الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

ضعف رؤية الألوان

تعريف المرض


اسم المرض: ضعف رؤية الألوان ضعف رؤية الألوان
الزمرة المرضية: الأمراض العينية
Click here to read in English

التعريف:

يُعّرف مرض ضعف رؤية الألوان بعدم القدرة على تمييز أطياف معينة من اللون، و رغم أن الكثيرين يسمونه عمى الألوان، إلا أن عمى الألوان الحقيقي يعني فقداناً كلياً لرؤية لون ما، و تعتبر حالة القدرة على رؤية درجات اللون الرمادي فقط نادرة.

لا يستطيع معظم المصابون بهذا المرض التمييز بين أطياف اللونين الأحمر و الأخضر، و بشكل أقل شيوعاَ، بين الأزرق و الأصفر.

يعتبر ضعف رؤية الألوان مرضاً موروثاً في معظم حالاته، و يولد الطفل حاملاً للمرض، و يميل هذا المرض لإصابة الذكور أكثر من النساء، كما يمكن لبعض أمراض العين أيضاً و عدد من الأدوية أن تسبب هذه الحالة.

فريق العمل:


اعداد: القسم العلمي

أعراض وأسباب

الأعراض:

قد يكون المرء مصاباً بضعف في رؤية الألوان دون أن يلاحظ ذلك، وقد لا يعلم الأهل أن طفلهم مصاب بهذا المرض إلى أن تحصل مواقف معينة تسبب الاختلاط أو سوء الفهم - كما في حالة الإشارات الضوئية أو أثناء محاولة شرح بعض الأدوات التعليمية الملوّنة.
قد يعجز بعض المرضى عن تمييز:

 

  • طيفي اللونين الأحمر و الأخضر
  • طيفي اللونين الأزرق و الأصفر
  • أو الألوان بشكل عام.


يعتبر العجز عن تمييز اللونين الأحمر و الأخضر من الأشكال الأكثر شيوعاً. غالباً ما يكون هذا العجز عن تمييز اللونين الأحمر و الأخضر أو اللونين الأزرق و الأصفر جزئياً و ليس تاماً، و تتراوح هذه العيوب من خفيفة أو متوسطة إلى شديدة. قد لا يكون المصابون بعجز قادرين على تمييز ألوان قوس القزح أو السماء الملوّنة باللون الوردي أثناء الشروق أو الغروب.

كما قد لا يستطيع المصابون تسمية الألوان بشكل صحيح، فعلى سبيل المثال، يكون اللون الأصفر بنظرهم أخضر، ذلك أنهم لطالما سمعوا أن أوراق الأشجار هي خضراء اللون، و بالتالي فإنهم يعتبرون أوراق الأشجار الصفراء خضراء.

إذا لم يكن المريض مقتنعاً بالألوان التي يراها، ينبغي عليه مراجعة الطبيب لإجراء الفحوص اللازمة، كذلك من الحكمة أيضاً تحرّي رؤية الألوان بالإضافة إلى حدة بصر لدى الأطفال قبل دخولهم المدرسة، و بالرغم من عدم وجود علاج لمرضى ضعف رؤية الألوان الموروث، إلا أن ذلك لا يمنع من فحص عيون الأطفال في حال الشك بضعف رؤيتهم للألوان، فإذا كان سبب هذا الضعف مرضاً عينياً، فقد يؤدي علاج هذا المرض إلى تحسّن الأعراض.

الأسباب :

    تتحدد القدرة على رؤية ألوان الطيف من خلال التمييز الدقيق  بين الألوان الأساسية: الأحمر و الأزرق و الأخضر.
يدخل الضوء للعين عبر العدسة من خلال القسم الرئيسي للعين ذي القوام الهلامي (الخلط الزجاجي للعين) و منه إلى الخلايا الحساسة للضوء (المخاريط) في قعر العين، تقوم المخاريط بالتمييز بين الألوان ثم ترسل هذه المعلومات عبر العصب البصري إلى الدماغ.
إذا كانت العينان سليمتان، يستطيع الإنسان تمييز مئات الدرجات اللونية، أما في حال نقص واحد أو أكثر من المواد الكيميائية الحساسة للضوء في المخاريط، قد لا يستطيع الشخص أن يرى سوى لونين من الألوان فقط.


توجد العديد من الأسباب لضعف رؤية الألوان و منها:

الأسباب الموروثة:
حيث يعاني واحد من كل اثني عشر ذكراً من أصول أوربية شمالية إلى حدٍ ما من ضعف في رؤية اللونين الأحمر و الأخضر، في حين أن معظم النساء المنحدرات من نفس الأصل يملكن جينات تحميهن من عوز مماثل، و تعاني أقل من 1% منهن من هذا المرض، لكن يعتبر هذا المرض نادراً في فئات بشرية أخرى.
أما عوز اللونين الأصفر و الأزرق فيرثه أقل من شخص واحد من كل 10 آلاف شخص حول العالم، في حين أن عمى الألوان التام يصيب أقل من شخص واحد من كل 30 ألف من الناس.
يمكن أن يورث المريض نمطاً خفيفاً أو متوسطاً أو شديداً من هذا المرض، و عموماً، لا تتغير شدة المرض مع التقدم في العمر كونه موروثاً.

الأمراض:
قد تسبب بعض الأمراض عوزاً في رؤية الألوان و منها الداء السكري و الزرق و التنكس البقعي و داء الزهايمر و داء باركنسون و الكحولية المزمنة و اللوكيميا و داء الخلايا المنجلية، و يمكن أن تصاب إحدى العينين أكثر من الأخرى كما قد تتحسن لدى علاج المرض المسبب.


الأدوية:
يمكن لبعض الأدوية أن تغيّر من رؤية الألوان، كبعض الأدوية المستخدمة لعلاج أمراض القلب و ارتفاع ضغط الدم و الإنتانات و الاضطرابات العصبية و المشاكل النفسية.


العمر:
تتدهور رؤية الألوان مع التقدم بالعمر.


المواد الكيميائية:
 يمكن أن يؤدي التعرض لبعض المواد الكيميائية في وسط العمل، كثنائي كبريت الكربون و الأسمدة و الستيرين styrene)) أن يؤدي لفقدان رؤية الألوان، و يجب على من يعمل في وسط يحتوي مواداً كهذه أن يخضع لتقييم رؤيته للألوان لأن نقص رؤية الألوان في هذه الحالة قد لا يكون واضحاً.

المضاعفات والعلاج

المضاعفات:

لا يوجد

العلاج:

لا يوجد علاج لتصحيح أعواز الألوان الموروثة.


إذا كانت هناك مشاكل في تمييز درجات الألوان يستطيع الطبيب تحديد نمط هذا الخلل و يتحرى فيما إذا كان هناك مرض عيني مرافق، و لا تعتبر الأمراض العينية من الأسباب الشائعة، كما هو الحال مع الأسباب الوراثية، كما أن علاج هذه الأمراض قد يصحح من عوز رؤية الألوان هذا.


قد يعزز لبس الفلاتر اللونية فوق النظارات أو العدسات اللاصقة الملونة من إدراك التباين، إلا أنها لا تحسّن القدرة على تمييز الألوان.

الإنذار:

غير متوفر

رأي الطبيب

اسم الخبير:
التأهيل العلمي:
الإختصاص: -

رأي الطبيب :

للمتخصصين

تجارب سريرية:

غير متوفر

 

أحدث الأدوية:

--

 

مصادر و معلومات:







نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل