الرضع
الزمرة المرضية: الأمراض الانتانية
Click here to read in English

التعريف:

نزلة البرد هي عدوى فيروسية في الجهاز التنفسي العلوي – أنف الرضيع و حلقه. يكون الاحتقان و السيلان الأنفي هما العلامتان البدئيتان لنزلة البرد عند الرضع. يكون الأطفال حساسون بشكل خاص لنزلة البرد، لأنهم يكونون غالبا حول الأطفال الأكبر سنا و الذين لا يغسلون أيديهم دائما. في الحقيقة، يتعرض الأطفال في أول سنتين من الحياة إلى 8–10 نزلات برد.
يكون علاج نزلة البرد في الرضع مشتملا على خطوات لتخفيف الأعراض كإعطاء كمية قليلة من السوائل و إبقاء الهواء رطبا. يجب عرض الرضع على الطبيب عند ظهور أو علامة من علامات نزلة البرد، لأنهم في خطر أكبر لحدوث الاختلاطات كالخانوق و ذات الرئة.

فريق العمل:


اعداد: القسم العلمي

أعراض وأسباب

الأعراض:

تكون الإشارة الأولى لحدوث نزلة البرد عند الرضع غالبا:

  • احتقان أو سيلان في الأنف
  • المفرزات الأنفية التي يمكن أن تكون رائقة في البداية، و لكنها تصبح أسمك بعد ذلك عادة و تصبح صفراء أو خضراء.

قد تتضمن العلامات الأخرى لنزلة البرد :

 

  • حمى خفيفة حوالي (37.8 درجة مئوية)
  • العطاس.
  • السعال.
  • نقص الشهية.
  • الهياج.
  • صعوبة في النوم.


سوف يحتاج الجهاز المناعي للطفل لبعض الوقت للتغلب على نزلة البرد. يجب أن تشفى نزلة البرد خلال 7 – 10 أيام في حال عدم وجود اختلاطات.
يجب إخبار الطبيب عند ظهور أول علامة لنزلة البرد في حال كان الطفل أصغر من عمر الشهرين إلى ثلاث أشهر. يمكن أن تتطور نزلة البرد بسرعة إلى خانوق، أو ذات رئة أو أي مرض آخر خطير عند حديثي الولادة. و حتى في حالة عدم وجود إختلاطات مماثلة، ستكون الرضاعة و الشرب من الزجاجة صعبا على الطفل بوجود انسداد الأنف. و قد يؤدي ذلك إلى حدوث التجفاف.
تكون أغلب نزلات البرد مزعجة بشكل بسيط. و لكن من المهم أن تؤخذ أعراض و علامات الطفل على محمل الجد. يجب الاتصال بالطبيب عندما يكون الطفل بعمر 3 أشهر أو أكثر إذا كان الطفل:

 

  • لا يبلل العدد المعتاد من الحفاضات
  • لديه ترفع حروري أعلى من (38.9 درجة مئوية) ليوم واحد
  • لديه ترفع حروري أعلى من (38.3 درجة مئوية) لأكثر من ثلاث أيام.
  • يبدو عليه الألم الأذني
  • لديه احمرار في العينين أو خروج مفرزات عينية صفراء .
  • لديه سعال لأكثر من أسبوع.
  • لديه مفرزات أنفية لزجة، خضراء لأكثر من أسبوعين.
  • لديه أي أعراض أو علامات تسبب القلق للأهل.
  • يجب طلب المساعدة الطبية فورا في حال كان الطفل :
  • يرفض الرضاعة و لا يتقبل السوائل.
  • لديه سعال قوي يؤدي إلى الإقياء أو تغير في لون الجلد.
  • لديه سعال مع قشع مدمى.
  • لديه صعوبة في التنفس أو زرقة حول الشفتين و الفم.

الأسباب :

نزلة البرد هي إنتان فيروسي في الجهاز التنفسي العلوي يسبب بواحد من أكثر من 100 فيروس. يكون الفيروس الأنفي و الفيروس المكلل هما أشيع المسببات، و يكونان معديان بشدة.
تتضمن الفيروسات الأخرى التي قد تسبب نزلة البرد الفيروسات المعوية و فيروسات الكوكساكي.
يصبح الطفل ممنعا ضد فيروس معين عند الإصابة به. يمكن أن يصاب الطفل بنزلة البرد عدة مرات في السنة و عدة مرات خلال الحياة لأن هناك العديد من الفيروسات التي تسببها.
تدخل فيروسات نزلة البرد إلى جسم الطفل من خلال الفم أو الأنف. يمكن أن تتم عدوى الطفل بهذا الفيروس من خلال:

 

  • الهواء. يمكن أن ينتشر الفيروس بشكل مباشر للطفل عندما يقوم شخص مريض بالسعال، العطاس أو التحدث.
  •  
  • التماس المباشر. عندما يلمس شخص مصاب أنفه أو فمه ثم يلمس يد الطفل فمن الممكن أيضا أن ينتشر الفيروس . ثم يصبح الطفل مصابا بلمس عينيه، أنفه أو فمه.
  •  
  • السطوح الملوثة. يمكن لبعض الفيروسات أن تعيش على السطوح لساعتين أو أكثر. يمكن للطفل أن يلتقط الفيروس بلمس السطح الملوث كاللعبة.


هناك القليل من العوامل التي تجعل الطفل في خطر أكبر لنزلة البرد.


عدم نضج الأجهزة المناعية. يكون الرضع معرضين لحدوث نزلة البرد بشكل طبيعي بسبب عدم التعرض لأغلب الفيروسات المسببة لها و بالتالي عدم تطوير مقاومة لها.


التعرض لأطفال آخرين. يميل الأطفال لقضاء أوقات طويلة مع الأطفال الآخرين و غالبا ما يهملون غسل أيديهم وتغطية السعال و العطاس. قد يزداد خطر التقاط الطفل للفيروس في حال كان في روضة أو لديه أخ أو أخت في سن المدرسة في المنزل.


الوقت من السنة.  يتعرض كل من الأطفال والبالغين لنزلات البرد في الخريف والشتاء بشكل أكبر، وذلك عندما يكون الهواء جافا. يكون الأطفال في المدرسة، و يقضي معظم الناس الكثير من الوقت في الداخل، و هذا ما يجعل انتشار الجراثيم من شخص إلى آخر أسهل.
 

المضاعفات والعلاج

المضاعفات:

التهاب الأذن الحاد (التهاب الأذن الوسطى). يتطور التهاب الأذن في حوالي 5 و 15 % من الأطفال الذين يعانون من نزلة البرد.  يحدث التهاب الأذن عندما تقوم الجراثيم أو الفيروسات باختراق المسافة وراء طبلة الأذن.
 

الوزيز.  يمكن أن تؤدي نزلة البرد لتحريض الوزيز لدى الأطفال الذين يعانون من الربو.
 

التهاب الجيوب الأنفية.  قد يؤدي عدم تراجع نزلة البرد إلى التهاب الجيوب الأنفية التهاب وإنتان الجيوب الأنفية.
 

الإنتانات الثانوية الأخرى.  تتضمن جراثيم الحلق (التهاب البلعوم بالعقديات)، ذات الرئة، التهاب القصبات الهوائية لدى البالغين و الخانوق في الأطفال.  تحتاج هذه إلى تقييم من قبل طبيب.

العلاج:

لسوء الحظ، ليس هناك دواء لنزلة البرد.
ليس هناك استطباب لاستخدام الصادات ضد نزلة البرد. أن أفضل شيء يمكن عمله هو أخذ خطوات في المنزل لمحاولة جعل الطفل مرتاحا أكثر، كرشف المخاط من الأنف و جعل الهواء رطبا.


يمكن إعطاء الباراسيتامول للطفل في جرعات مناسبة لعمره و ذلك في حال وجود ترفع حروري (38 درجة مئوية) أو أكثر و ظهور عدم الارتياح على الرضيع . يمكن أن يقدم ذلك بعض الارتياح. يمكن إعطاء الايبوبروفين فقط في حال كان عمر الطفل 6 أشهر أو أكثر. لا يجب إعطاء هذه الأدوية للطفل في حال التجفاف و الإقياء المستمرين. ولا يجب إعطاء الأسبرين لشخص تحت سن ال18 سنة، لأنه من الممكن أن يحرض حالة نادرة و لكنها قاتلة تدعى متلازمة راي. يجب معرفة أن هذه الأدوية غير قاتلة للفيروس أيضا.


لا يجب إعطاء المستحضرات المضادة لنزلة البرد و السعال غير الموصوفة للرضيع. حيث لا يبدو أن هذه المنتجات تفيد الرضع و قد تسبب لهم تأثيرات جانبية خطيرة و مهددة للحياة أحيانا. تنصح منظمة الغذاء و الدواء بقوة بعدم إعطاء الأدوية المضادة للسعال غير الموصوفة و أدوية نزلة البرد للأطفال الأصغر من عمر السنتين. وفي أكتوبر 2008، تقدمت رابطة  منتجات الرعاية الصحية- بدعم من هيئة الغذاء والدواء  --  لخطوة أبعد . حيث تطوعوا بالشارة على المنتجات بأنه لا ينبغي أن تستخدم في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سن الأربع سنوات.

الإنذار:

غير متوفر

رأي الطبيب

اسم الخبير:
التأهيل العلمي:
الإختصاص: -

رأي الطبيب :

للمتخصصين

تجارب سريرية:

غير متوفر

 

أحدث الأدوية:

--

 

مصادر و معلومات:






نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين
رأيك يهمنا