الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

شخير الأطفال : أخطر مما كنا نتوقع


شخير الأطفال : أخطر مما كنا نتوقع

(إيفارمانيوز) - عندما يتم الحديث عن الشخير كمشكلة صحية تحتاج إلى علاج فغالباً ما يقصد به شخير الكبار و نادراً ما كان يتبادر إلى الذهن أن شخير الأطفال الذي يبدو ظاهرة طريفة و عابرة قد يكون له عواقب بعيدة المدى، و فق ما جاءت به دراسةٌ جديدة نُشرت اليوم في مجلة Pediatrics .

و في هذه الدراسة التي تابعت 11.000 طفلاً يعانون من الشخير في عدة مراحل عمرية بدءاً من ستة أشهر حتى أربعة أعوام انتهاء بسبعة أعوام وجدت أن للشخير في المراحل العمرية المبكرة تأثيرات مهمة على سلوك الأطفال في مراحل لاحقة من حياتهم، إذ أن هؤلاء الأطفال أكثر عرضة لفرط النشاط و العدائية إضافة للاضطرابات العاطفية و صعوبة تعاملهم مع أقرانهم مقارنة بالأطفال ذوي النوم الطبيعي.

و تذكر الباحثة الرئيسية في الدراسة الدكتورة كارين بونوك من كلية ألبرت اينشتاين للطب في نيوريوك: "وجدنا في هذه الدراسة أن الأطفال الذين يعانون من الشخير كان احتمال إصابتهم بمشاكل سلوكية فيما بعد يتراوح بين الـ 40 إلى 100% مقارنة بأقرانهم الذين لا يعانون من مشاكل تنفسية خلال النوم".

و تضيف بأنه من الضروري أن يراقب الأهل و أطباء الأطفال هذه المشكلة منذ السنة الأولى من عمر الطفل إذ أن الدراسة وجدت أنه كلما بكرت مشاكل الشخير بالظهور كلما زاد احتمال و شدة الاضطرابات السلوكية اللاحقة لدى الأطفال.

هذا وقد ذكرت دراساتٌ سابقة احتمال وجود ارتباط بين مشاكل النوم عموماً و بين الاضطرابات السلوكية لدى الأطفال إلا أنها لم تتم على عددٍ كافٍ من المرضى، أما هذه الدراسة فهي الأولى من نوعها التي تمت على عدد كافٍ من الأطفال لتخرج بنتائج واضحة بهذا الخصوص، و تعتبر هذه الدراسة بالغة الأهمية إذا ما أخذت الإحصائيات القائلة بأن نسبة تتراوح بين 10 إلى 12% من الأطفال يعانون من الشخير أثناء النوم.
و أشارت الدكتورة بونوك إلى أن الشخير قد يؤدي إلى اضطرابات سلوكية بعدة طرق منها التقليل من الوارد الأوكسجيني للدماغ أو مقاطعة دورة النوم الطبيعية و كثرة استيقاظ الطفل خلال الليل ليتمكن من التنفس جيداً إضافة إلى تأثيرها على بعض المواد الكيميائية على الدماغ.

هذا و يعزى الشخير لدى الأطفال عموماً إما إلى عائق في الطريق التنفسي كأن يكون الأنف أو الفك صغيراً جداً أو نتيجة التهابات مزمنة كالتهابات اللوزتين، كما تلعب البدانة دوراً مهماً في تطور هذه الحالة لدى الأطفال، و مهما كان سبب الشخير، إلا أن الحل متوفر لدى الأطباء الاختصاصيين لينعم أطفالنا بنومٍ هادىء في الليل و نهار نشيط بعيد عن النزق و المشاكل.


Click here to read in English

اعداد: ليلى نور


المصدر :

ePharmaNews






تعليقات القراء

أضف تعليقاً

لاستخدام هذه الخدمة يرجى تسجيل الدخول

اسم المستخدم:
كلمة السر:


تعليقات facebook

نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل