الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

السلاق الفموي

تعريف المرض


اسم المرض: السلاق الفموي السلاق الفموي
الزمرة المرضية: أمراض الفم والأسنان

التعريف:

السّلاق الفموي هو حالةٌ تتراكم فيها فطور المبيضّة البيضاء في بطانة الفم، وهو يسبّب ظهور آفّات بيضاء دهنيّة القوام على اللّسان أو في الطّرف الدّاخلي من الوجنتين ويمكن أن تكون هذه الآفّات مؤلمة وقد تنزف بشكلٍ طفيف إذا قام المرء بحكها. قد يتنشر السّلاق الفموي في بعض الأحيان إلى سقف الفم، واللّثة، واللّوزتين، والجّزء الخلفي من البلعوم.

على الرّغم من أنّ السّلاق الفموي قد يصيب أيّ شخصٍ كان، إلا أنّه من المرجّح أن يصيب الأطفال الرضّع والأشخاص الذين يرتدون أطقم أسنان اصطناعيّة، والذين يستخدمون الستيروئيدات القشريّة المُستَنشَقة، والأشخاص الذين يعانون من ضعفٍ في الجهاز المناعي. ويُعَدّ السّلاق الفموي مشكلةً طفيفة إذا كان المرء سليماً، أمّا إذا كان يعاني من ضعف في جهاز المناعة، فإنّ أعراض السّلاق الفموي تكون أشدّ ويصعب السّيطرة عليها.
 

فريق العمل:


أعراض وأسباب

الأعراض:

الأطفال والبالغين:

يمكن ألا يلاحظ المرء أعراض السّلاق الفموي في البداية، إلا أنّ هذه الأعراض قد تظهر فجأة ويمكن أن تبقى لفترة طويلة، وهي تتضمّن ما يلي:

  • ظهور آفّات بيضاء دهنيّة على اللّسان والطّرف الدّاخلي من الوجنتين، وأحياناً في سقف الفم وعلى اللّثّة، واللّوزتين
  • تبدو الآفّات ذات مظهر مشابه للجبن الأبيض
  • الألم
  • نزف خفيف إذا تم خدش أو حك الآفّات
  • تشقّق في زوايا الفم
  • إحساس بوجود زغب في الفم
  • فقدان الإحساس بالتّذوّق

قد تنتشر الآفّات في الحالات الشّديدة نحو الأسفل باتّجاه المريء؛ وهو الأنبوب العضلي الطّويل الذي يمتدّ من نهاية الفم إلى المعدة (المبيضّة المريئية)، وإذا حدث ذلك، فقد يعاني المرء من صعوبة في البلع أو يشعر بأنّ الطّعام يعلق في بلعومه.

 

الرضّع والأمّهات المرضعات:

بالإضافة إلى ظهور البقع البيضاء المميّزة في الفم، فإنّ الرضّع يعانون من مشاكل في الغذاء أو قد يكونون نزقين وسريعي الاهتياج، كما يمكن أن ينقلوا المرض لأمهاتهم أثناء الرّضاعة، وقد تنتقل العدوى ثانيةٌ بين فمّ الرّضيع وثدي أمّه؛ وهكذا ينتقل المرض جيئةً وذهاباً. قد تعاني النّساء اللّواتي تصاب أثدائهنّ بالمبيضّة من الأعراض التّالية:

  • إحمرار وحساسية وإصابة بحكّة غير اعتياديّة في حلمة الثّدي عند الأم
  • تقشّر أو لمعان الجّلد في الهالة المحيطة بحلمة الثّدي
  • ألم غير اعتيادي أثناء الرّضاعة أو ألم في حلمة الثّدي بين الرّضعات
  • ألم عميق يشبه النّخز في الثّدي

يجب استشارة الطّبيب أو طبيب الأسنان إذ ظهرت آفّات بيضاء مؤلمة داخل فم الأم أو الطّفل. أمّا إذا ظهر السّلاق عند الأطفال أو المراهقين الذين لا توجد لديهم أيٌّ من عوامل الخطر الأُخرى، فعندها يجب الحصول على الرّعاية الطبيّة، فقد يكون السّبب مشكلةً كامنة كداء السّكّري.
 

الأسباب :

يمكن أن يحدث السّلاق الفموي عندما يضعف جهاز المناعة كنتيجةٍ لمرضٍ ما أو تناول العقاقير مثل بريدنيزون، أو عندما تسبّب المضادّات الحيويّة اضطّراباً في التّوازن الطّبيعي للكائنات الحيّة الدّقيقة في الجّسم.

يقوم الجّهاز المناعي بشكل طبيعي بمقاومة الكائنات الحيّة الضّارة التي تجتاح الجّسم مثل الفيروسات والبكتريا والفطريات بينما يتمّ الحفاظ على التّوازن بين الجراثيم الضّارّة والنّافعة التي تعيش في الجّسم في الحالة الطبيعيّة.إلا أنّ تلك الآليات الوقائيّة تفشل في بعض الأحيان؛ ممّا قد يسمح بظهور السّلاق الفموي.

فيما يلي بعض الأمراض التي تجعل المرء أكثر عُرضَةً للإصابة بالسّلاق الفموي:

 

فيروس عَوَز المناعة البشري المُكتَسَب (الإيدز):

وهو يُلحِق الضّرر بخلايا الجهاز المناعي أو يدمّرها؛ ممّا يجعل المرء أكثر عرضة للإنتانات التي تستغلّ الفرصة والتي عادةً ما يقاومها الجّسم. والجّدير بالذّكر أنّ النّوبات المتكرّرة من السّلاق الفموي قد تكون من أولى المؤشّرات على الإصابة بفيروس عَوَز المناعة البشري المُكتَسَب.

 

السّرطان:

إذا كان المرء مصاباً بالسّرطان، فمن المرجّح أن يكون جهاز المناعة لديه ضعيفاً بسبب المرض نفسه وعلاجاته كالعلاج الكيميائي والإشعاعي، ممّا يزيد من خطر الإصابة بالمبيضّة كالسّلاق الفموي.

 

داء السّكّري:

إذا لم يدري المرء أنّه مصابٌ بالسّكّري أو إذا لم يكن المرض تحت السّيطرة، فقد يحتوي اللّعاب على كميّاتٍ كبيرة من السّكّر؛ ممّا يحفّز نمو المبيضّة.

 

الإنتانات بالخمائر المهبليّة:

تحدث هذه الأمراض بسبب الفطريات نفسها التي تسبّب السّلاق الفموي. وعلى الرّغم من أنّ هذه الأمراض ليست خطيرة، إلا أنّها قد تنتقل من الأم الحامل إلى طفلها أثناء الولادة، وبالتّالي فإنّ الطّفل حديث الولادة يصاب بالسّلاق الفموي.

يمكن أن يصاب أيّ شخصٍ بالسّلاق الفموي، إلا أنّ تلك الإصابة أكثر شيوعاً عند البعض. وتتضمّن عوامل خطر الإصابة بالسّلاق الفموي ما يلي:

  • عند الرّضّع
  • وجود ضعف في الجّهاز المناعي
  • وضع طقم أسنان صناعية
  • الإصابة بمشاكل صحيّة أُخرى كالسّكّري أو فقر الدّم
  • تناول أدوية معيّنة؛ مثل المضادّات الحيويّة، والستيروئيدات القشريّة المُستَنشَقة أو الفمويّة
  • الخضوع لعلاج كيميائي أو إشعاعي لعلاج السّرطان
  • الإصابة بحالات تسبّب جفاف الفم
  • التّدخين
     

المضاعفات والعلاج

المضاعفات:

نادراً ما يشكّل السّلاق الفموي مشكلةً عند الأطفال والبالغين الذين يتمتعون بصحّة جيّدة، وذلك على الرّغم من أنّ الإصابة قد تعود للظّهور حتّى بعد أن يتمّ علاجها. إلا أنّ السّلاق قد يكون أكثر خطورةً بالنّسبة للذين يعانون من ضعفٍ في الجّهاز المناعي.

إذا كان المرء مصاباً بفيروس عَوَز المناعة البشري المكتسب، فمن الممكن أن يعاني من أعراضٍ حادّة بشكلٍ استثنائي في الفم والمريء؛ ممّا يجعل تناول الطّعام صعباً ومؤلماً، وإذا انتشر الإنتان إلى الأمعاء، يصبح عندئذٍ من الصّعب أن يحصل المرء على ما يكفي من التّغذية. وبالإضافة إلى ذلك، فإذا كان المرء مصاباً بالسّرطان أو أحد المشاكل الأُخرى التي تُضعِف الجّهاز المناعي، فإنّ السّلاق يُصبِح أكثر عُرضَةً للانتشار إلى أجزاءٍ أُخرى من الجّسم. وفي هذه الحالة، فإنّ المناطق الأكثر عُرضَةً للإصابة هي الجّهاز الهضمي، والرّئتين، والكبد.
 

العلاج:

يهدف علاج السّلاق الفموي إلى إيقاف انتشار الفطريّات، إلا أنّ الأسلوب الأفضل يعتمد على عمر المرء، و وضعه الصّحّي بشكلٍ عام، وسبب الاصابة.

 

الرّضّع والأمّهات المرضعات:

إذا كانت الأم ترضع طفلاً مصاباً بالسّلاق الفموي، فمن الأفضل أن تخضع هي ومولودها للعلاج، وإلا فقد تنتقل العدوى جيئة وذهابا بينهما، وقد يصف الطّبيب دواء خفيف مضاد للفطريات للطّفل ومرهم مضاد فطري لثديي الأم، وإذا كان الطّفل يستخدم المصّاصة التي على شكل حلمة، أو زجاجة رضاعة الحليب، فعندها يجب غسل المصّاصة وحلمات الرّضاعة بمحلول يحتوي على كميّات متساوية من الماء والخل يوميّاً وتعريضها للهواء حتى تجفّ لمنع نمو الفطريات. وبالإضافة إلى ذلك، فإذا كانت الأمّ تستعمل مضخّة الثدي لسحب الحليب، فعندها يجب غسل الأجزاء التي يمكن أن يتمّ فصلها والتي تلامس للحليب بمحلول الماء والخلّ أيضاً.

 

الأطفال والبالغين الاصحّاء:

إذا كان الطّغل أو البالغ صحيح الجّسم مصاباً بالسّلاق الفموي، فإنّ من شأن تناول اللّبن غير المحلّى أو أسيدوفيلس على شكل أقراص أو شراب، أن يخفّف من حدّة الإصابة، وعلى الرّغم من أنّ اللّبن والأسيدوفيلس لا تقضي على الفطريات، إلا أنّ من شأنها أن تعيد النّمو البكتيري الطّبيعي في الجّسم، وإذا استمرّ المرض، فقد ينصح الطّبيب عندئذٍ بتناول دواءٍ مضاد للفطور.

 

البالغين الذين لديهم ضعف في الجّهاز المناعي:

غالباً ما يوصي الطّبيب بتناول مضادات فطرية؛ والتي تتوفّر في عدّة أشكال؛ بما في ذلك الأقراص المحلاة، أو أقراص، أو سائل يقوم المرء بمضمضته في فمه ومن ثمّ يبلعه.

يمكن أن تصبح المبيضّة البيضاء مقاومة للمضادّات الفطريّة، وخاصّةً عند المصابين بالايدز في مراحله الأخيرة، ويمكن استخدام العقار amphotericin B عندما لا تجدي بقيّة الأدوية نفعاً.

يمكن أن تُلحِق بعض المضادّات الفطريّة الضّرر بالكبد، ولذلك فمن المرجّح أن يقوم الطّبيب بإجراء تحاليل للدّم لمراقبة وظيفة الكبد وخاصّة إذا كان المريض يحتاج إلى فترةٍ مطوّلة من العلاج أو إذا كان لديه تاريخٌ في الإصابة بأمراض الكبد.
 

الإنذار:

غير متوفّر

رأي الطبيب

اسم الخبير:
التأهيل العلمي:
الإختصاص: -

رأي الطبيب :

للمتخصصين

تجارب سريرية:

غير متوفّر

 

أحدث الأدوية:

--

 

مصادر و معلومات:







نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل