الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

صرع الفص الصدغي (اختلاجات الفص الصدغي)

تعريف المرض


اسم المرض: صرع الفص الصدغي (اختلاجات الفص الصدغي) صرع الفص الصدغي (اختلاجات الفص الصدغي)
الزمرة المرضية: الأمراض العصبية

التعريف:

يبدأ صرع الفص الصّدغي في الجّزء الدّماغي المسؤول عن المشاعر، وردّات فعل القتال أو الهروب، والذّاكرة قصيرة الأمد. ويعاني العديد من المصابين بصرع الفص الصّدغي من مشاعر غريبة، تتراوح بين الزّهو، والخوف، والشّعور بأنّ أشياءً قد حدثت سابقاً تحدث مجدّداً، وهلوسة في الشّم والتّذوّق، ويحدث ذلك كلّه عندما تبدأ الاختلاجات. قد تنشأ الاختلاجات التي تبدأ في الفص الصّدغي بسبب وجود خللٍ تشريحي أو ندبة، إلا أنّ تحديد سبب ليس حدوث صرع الفص الصّدغي ليس ممكناً دائماً. غالباً ما يكون صرع الفص الصّدغي مقاوماً للأدوية المضادّة للصّرع، وقد تكون الجّراحة خياراً بالنّسبة لبعض المرضى إذا كانت النّوبات تبدأ باستمرار في فصٍّ واحد من الفصّين الصّدغيين، ويشفى العديد من المرضى عندما يتم استئصال الجزء المصاب من الفص.
 

فريق العمل:


أعراض وأسباب

الأعراض:

قد يسبق إحساسٌ أو شعورٌ غير عادي، والذي يُعرف باسم النسمة، نوبة صرع الفص الصّدغي، فيعمل هذا الإحساس كمنبّه. ولا يشتكي جميع المصابين بصرع الفص الصّدغي من النّسمة، وقد لا يتذكّر الذين شعروا بها ذلك. والنّسمة هي عبارةٌ عن اختلاجٍ خفيف بحد ذاتها، إلا أنّها لا تتفاقم لتصبح اختلاجاً واضحاً يضعف الوعي والقدرة على الاستجابة. وتتضمّن الأمثلة على النّسمات ما يلي:

  • شعورٌ مفاجئٌ بالخوف الذي لا مبرّر له
  • يعيش المرء لحظاتٍ يحسّ بأنّه قد عاشها في السّابق deja vu
  • الشّعور برائحة أو طعم غريب بشكلٍ مفاجئ
  • شعور متصاعد في البطن

 

عادةً ما يبقى المصابون بصرع الفص الصّدغي واعون بشكلٍ جزئي خلال النّوبة، إلا أنّهم يفقدون وعيهم بما يحيط بهم ولا يتذكّرون عادةً ما حدث. وتستمرّ نوبة صرع الفص الصّدغي عادةً ما بين 30 ثانية ودقيقتين، وتتضمّن الأعراض المُميِّزة لصرع الفص الصّدغي ما يلي:

  • فقدان وعي المريض لما يحيط به
  • التحديق
  • تلمّظ الشفتين
  • البلع المتكرر أو المضغ
  • حركات غريبة في الأصابع، كحركات الالتقاط

 

ويمكن أن يحدث ما يلي بعد نوبة صرع الفص الصّدغي:

  • فترة قصيرة من التّشوّش وصعوبة الكلام
  • عدم القدرة على تذكر الأحداث التي حصلت خلال النّوبة
  • عدم إدراك المريض أنّه قد تعرّض لنوبة إلى أن يخبره شخصٌ ما بها بذلك

وفي الحالات الحادة، فإنّ ما يبدأ كصرع فص صدغي يتطور إلى نوبة صرع مقوية رمعية كبيرة (صرع كبير)، وهي تتّسم بالاختلاجات وفقدان الوعي. ولا يصاب ما يقارب نصف الأشخاص الذين لديهم صرع فص صدغي بالصّرع الكبير.

 

يجب على المرء السّعي للحصول على النّصيحة الطبيّة في الحالات التّالية:

  • عندما يزداد عدد النّوبات التي يعاني المريض منها بشكلٍ ملحوظ من دون مبرّر
  • عندما تظهر أعراضٌ جديدة للنّوبة

كما يجب طلب المساعدة الطبيّة الطّارئة إذا استمرّت النّوبة أكثر من 5 دقائق

 

إذا كان شخصٌ مصابٌ بصرع الفص الصّدغي يعاني من تقلّصات عضليّة متناغمة أو حركاتٍ تشنّجيّة، فقد يكون في طريقه للإصابة بنوبة صرعٍ كبير، ويجب على من معه اتّباع النّصائح التّالية:

  • طلب المساعدة الطبيّة على الفور
  • أن يدير المصاب بالنّوبة إلى طرفٍ واحد ويضع وسادة تحت رأسه
  • حل ما يحيط برقبة المريض
  • عدم وضع أي شيء في فم المريض، فاللّسان لا يمكن ابتلاعه، إلا أنّ المريض قد يستنشق أو يقضم أي شيء يوضع في فمه
  • لا يجب محاولة تقييد المريض، ويجب البحث عن إسوارة الحالة الطبيّة التي يضعها المريض، فقد تشير هذه الإسوارة إلى شخصٍ للاتّصال به في حالة الطّوارئ بالإضافة إلى معلوماتٍ أُخرى.
     

الأسباب :

تُنتِج خلايا الدّماغ نشاطاً كهربائيّاً متفاوتاً خلال النّوم والاستيقاظ الطّبيعي، وإذا أصبح النّشاط الكهربائي في العديد من خلايا الدّماغ متزامناً بشكلٍ غير طبيعي، فقد يحدث اختلاجٌ أو نوبة. وإذا حصل ذلك في منطقة واحدة من الدّماغ فقد تكون النّتيجة نوبة بؤريّة أو جزئيّة، وإذا حصلت في منطقة من الدّماغ تعرف بالفص الصّدغي، فهي تدعى عندئذٍ بصرع الفص الصّدغي. قد يحدث صرع الفص الصّدغي كنتيجةٍ لما يلي:

  • الإصابة بصدمةٍ رضيّة
  • إنتانٌ كالتهاب الدّماغ أو التهاب السّحايا، أو تاريخٌ في الإصابة بأحدهما
  • عمليّةٌ تسبّب النّدب (الدّباق) في جزءٍ من الفص الصّدغي يُدعي الحصين
  • أذى ينجم عن نقصٍ في الأوكسجين كان قد حدث في وقتٍ سابق
  • سوء تشكّل وعاء دموي في الدّماغ
  • سكتة دماغيّة
  • أورام الدّماغ
  • المتلازمات الوراثيّة

المضاعفات والعلاج

المضاعفات:

مع مرور الوقت، تقوم نوبات صرع الفص الصّدغي المتكرّرة بتقليص جزءٍ من الدّماغ؛ وهو الجّزء المسؤول عن التّعلّم والذّاكرة؛ ويُدعي هذا الجّزء بالحصين. وقد يسبّب فقدان خلايا الدّماغ في هذه المنطقة حدوث مشاكل في الذّاكرة.
 

العلاج:

يتغلّب بعض الأطفال على صرع الفص الصّدغي، إلا أنّ نسبة حدوث ذلك أقلّ إذا أظهرت صور الدّماغ خللاً أو ندبة في مكان نشوء النّوبات، حيث أنّ هذا الخلل أو النّدبة تجعل السّيطرة على النّوبات عن طريق الأدوية أصعب، إلا أنّها تجعل المريض مرشّحاً للجّراحة.

 

الأدوية:

هنالك عددٌ كبيرٌ من الأدوية المتوفّرة لعلاج نوبات الاختلاج، وهي تتضمّن ما يلي:

  • Carbamazepine
  •   Phenytoin
  •   Valproic acid
  •   Oxcarbazepine
  •   Lamotrigine
  •   Gabapentin
  •  Topiramate
  • Phenobarbital
  •   Zonisamide
  •   Levetiracetam
  •  Tiagabine
  •  Pregabalin
  •  Felbamate

إلا أنّه وبالنّسبة للبعض، لا يمكن السّيطرة على النّوبات عن طريق تناول الأدوية فقط، وتتضمّن التّأثيرات الجّانبيّة للأدوية المضادّة لنوبات الصّرع الإعياء والدّوخة.

 

الجّراحة:

عادةً ما تكون الجّراحة لإزالة الجّزء من الفص الصّدغي الذي يسبّب حدوث النّوبات فعّالة. وتتراوح نسبة النّجاح بين 65 بالمائة و90 بالمائة، وذلك بحسب سبب نوبات صرع الفص الصّدغي. ونادراً ما تكون الجّراحة خياراً إذا كانت النّوبات تنشأ من منطقة في الدّماغ تحتوي على وظائف دماغيّة حيويّة، أو في الحالات التي تكون فيها النّّوبات تنشأ من أكثر من منطقةٍ واحدة. يحتاج المريض قبل الخضوع للجّراحة إلى تقييمٍ شامل بالتّصوير بالرّنين المغناطيسي للدّماغ وعادةً ما تتمّ مراقبة النّوبات في وحدة مراقبة في المشفى باستعمال تسجيلات الفيديو ومخطّط كهربيّة الدّماغ EEG. تدرس الأبحاث إمكانيّة استخدام الجّراحة الإشعاعيّة، والتي تستخدم سكّين موجات غاما لإيصال جرعةٍ محدّدة من الإشعاع للجّزء المتضرّر من الدّماغ. ولا يزال هذا الإجراء يُعتبر تجريبيّاً، كما أنّ تأثيرات مضادّات النوبات والتّأثيرات الجّانبيّة لها لا تظهر بعد الإجراء مباشرةً، إلا أنّ ذلك يتّضح بمرور الوقت.

 

بالرّغم من أنّ العديد من المرضى يحتاجون إلى تناول الأدوية للمساعدة على منع حدوث النّوبات بعد الجّراحة، إلا أنّهم قد يأخذوا أدويةً أقل كما قد تنقص الجّرعة. وفي بعض الحالات، قد تسبّب الجّراحة لمعالجة الصّرع مضاعفات، كتغيّر القدرات الإدراكيّة الدّائم. يمكن للمريض أن يتحدّث على الجّراح حول خبرته ومعدّلات نجاح الجّراحة ونسبة حدوث المضاعفات بالنّسبة لهذا الإجراء الذي يفكر بالخضوع له، كما يمكن له أن يطلب رأياً ثانيّاً قبل الخضوع للجّراحة.

 

تحفيز العصب المبهم:

قد تكون الأداة التي تُدعى محفّزة العصب المبهم خياراً إذا كان تناول الأدوية غير فعال أو إذا كان يسبّب تأثيرات جانبية خطيرة، حيث يتم زرع المحفّزة في الصّدر تحت العظم الترقوي، ويتم وصل أسلاك من المحفز إلى العصب المبهم في العنق، تشعل هذه الأداة وتطفأ بحسب برنامجٍ قابلٍ للتّعديل ويمكن تفعيلها بواسطة مغناطيس.

 

الحمل والاختلاج:

يمكن للنّساء اللّواتي يعانين من الاختلاجات أن يكون حملهنّ سليماً، إلا أنّ تخطيط ما قبل الحمل بالنّسبة للنّساء المصابات بالصّرع أهم منه بالنّسبة للنّساء الأخريات. وقد تحاول المرأة تخفيف جرعة دواء الاختلاج قبل الحمل وأن تغيّر الدّواء عند الضّرورة، وذلك بإطلاع الطّبيب على رغبتها بالحمل. ويُنصح بتجنّب تناول valproate خلال الحمل، وذلك بسبب خطر هذا الدّواء على الطّفل، وفي حال كان لا يمكن السّيطرة على النّوبات بأيّ دواءٍ آخر، فعندئذٍ يمكن مناقشة الأخطار المحتملة مع الطّبيب.

 

أدوية منع الحمل ومضادات الصّرع:

من المهم أن تعرف المرأة أنّ بعض مضادّات الصّرع تغيّر من فاعليّة أدوية منع الحمل الفمويّة (حبوب منع الحمل)، وإذا كانت الأولويّة لمنع الحمل، فيجب استشارة الطّبيب لتقييم فيما إذا كان دواء الصّرع يتداخل مع دواء منع الحمل، وفيما إذا كان هنالك نوعٌ آخر من موانع الحمل يمكن أخذه بعين الاعتبار.
 

الإنذار:

غير متوفر

رأي الطبيب

اسم الخبير:
التأهيل العلمي:
الإختصاص: -

رأي الطبيب :

للمتخصصين

تجارب سريرية:

غير متوفر

 

أحدث الأدوية:

--

 

مصادر و معلومات:







نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل