الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

الخصية القابلة للانكماش

تعريف المرض


اسم المرض: الخصية القابلة للانكماش الخصية القابلة للانكماش
الزمرة المرضية: الأمراض الجنسية
Click here to read in English

التعريف:

إن الخصية القابلة للانكماش هي الخصية التي تتحرك للأمام و الخلف بين مكانها الصحيح في الكيس الجلدي الذي يقع خلف القضيب (كيس الصَفَن) و بين المنطقة الأربيّة. من الممكن إرجاع الخصية بسهولة إلى كيس الصفن عند تواجدها في المنطقة الأربيّة و ذلك باستخدام اليد خلال الفحص الجسدي العادي.

تكون هذه المشكلة عابرة بالنسبة لمعظم الصبيان و تزول من تلقاء نفسها قبل أو أثناء البلوغ، و عند حدوث هذا الأمر تتحرك الخصية لتبقى بشكل دائم في مكانها الصحيح داخل كيس الصفن.

تتوقف الخصية عن الحركة في بعض الحالات، لتبقى داخل المنطقة الأربيّة، و عند حدوث هذا الأمر، تتحول الحالة من حالة خصية قابلة للانكماش إلى حالة خصية صاعدة.

فريق العمل:


اعداد: القسم العلمي

أعراض وأسباب

الأعراض:

تتشكل الخصية في البطن خلال فترة التطور الجنيني، و خلال الأشهر الأخيرة من التطور تنزل الخصيتان بشكل تدريجي من البطن إلى كيس الصَفَن. تهاجر و تنزل الخصية في حالة الخصية القابلة للانكماش كما ينبغي لها إلى كيس الصفن، إلا أنها لا تبقى في مكانها.

تتضمن أعراض الخصية القابلة للانكماش:

  • يمكن إعادة الخصية بسهولة باستخدام اليد إلى كيس الصفن و لا تتراجع (تعود) مباشرة إلى المنطقة الأربيّة.
  • يمكن للخصية أن تظهر بشكل تلقائي داخل كيس الصفن و أن تبقى هناك لفترة من الوقت.
  • يمكن للخصية أيضاً أن تختفي تلقائياً لفترة من الوقت.

تحدث تقريباً هذه الحركة للخصية بشكل دائم دون أي ألم. لذلك لا تتم ملاحظة الخصية القابلة للانكماش إلا عندما لا يتمكن المريض من رؤية أو الإحساس بالخصية ضمن كيس الصفن.

يستقل موضع كل من الخصيتين عن الآخر، فعلى سبيل المثال، قد يشكي الطفل من خصية قابلة للانكماش على حين تكون الخصية الأخرى طبيعية.

تختلف حالة الخصية القابلة للانكماش عن حالة الخصية الغير نازلة (اختفاء الخصية)، فالخصية الغير نازلة هي الحالة التي لم تدخل فيها الخصية كيس الصفن أبداً، و في حال حاول الطبيب تحريك الخصية الغير نازلة فإنها لن تتحرك أو ستتحرك قليلاً و غالباً ما سيكون هذا الأمر مصحوباً بالألم أو الانزعاج.

الأسباب :

تقوم عضلة مفرطة النشاط بسحب الخصية لتصبح الخصية قابلة للانكماش. فالعضلة المشمّرة (العَضَلَةُ المُعَلِّقَةُ للخُصْيَة) هي عضلة على شكل جيب رقيق، تستقر الخصية بداخلها، و عندما تتقلص هذه العضلة فإنها تسحب الخصية إلى الأعلى باتجاه الجسم.

إن الغاية و الهدف الأساسي من هذه العضلة هو التحكم في درجة حرارة الخصية، فلكي تتطور الخصية و تقوم بوظيفتها بشكل مناسب يجب أن تكون درجة حرارتها أقل بقليل من درجة حرارة الجسم. فعندما تكون البيئة المحيطة دافئة، تسترخي العضلة المُشمّرة، بينما تتقلص هذه العضلة عندما تكون البيئة المحيطة باردة لتسحب الخصية باتجاه الجسم بهدف تدفئتها.

قد تكون العضلة المُشمرة مُفْرِطَة النَّشاط خلال الطفولة، فإذا كان هذا المنعكس قوياً بما يكفي، تحدُثُ حالة الخصية قابلة للانكماش، حيث تسحب الخصية خارج كيس الصفن باتجاه المنطقة الأربية.

أسباب الخصية الصاعدة:
تتحول حوالي ثلث حالات الإصابة بالخصية القابلة للانكماش إلى خصية صاعدة. وهذا يعني عدم قدرة الخصية التي كانت متحركة في ما مضى على العودة بسهولة إلى موقعها الطبيعي في كيس الصفن، حيث تصبح الخصية عالقةً في الأعلى (صاعدة) بدلاً من أن القدرة على الحركة للأعلى و الأسفل (قابلة للانكماش).
يمكن للخصية الطبيعية التي تقع ضمن كيس الصفن (و التي لم تكن قابلة للانكماش من قبل) أن تتحول إلى حالة خصية صاعدة و أن تبقى بهذه الحالة بشكل دائم.

تحدث حالة الخصية الصاعدة لأن جزء من البنية التشريحية يقوم بسحب الخصية إلى الأعلى. يمكن أن تتضمن العوامل المساهمة ما يلي:

  • الحبل المنوي القصير. تتصل الخصية مع نهاية الحبل المنوي الذي يمتد من المنطقة الإربية إلى كيس الصفن. يحتوي هذا الحبل على أوعية دموية و أعصاب والقناة التي تنقل النطاف من الخصية إلى القضيب. إذا لم يكن نمو الحبل المنوي متناسباً مع نمو باقي أعضاء الجسم فإن الشد أو القِصَر الحاصل فيه قد يؤدي إلى سحب الخصية نحو الأعلى.
  • خلل في المسار الطبيعي لنزول الخصية. يقوم تَمَدد رقيق بشكل حقيبة من بطانة البطن قبل أن تنزل الخصية خلال التطور الجنيني بتمهيد الطريق للخصية لتلحقها باتجاه كيس الصفن. ينغلق الجزء العلوي من هذه القناة في الحالة الطبيعية، و يتم أي بقايا للجزء العلوي. تفشل هذه البنية في بعض الأحيان بالانغلاق وتنفصل عن البطن مما يؤدي لشد علوي للخصية. ينغلق الجزء العلوي في حالات أخرى لهذه البنية، على حين يبقى جزء منها و يقوم بالحد من نموّ أو مرونة الحبل المنوي، و بالنتيجة سيقوم هذا الحبل المنوي بسحب الخصية إلى الأعلى.
  • النسيج المتندّب الناتج عن عملية الفتق. يمكن للانغلاق الغير كامل للامتداد على شكل حقيبة من البطن أن يسبب فجوة صغيرة في الطبقة المبطنة للبطن بحيث يمكن لجزء من الأمعاء أن ينحشر و ينضغط داخل المنطقة الإربية. تدعى هذه الحالة بالفتق الإربي. قد يَحِد النسيج المتندب الناتج عن الجراحة لإصلاح هذا الفتق من نموّ أو من مرونة الحبل المنوي.
  • إصابات أخرى. يمكن للنسيج المتندب الناتج عن إنتانات الخصية أو عن الإصابات الرضيّة أن يحدَّ أيضاً من نموّ أو من مرونة الحبل المنوي.

المضاعفات والعلاج

المضاعفات:

يجب أن تبقى الخصية ضمن كيس الصفن لكي تتطور و تنضج بشكل طبيعي، و قد تم توثيق المضاعفات الناتجة عن حالة الخصية الغير نازلة، أي الخصية التي لم تدخل كيس الصفن أبداً. هناك معلومات أقل عن المضاعفات المتعلقة بكل من الخصية الصاعدة و القابلة للانكماش.

يكون الصبي الذي يعاني من حالة خصية قابلة للانكماش عرضة للمضاعفات التالية:

  • سرطان الخصية. يبدأ سرطان الخصية عادةً في الخلايا المنتجة للنطاف الغير ناضجة ضمن الخصية. لا يزال سبب تحول هذه الخلايا إلى سرطان غير معروف. يُعَد الرجال الذين عانوا سابقاً من حالة خصية غير نازلة عرضةً و بشكلٍ أكبر للإصابة بسرطان الخصية.
  • مشاكل العقم. يُعَد كل من تعداد النطاف المنخفض و سوء نوعيتها و معدلات الخصوبة المنخفضة كمشاكل أكثر شيوعاً عند الرجال الذين عانوا سابقاً  من حالة خصية غير نازلة.
  • انفتال الخصية. و هي الحالة التي يلتوي فيها الحبل المنوي. تنقطع التروية الدموية في هذه الحالة المؤلمة عن الخصية و في حال عدم العلاج الفوري يمكن أن تسبب أذيّة دائمة للخصية. تزيد الخصية الغير نازلة من خطر حدوث انفتال الخصية.
  • الرضّ. تكون الخصية الموجودة ضمن المنطقة الإربية أكثر عرضةً للرضوض و الإصابات نتيجة انضغاطها على العظم العانيّ.

العلاج:

غالباً ما تنزل (تهبط) الخصية القابلة للإنكماش تلقائياً قبل أو خلال البلوغ. في حال كان الطفل يعاني من حالة خصية قابلة للإنكماش، فغالباً ما سيقوم الطبيب بمراقبة أية تغيرات في موقع الخصية بشكل سنوي ليحدد إن بقيت في كيس الصفن أو أنها ماتزال قابلة للإنكماش أو أنها أصبحت حالة خصية صاعدة.
إذا تحولت الحالة إلى خصية صاعدة، أي لم يعد بالإمكان تحريكها باستخدام اليد، أو إن بقيت قابلة للإنكماش في عمر 14، عندئذ سيبدأ الطبيب بالمعالجة. إن هدف العلاج هو الإبقاء على الخصية بشكل دائم ضمن كيس الصفن، و بذلك يتم تقليل خطر المضاعفات.

تتضمن العلاجات ما يلي:

  • الجراحة. إن عملية تثبيت الخصية هي العلاج الجراحي الأكثر شيوعاً، فمن خلال شق جراحي في المنطقة الإربية وآخر ضمن كيس الصفن، سيقوم الجرّاح بدفع الخصية إلى مكانها المناسب وتثبيتها فيه. من المستحسن بعد العملية إجراء فحوص متابعة دورية سنوية.
  • العلاج الهرموني. بما أن نزول الخصية يتم تنظيمه بشكل جزئي بواسطة الهرمونات، فيمكن في بعض الأحيان تحريض هذا النزول باستخدام مُوَجِّهَةُ الغُدَدِ التَّنَاسُلِيَّة المشيمية البشرية، وعادة ما يتم إعطاء هذا الهرمون عن طريق الحقن مرتين في الأسبوع لمدة أربع أسابيع.

من المهم أن يفهم المريض أنه حتى مع العلاج الناجح لحالة الخصية القابلة للإنكماش أو الصاعدة فإن خطر الإصابة بالسرطان يبقى موجوداً. يمكن مراقبة الخصية الموجودة داخل الصفن بشكل دائم بصورة أسهل من تلك الموجودة ضمن المنطقة الإربية، و بذلك يمكن ملاحظة أي نموّ سرطاني غير طبيعي و معالجته بسرعة.

يجب على كل من المراهقين الذكور و الرجال الذين خضعوا لمعالجة لتصحيح حالة خصية صاعدة أو قابلة للإنكماش أن يقوموا بزيارات دورية للطبيب لمراقبة موضع الخصية و التأكد من أنها لم تصعد في وقت لاحق.

الإنذار:

غير متوفر

رأي الطبيب

اسم الخبير:
التأهيل العلمي:
الإختصاص: -

رأي الطبيب :

للمتخصصين

تجارب سريرية:

غير متوفر

 

أحدث الأدوية:

--

 

مصادر و معلومات:







نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل