الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

الحُمّى الرثوية

تعريف المرض


اسم المرض: الحُمّى الرثوية الحُمّى الرثوية
الزمرة المرضية: عظمية، مفصلية، عضلية
Click here to read in English

التعريف:

إن الحُمّى الرثوية هي مرض التهابي يتطوّر نتيجة لعدم علاج أو لسوء علاج التهاب الحلق بالعقديات. ينتج التهاب الحلق عن الإنتان بالجراثيم العقدية من النمط A.

تكون الحُمّى الرثوية أكثر شيوعاً عند الأطفال بين أعمار 5 و 15 سنة، على الرغم من إمكانية حدوثها في أعمار أبكر و يمكن أن تصيب البالغين. غالباً ما تصيب النوبات المتكررة من الحُمّى الرثوية الأشخاص الذين يبلغون حوالي 25-35 سنة.

على الرغم من أنَّ الحُمّى الرثوية نادرة الحدوث في الدول المُتقدمة، إلا أنّها ما تزال إصابة شائعة في الدول الناميّة.

يمكن للحُمّى الرثوية أن تسبب أذى دائم للقلب قد ينتج عنه أذية خطيرة لصمامات القلب أو حدوث قصور قلبي. يمكن أن يقلل العلاج من الأذى النسيجي الناتج عن الالتهاب و الألم و غيرهم من الأعراض و أن يمنع نكس الحُمّى الرثوية .

فريق العمل:


اعداد: القسم العلمي

أعراض وأسباب

الأعراض:

تتباين أعراض الحُمّى الرثوية، فبعض الأشخاص يعانون من العديد من الأعراض، بينما لا يعاني البعض الآخر سوى من القليل. كما يمكن لهذه الأعراض أن تختلف خلال فترة المرض. عادةً ما تبدأ هذه الأعراض بعد حوالي 2-4 أسابيع من إنتان الحلق بالعقديّات.
تتضمن الأعراض، و التي تنتج عن التهاب القلب و المفاصل و الجلد و الجهاز العصبي المركزي، ما يلي:

 

  • الحُمّى
  • ألم و مضض في المفاصل، و غالباً في مفاصل الكاحل و الركبة و المرفق و الرسغ، و بشكل أقل في الكتف و الورك و اليدين و القدمين
  • ألم متنقّل من مفصل لآخر
  • احمرار أو سخونة أو تورّم المفاصل
  • عُقد صغيرة و غير مؤلمة تحت الجلد
  • ألم صدري
  • الإحساس بنبض سريع أو قوي (الخفقان)
  • التعب
  • انقطاع النفَس
  • طفح غير مؤلم مُسطّح أو مرتفع قليلاً عن سطح الجلد مع حواف غير مُنتظمة (الحُمامى الهامشيّة)
  • حركات جسدية راقصة لا يمكن السيطرة عليها (داء الرقص لسيندنهام أو داء رقص سانت فيتوس)، و التي تحدث غالباً في اليدين و القدمين و الوجه، و بشكل أقل شيوعاً في الساعدين و الساقين
  • ثورات عنف أو تصرفات غير اعتيادية، مثل البكاء أو الضحك المفاجئ، و الذي يترافق مع داء رقص سيندنهام.

 

يجب على الأهل مراجعة الطبيب إذا شكا طفلهم من أعراض التهاب الحلق بالعقديّات. حيث يمكن للعلاج المناسب لالتهاب الحلق بالعقديات أن يقي من الحمى الرثوية. يجب مراجعة الطبيب إذا عانى الطفل من أحد الأعراض التالية:

 

  • التهاب الحلق دون وجود أعراض زكام، مثل سيلان الأنف
  • التهاب الحلق المُترافق مع مضض و تورّم العقد اللمفيّة
  • طفح
  • صعوبة في بلع أي شيء حتى اللعاب
  • مفرزات أنفية كثيفة أو دمويّة، و هذا ما يحدث غالباً عند الأطفال الأصغر من 3 سنوات
  • غالباً ما يشكو الأطفال الأصغر من 3 سنوات و المُصابون بالتهاب الحلق بالعُقديات من حمّى خفيفة، بينما يشكو الأطفال الأكبر من ذلك من حمّى شديدة تصل لحوالي 102 فهرنهايت (38.9 م).


يجب مراجعة الطبيب في حال إصابة الطفل بحُمّى في الحالات التالية:

 

  • الأطفال الأصغر من 3 شهور و الذين يشكون من ارتفاع حرارة 100.4 فهرنهايت (38 م)
  • الأطفال بين 3-6 شهور و الذين يشكون من ارتفاع حرارة 101 فهرنهايت (38.3 م)
  • الأطفال من عمر 6 أشهر إلى سنتين الذين يعانون من حرارة 39.4  أو أكثر
  • الأطفال الأكبر من 6 شهور مع حرارة 102 فهرنهايت (38.9 م) إذا استمرت الحرارة بالارتفاع أو استمرت لأكثر من 3 أيام
  • كما يجب مراجعة الطبيب إذا شكا الطفل من أي عرض آخر من أعراض الحمى الرثوية.

الأسباب :

يمكن للحمّى الرثوية أن تحدث بعد إنتان الحلق بنوع معين من الجراثيم يُدعى العٌقديات المُقيّحة أو العُقديات من النمط A. يمكن لإنتان الحلق من هذا النوع من الجراثيم أن يسبب التهاب الحلق و بشكل أقل شيوعاً يمكن أن يسبب الحُمّى القُرمزية. نادراً ما يسبب إنتان الجلد بالعقديّات من النمط A أو غيره من أعضاء الجسم حدوث الحُمّى الرثوية .
ما تزال العلاقة بين الإنتان بالعقديّات و الإصابة بالحمى الرثوية غير واضحة، و لكن يبدو بأنَّ هذه الجراثيم "تقوم بخداع" الجهاز المناعي. تحتوي هذه الجراثيم على بروتين مشابه لذلك الموجود في أنسجة معينة من الجسم، لذا يمكن لخلايا الجهاز المناعي التي تهاجم عادةً الجراثيم أن تستهدف أنسجة الجسم أيضاً و كأنها عناصر غازية، و خصوصاً أنسجة القلب و المفاصل و الجلد و الجهاز العصبي المركزي. ينتج الالتهاب عن ردة فعل الجهاز المناعي.
تتضاءل أو تنعدم فرص تطوّر الحمى الرثوية إذا تلقى الطفل علاج كامل و فوري من المضادات الحيوية للقضاء على الجراثيم العقدية، بمعنى أدق، إذا تناول الطفل الجرعات بشكل كامل كما تم وصفها من قبل الطبيب. إذا اشتكى الطفل من نوبة أو أكثر من التهاب الحلق بالعقديات أو من الحمّى القرمزية و التي لم تتم معالجتها بشكل مناسب أو بقيت دون علاج، يمكن أن تتطوّر الحمّى الرثوية عند الطفل، و لكن هذه الأمر ليس حتمياً.
تتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالحمّى الرثويّة:

القصة العائلية: يوجد لدى بعض الأشخاص جين أو عدة جينات يمكن أن ترجح احتمال إصابة هذا الشخص بالحمى الرثوية.
نمط الجراثيم العُقديّة: يمكن لبعض السلالات من الجراثيم العُقديّة أن تساهم في حدوث الحمّى الرثوية أكثر من غيرها.
العوامل البيئية: ترتفع نسبة الإصابة بالحمّى الرثوية إذا تواجد الشخص في بيئة مزدحمة أو سيئة النظافة أو غيرها من الظروف التي تؤدي لانتشار سريع أو تعرّض متكرر للجراثيم العُقديّة.

المضاعفات والعلاج

المضاعفات:

يمكن للالتهاب الناتج عن الحمّى الرثوية أن يستمر لعدة أسابيع أو أشهر، و يمكن أن يُسبب هذا الالتهاب مضاعفات طويلة الأمد.
ينتج الداء القلبي الرثوي ــ و هو أذى قلبي دائم ــ عن التهاب الحمى الرثويّة. تكون الأذيّة أكثر شيوعاً في الصمام الموجود بين كل من البُطين الأيسر و الأذين الأيسر (الصمام التاجي)، و لكن إصابة الصمامات الأخرى واردة الحدوث أيضاً. يمكن أن تؤدي الإصابة لواحدة من الحالات التالية:

تضيّق الصمام: ينتج عن تضيّق الصمام ضعف في التدفق الدموي.
قلس الصمام: هو تسريب الصمام للدم مما يؤدي لتدفق الدم بالاتجاه المعاكس.
أذى العضلة القلبيّة: ينتج عن الالتهاب الذي يمكن أن يُضعف العضلة القلبية و يؤدي إلى سوء وظيفة الضخ في القلب.

يمكن أن يؤدي أذى الصمام التاجي و غيره من الصمامات و الأنسجة القلبية إلى مشاكل قلبية في أعمار متقدمة، و تتضمن المشاكل الناتجة عن هذه الحالة:

الرجفان الأذيني، و هو نبض غير منتظم و فوضوي للحجرات العلوية للقلب (الأذينات)

القصور القلبي، و هو عدم قدرة القلب على ضخّ كميّة كافية من الدم إلى الجسم.

العلاج:

إن هدف علاج الحمّى الرثوية هو تدمير أي جراثيم عُقديّة متبقية من النمط A و التخفيف من الأعراض و السيطرة على الالتهاب و الوقاية من تكرر نوبات الحمّى الرثوية.

المضادات الحيوية
يمكن استخدام البنسلين penicillin أو غيره من المضادات الحيوية للقضاء على ما تبقى من الجراثيم العُقديّة التي يمكن أن توجد في جسم الطفل.
بعد أن ينهي الطفل أول شوط علاجي من المضادات الحيوية، سيقوم الطبيب بوصف شوط ثاني للوقاية من نكس الحمّى الرثوية. يستمر هذا العلاج الوقائي عادةً حتى يبلغ الطفل عمر 20 سنة، و قد يستمر العلاج الوقائي بالمضادات الحيوية لمدة لا تقل عن خمس سنوات إذا أصيب المراهق الأكبر سناً بالحمى الرثوية.
قد يُنصح الأشخاص الذين أصيبوا بالتهاب القلب أثناء تطوّر الحمّى الرثوية بتناول العلاج الوقائي لمدة أطول أو حتى لمدى الحياة.

الأدوية المُضادة للالتهاب
قد يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية المُضادة للالتهاب، مثل الأسبرين أو naproxen، للتخفيف من الالتهاب و الحمّى و الألم. إذا كانت الأعراض شديدة أو كان الطفل لا يستجيب للأدوية المُضادة للالتهاب، يمكن للطبيب أن يصف الستيروئيدات مثل prednisone.

الأدوية المُضادة للاختلاج
قد يصف الطبيب بعض الأدوية المُضادة للاختلاج، مثل valproic acid أو carbamazepine إذا كانت حركات الشخص اللاإرادية لداء الرقص لسيندهام شديدة.

الرعاية طويلة الأمد
يجب على الأهل مناقشة الطبيب و فهم نمط المتابعة طويلة الأمد التي سيحتاجها الطفل، حيث أن الأذى القلبي الناتج عن الحمّى الرثوية قد لا يظهر إلا بعد سنين من المرض الحاد. يجب إخبار الطفل بأنه قد أصيب بالحمى الرثوية، بينما يجب أن يناقش الشخص البالغ هذا الأمر مع طبيبه.

الإنذار:

غير متوفر

رأي الطبيب

اسم الخبير:
التأهيل العلمي:
الإختصاص: -

رأي الطبيب :

للمتخصصين

تجارب سريرية:

غير متوفر

 

أحدث الأدوية:

--

 

مصادر و معلومات:







نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل