الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

التصلب المتعدد

تعريف المرض


اسم المرض: التصلب المتعدد التصلب المتعدد
الزمرة المرضية: الأمراض العصبية
Click here to read in English

التعريف:

التصلب المتعدد هو مرض منهك حيث يقوم الجهاز المناعي بتخريب الغمد الواقي الذي يغطي الأعصاب. يتداخل ذلك مع الاتصال بين الدماغ و بقية الجسم مما قد يؤدي في النهاية إلى تلف الأعصاب و هي عملية غير عكوسة.

تختلف الأعراض على نطاق واسع، و يتوقف هذا الأمر على مقدار الضرر و على الأعصاب المصابة.
يمكن للأشخاص الذين يعانون من حالات حادة من مرض التصلب المتعدد أن يفقدوا القدرة على المشي أو الكلام. قد يكون تشخيص التصلب المتعدد صعباً في المرحلة المبكرة من مسار المرض و ذلك لأن الأعراض غالباً ما تظهر و تختفي، و قد تختفي أحيانا لعدة أشهر.

على الرغم من أن التصلب المتعدد قد يحدث في أي عمر، إلا أنه غالباً ما يبدأ لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 40 سنة، حيث تكون النساء أكثر عرضة للإصابة مقارنة بالرجال.

فريق العمل:


اعداد: القسم العلمي

أعراض وأسباب

الأعراض:

تختلف علامات و أعراض مرض التصلب المتعدد على نطاق واسع، و ذلك اعتماداً على موقع الألياف العصبية المتضررة.
قد تتضمن علامات و أعراض التصلب المتعدد ما يلي:
 

  • الخدر أو الضعف في طرف واحد أو أكثر، و الذي يحدث عادة على جانب واحد من الجسم في وقت واحد أو في النصف السفلي من الجسم
  • فقدان جزئي أو كامل للرؤية، يحدث عادة في عين واحدة في وقت واحد و يترافق غالباً مع الألم أثناء حركة العين (التهاب العصب البصري)
  • الشفع  أو عدم وضوح الرؤية
  • الوخز أو الألم في أجزاء من الجسم
  • الإحساس بصدمة كهربائية تحدث مع بعض حركات الرأس
  • الرجفان أو عدم وجود تناسق حركي أو عدم استقرار المشي
  • التعب
  • الدوار


تتكرر الأعراض لدى معظم الأشخاص الذين يعانون من التصلب المتعدد، لا سيما في المراحل الأولى من المرض، و تليها فترات هجوع كاملة أو جزئية.
تتحرض علامات و أعراض التصلب المتعدد أو تسوء عند ارتفاع درجة حرارة الجسم  في كثير من الأحيان.

الأسباب :

التصلب المتعدد هو أحد أمراض المناعة الذاتية، حيث يهاجم جهاز المناعة في الجسم  الأنسجة الخاصة به.
تقوم هذه العملية في التصلب المتعدد  بتخريب النخاعين - المادة الدهنية التي تحمي  و تغطي الألياف العصبية في الدماغ و الحبل الشوكي.

يمكن مقارنة النخاعين بالأسلاك الكهربائية المعزولة، فعند تعرض النخاعين لأذية ما فإن الرسائل التي ينقلها العصب المصاب قد تتباطئ سرعتها أو تتوقف نهائياً.

لم يفهم الأطباء و الباحثون سبب حدوث التصلب المتعدد لدى بعض الأشخاص دون الآخرين. هناك مجموعة من العوامل التي تلعب دوراً في الإصابة،  بدءاً من الوراثة  حتى إنتانات الطفولة.

يمكن للعوامل التالية أن تزيد من خطر حدوث التصلب المتعدد:

العمر
على الرغم من أن التصلب المتعدد يمكن أن يحدث في أي عمر، فإن الأكثر شيوعاً أن يبدأ لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 40 سنة.

الجنس
النساء أكثر عرضة بمرتين من الرجال للإصابة بالتصلب المتعدد.

الوراثة
يكون خطر حدوث التصلب المتعدد أعلى بالنسبة للأشخاص الذين لديهم قصة عائلية للمرض. على سبيل المثال  في حال إصابة أحد الوالدين أو الأشقاء بالتصلب المتعدد فهناك فرصة 1 حتى 3 % لحدوث المرض  بالمقارنة مع الخطر في عدد السكان العام الذي يكون 0.1 %.

أظهرت تجارب التوائم المتماثلة أن الوراثة لا يمكن أن تكون العامل الوحيد المعني في ذلك، إذا تم تحديد التصلب المتعدد عن طريق الوراثة فقد يكون لدى التوائم المتماثلة مخاطر متشابهة، و لكن هذا لا يحدث عملياً، حيث تكون نسبة إصابة التوائم بالتصلب المتعدد 30 % في حال كان التوأم الآخر مصاباً بالمرض.

الإنتانات
تم ربط مجموعة متنوعة من الفيروسات بالتصلب المتعدد. حالياً يتركز القدر الأكبر من الاهتمام في جمعية التصلب المتعدد حول فيروس إبشتاين بار، و هو الفيروس الذي يسبب داء وحيدات النوى الإنتاني. من غير الواضح حالياً كيف يؤدي فيروس إبشتاين بار إلى ارتفاع معدل الإصابة بالتصلب  المتعدد.

العرق
يعتبر ذوي البشرة البيضاء – و خاصة من ينحدرون من شمال أوروبا – الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالتصلب المتعدد، أما الآسيويون و الأفريقيون و السكان الأصليون لأمريكا فلديهم خطر أقل للإصابة.

العوامل الجغرافية
يكون التصلب المتعدد أكثر شيوعاً في البلدان ذات المناخات المعتدلة بما في ذلك أوروبا و جنوب كندا و شمال الولايات المتحدة و نيوزيلندا و جنوب شرق استراليا. يبدو أن الخطر يزداد  حسب خط العرض.

يملك الطفل الذي ينتقل من منطقة عالية الخطورة لمنطقة منخفضة الخطورة – أو العكس – مستوى الخطورة المرتبط بالمنطقة الجديدة. لكن إذا حدث الانتقال بعد سن البلوغ فإن البالغين يحتفظون عادة بمستوى الخطورة المرتبط بمكان الإقامة الأول.

الأمراض الأخرى
يزداد خطر الإصابة بالتصلب المتعدد و بشكل ضئيل في حال الإصابة بأحد الأمراض المناعية الذاتية التالية:
 

  • أمراض الغدة الدرقية
  • النمط الأول من الداء السكري  
  • الداء المعوي الالتهابي

المضاعفات والعلاج

المضاعفات:

في بعض الحالات، قد يحدث أيضاً لدى الأشخاص الذين يعانون من التصلب المتعدد ما يلي:

 

  • تصلب أو تشنج العضلات
  • الشلل الذي أكثر ما يكون في الساقين
  • مشاكل في المثانة أو الأمعاء أو الوظيفة الجنسية
  • التغيرات العقلية كالنسيان أو صعوبة التركيز
  • الاكتئاب
  • الصرع

العلاج:

لا يوجد علاج شافٍ لمرض التصلب المتعدد. إلا أن العلاج يركز عادة على كبح استجابة المناعة الذاتية و معالجة الأعراض.
ليس هناك حاجة لعلاج بعض الأشخاص الذين يعانون من أعراض خفيفة.

الأدوية
تتضمن الأدوية التي تستخدم عادة لمرض التصلب المتعدد ما يلي:

الستروئيدات القشرية: و هي العلاج الأكثر شيوعاً لمرض التصلب المتعدد، حيث تقلل الستروئيدات القشرية من الالتهاب الذي يحدث خلال النكس. تتضمن الأمثلة على ذلك البريدنيزون الفموي (oral prednisone ) و الميثيل بريدنيزون الوريدي (intravenous methylprednisolone).

الإنتيرفيرون (Interferons): يبدو أن هذه الأنواع من الأدوية تقلل من معدل أعراض التصلب المتعدد التي تتفاقم مع مرور الوقت، لكن يمكن أن يتسبب الإنترفيرون بأذيات كبدية خطرة.

Glatiramer: يعتقد الأطباء أن هذا الدواء يعمل عن طريق منع هجوم الجهاز المناعي على النخاعين. يجب حقن هذا الدواء تحت الجلد مرة واحدة يومياً.
قد تشمل الآثار الجانبية التوهج و ضيق النفس بعد الحقن.

Natalizumab: تم صنع هذا الدواء للعمل عن طريق التأثير على حركة الخلايا المناعية المتخربة من مجرى الدم إلى الدماغ و الحبل الشوكي. يتم الاحتفاظ بهذا الدواء عموماً  للأشخاص الذين لا يستفيدون على العلاج بالأنواع الأخرى أو لا يبدون القدرة على تحملها، ذلك لأن هذا الدواء يزيد من خطر حدوث اعتلال المادة البيضاء الدماغية متعدد البؤر المترقي – و هو إنتان دماغي قاتل عادة.

Mitoxantrone: يمكن أن يكون هذا الدواء المثبط للمناعة  ضاراً للقلب لذا لا يُستخدم عادة إلا لدى الأشخاص في المراحل المتقدمة من التصلب المتعدد.

العلاجات
يمكن لأخصائي العلاج الفيزيائي أو المهني أن يُعلم المريض تمارين التمطط و التقوية و أن يبين له كيفية استخدام الأجهزة التي يمكن أن تجعل أداء المهام اليومية أسهل.

الإجراءات
يشبه تبديل البلازما (فصادة البلازما) إلى حد ما غسيل الكليتين، حيث يفيد في الفصل الميكانيكي لخلايا الدم عن البلازما – و هي الجزء السائل من الدم.
يستخدم تبديل البلازما أحيانا للمساعدة في مكافحة الأعراض الحادة لانتكاسات التصلب المتعدد و خاصة لدى الأشخاص الذين لا يبدون أي استجابة للستروئيدات الوريدية.

الإنذار:

غير متوفر

رأي الطبيب

اسم الخبير:
التأهيل العلمي:
الإختصاص: -

رأي الطبيب :

للمتخصصين

تجارب سريرية:

غير متوفر

 

أحدث الأدوية:

--

 

مصادر و معلومات:







نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل