الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

الإسهال المُحرض بالصادات الحيوية

تعريف المرض


اسم المرض: الإسهال المُحرض بالصادات الحيوية الإسهال المُحرض بالصادات الحيوية
الزمرة المرضية: الأمراض الهضمية
Click here to read in English

التعريف:

إن هذا النوع من الإسهال يصف لنا الحركات المعوية المائية المتكررة التي تحدث بعد تناول الأدوية المستخدمة في علاج الإنتانات الجرثومية (الصادات الحيوية).

يكون الإسهال المُحرض بالصادات معتدلاً في أغلب الحالات و يزول بعد فترة قصيرة من إيقاف هذه الصادات، لكنه قد يؤدي في بعض الحالات إلى التهاب قولون أو إلى أشكال أكثر شدة من التهاب القولون تدعى بالتهاب القولون الغشائي الكاذب. يمكن أن يؤدي كلا النوعين من التهاب القولون إلى ألم في البطن و حمى و إسهال مُدمى.

قد لا تتطلب الحالات الخفيفة من هذا الإسهال أي علاج، بينما قد تحتاج الحالات الأكثر خطورة إلى إيقاف أو استبدال الصاد الحيوي بآخر.

فريق العمل:


اعداد: القسم العلمي

أعراض وأسباب

الأعراض:

يمكن أن يؤدي الإسهال المُحرض بالصادات إلى أعراض وعلامات تتراوح بين الخفيفة إلى الشديدة.


الأعراض و العلامات الشائعة:
يؤدي الإسهال المُحرض بالصادات لدى معظم الناس إلى أعراض و علامات خفيفة مثل:

 

  • براز ليّن
  • زيادة في تواتر عملية التبرز


يبدأ الإسهال عادةً بعد خمسة إلى عشرة أيام من البدء باستخدام الصادات، و قد لا يظهر الإسهال و الأعراض الأخرى حتى بعد أيام أو أسابيع من إنهاء العلاج بالصادات.

الأعراض و العلامات الأكثر خطورة:
يعاني بعض المرضى من شكل أكثر شدة من الإسهال المُحرض بالصادات. عندما يكون نمو الجراثيم الضارة شديداً، يمكن أن يعاني المريض من أعراض و علامات التهاب القولون أو التهاب القولون الغشائي الكاذب، مثل:

 

 

  • إسهال مائي متكرر
  • ألم في البطن و مغص
  • حمى
  • وجود قيح في البراز
  • براز مدمى
  • غثيان


يجب على المريض مراجعة طبيبه فور ظهور الأعراض أو العلامات الشديدة للإسهال المُحرض بالصادات. تعتبر هذه الأعراض و العلامات شائعة في العديد من الحالات المرضية، لذلك يمكن أن يلجأ الطبيب إلى بعض الاختبارات لتحديد السبب.

الأسباب :

يحدث الإسهال المُحرض بالصادات عندما تؤدي الصادات الحيوية إلى اضطراب التوازن بين الجراثيم المفيدة و الجراثيم الضارة في السبيل المعدي المعوي.

الصادات التي تؤدي إلى الإسهال:
يمكن لجميع الصادات أن تحرض الإسهال و تسبب التهاب القولون أو التهاب القولون الغشائي الكاذب. من أكثر الصادات المرتبطة بحدوث الإسهال المُحرض بالصادات هم:

 

  • السيفالوسبورينات (Cephalosporins)
  • كليندامايسين (Clindamycin)
  • إريثرومايسين (Erythromycin)
  • البنسلينات (Penicillins)
  • الكينولونات (Quinolones)
  • التتراسيكلينات (Tetracyclines)


الآلية المرضية:
يشكل السبيل الهضمي لدى الإنسان البيئة المعقدة التي تحتوي على ملايين العضيات الحيوية (الفلورا المعوية) و تتضمن مئات الأصناف من الجراثيم. تعتبر الكثير من هذه الجراثيم مفيدة و تؤدي وظائف محددة، لكن بعض هذه الأنواع التي تسكن الأمعاء يمكن أن تكون خطرة. تبقى الجراثيم الضارة تحت سيطرة الجراثيم المفيدة ما لم يتعرض التوازن لأي خلل بين النوعين مما يؤدي إلى المرض، سواء حصل هذا الخلل بسبب الأدوية أو المرض أو العوامل الأخرى.

يمكن أن تؤدي الصادات إلى تخريب الفلورا المعوية من خلال القضاء على الجراثيم المفيدة مع الجراثيم الضارة. يؤدي نقص كمية الجراثيم المفيدة إلى زيادة في نمو الجراثيم الضارة المقاومة للصادات المستخدمة في العلاج فتنتج السموم التي تخرب جدار الأمعاء و تؤدي إلى تحريض الالتهاب.

تعتبر المطثية العسيرة سبباً للحالات الأكثر خطورة من الإسهال المُحرض بالصادات. إنَّ سبب جميع حالات التهاب القولون الغشائي الكاذب تقريباً و العديد من الحالات الشديدة من الإسهال المُحرض بالصادات هي المطثية العسيرة. يكتسب معظم الناس الإنتان بالمطثية العسيرة خلال الإقامة في المشفى أو دور الرعاية بعد تناول الصادات الحيوية.

يمكن أن يحدث الإسهال المُحرض بالصادات لدى أي شخص يتلقى علاجاً بالصادات الحيوية، و يزداد احتمال الإصابة به في الحالات التالية:

 

  • وجود قصة سابقة للإصابة بالإسهال المُحرض بالصادات بعد علاج سابق بها
  • مريض بعمر 65 سنة أو أكبر
  • الخضوع لجراحة في السبيل المعوي
  • إقامة في المشفى مؤخراً أو علاج تمريضي في المنزل
  • وجود مرض كامن شديد يؤثر على الأمعاء كسرطان القولون أو الداء المعوي الالتهابي.

المضاعفات والعلاج

المضاعفات:

إن الشكل الأكثر خطورة من الإسهال المُحرض بالصادات هو التهاب القولون الغشائي الكاذب الذي يمكن أن يؤدي إلى اختلاطات مهددة للحياة، و منها:


التجفاف: يمكن أن يؤدي الإسهال الشديد إلى فقدان شديد للسوائل و الشوارد الأساسية كالصوديوم و البوتاسيوم. يمكن أن يسبب الفقدان الشديد للسوائل إلى مضاعفات شديدة. تتضمن أعراض و علامات التجفاف جفافاً شديداً في الفم و عطش شديد و شح أو انقطاع في البول و تعب شديد.

انثقاب الأمعاء: يمكن أن تؤدي الأذية الشديدة لبطانة القولون إلى انثقاب في الجدار.

توسع القولون السام: يصبح القولون في هذه الحالة عاجزاً عن طرد الغازات و البراز مما يؤدي إلى تمددها بشدة. تتضمن أعراض و علامات توسع القولون السام ألماً في البطن و انتفاخ و حمى و وهن. يعتبر توسع القولون السام من الاختلاطات الشديدة التي يمكن أن تؤدي إلى الإنتان أو انثقاب القولون. يتطلب توسع القولون السام علاجاً مكثفاً و يتم عادةً بالأدوية.

العلاج:

يعتمد العلاج على شدة الأعراض و  العلامات.


علاج الحالات الخفيفة من الإسهال المُحرض بالصادات:

إذا كان الإسهال لدى المريض خفيفاً، يمكن أن تتحسن الأعراض خلال أيام بعد انتهاء العلاج بالصادات. يمكن أن يطلب الطبيب من مريضه في بعض الحالات أن يوقف العلاج بالصادات إلى أن يزول الإسهال. يمكن أن يلجأ الطبيب إلى توجيه المريض إلى استخدام بعض التقنيات المنزلية التي تساعده على التأقلم مع الإسهال إلى أن يزول بشكل تلقائي.

العلاج المستخدم في القضاء على الجراثيم الضارة في الحالات الشديدة من الإسهال المُحرض بالصادات:
إذا تطوّرت الحالة إلى التهاب قولون أو التهاب قولون غشائي كاذب، يمكن استخدام الصادات للقضاء على الجراثيم الضارة المُسببة للإسهال. يمكن أن تؤدي هذه الصادات التي تستهدف الجراثيم الضارة لدى العديد من المرضى إلى زوال الأعراض و العلامات. يمكن أن ينكس الإسهال لدى المصابين بالتهاب القولون الغشائي الكاذب مما يستدعي تكرار العلاج.

الإكثار من شرب السوائل: الماء هو الأفضل، لكن يمكن أن تكون السوائل الحاوية على الشوارد كالصوديوم و البوتاسيوم مفيدةً أيضاً. يجب أيضاً شرب الحساء و عصير الفاكهة المُمدد بالماء و تجنب المشروبات الغنية بالسكر أو الحاوية على الكحول أو الكافيين كالقهوة و الشاي و الكولا و التي يُمكن أن تحرض الأعراض.

اختيار أطعمة طرية و سهلة الهضم: مثل مخفوق التفاح و الموز و الرز، مع تجنب الأطعمة الغنية بالألياف كالفاصولياء و الجوز و الخضار. يمكن إضافة الأطعمة الغنية بالألياف إلى الغذاء ببطء عندما يشعر المريض بتحسن الأعراض لديه.

تناول وجبات عديدة بكميات قليلة بدلاً من تناول وجبات قليلة و بكميات كبيرة و توزيع الوجبات على مدار اليوم بدلاً من تناول وجبتين أو ثلاث وجبات كبيرة.

تجنب الأطعمة المهيجة: يجب الابتعاد عن الأطعمة الحارة و الدسمة أو الأطعمة المقلية و غيرها من الأطعمة التي يمكن أن تفاقم الأعراض.

استشارة الطبيب بخصوص الأدوية المضادة للإسهال: يمكن أن يعطي الطبيب لمريضه في الحالات الخفيفة أدوية مضادة للإسهال مثل لوبيراميد (Imodium A-D)، لكن يجب على المريض أن يستشير طبيبه قبل أن يستخدم الأدوية المضادة للإسهال لأنها يمكن أن تتداخل مع قدرة الجسم على طرح السموم و تؤدي إلى مضاعفات شديدة.

يجب على المريض أن يستشير طبيبه قبل أن يستخدم العلاجات المُكملة و الأدوية البديلة في حالات الإسهال المُحرض بالصادات.
يمكن استخدام المكملات الحيوية لدعم الجراثيم المفيدة في الأمعاء. تتوفر الأدوية الحيوية على شكل مضغوطات أو سوائل و يمكن أيضاً إضافتها إلى الأطعمة كبعض أنواع اللبن.

يؤدي تناول المكملات الحيوية نظرياً إلى إيصال الجراثيم المفيدة إلى الأمعاء مما يرفع من مستواها، الأمر الذي يُساعد في القضاء على الجراثيم الضارة، لكن الأدلة ما زالت ضعيفة على إمكانية استخدام المكملات الحيوية في علاج الإسهال المُحرض بالصادات. تحتوي المكملات الحيوية على سلالات مختلفة من الجراثيم بجرعات مختلفة. لم يتضح بعد ما هي الجراثيم الأكثر فائدة و ما هي الجرعة التي قد يحتاجها المريض.

الإنذار:

غير متوفر

رأي الطبيب

اسم الخبير:
التأهيل العلمي:
الإختصاص: -

رأي الطبيب :

للمتخصصين

تجارب سريرية:

غير متوفر

 

أحدث الأدوية:

--

 

مصادر و معلومات:







نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل