الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

علماء يحدّدون مورّثات خبيثة تعجّل من الإصابة بالزهايمر


علماء يحدّدون مورّثات خبيثة تعجّل من الإصابة بالزهايمر

(إيفارمانيوز) - في كشف علميّ هو الأوّل من نوعه ، تمكّن فريق عالميّ من الباحثين من تحديد مورّثات مسؤولة عن تلف المنطقة الدماغيّة المسؤولة عن الإدراك وتخزين الذكريات الحديثة، أي تلك التي يتسبب تلفها بإصابة المسنين بمرض الزهايمر واشتداد أعراضه مع التقدّم في العمر.

علمياً، تنكمش منطقة "الهيبوكامبوس" (ترجمتها العربيّة :حصين البحر) بشكل طبيعي مع التقدّم في العمر، إلا أنّ امتلاك الشخص لمورّثات معيّنة قام العلماء باكتشافها يعجّل من عمليّة الانكماش وموت الخلايا، لذا يكون الشخص أكثر قابليّة للإصابة بمرض الزهايمر مقارنة بالأشخاص الذين لا يمتلكون هذه المورّثات، أي بمعنى آخر فإنّ هذه المورّثات لا تسبب الزهايمر بحدّ ذاتها، لكنّها تحدّ من مقاومة الدماغ لهذا المرض، وبالتالي تسرّع من فقدان القدرات الإدراكيّة والذاكرة.

في هذه الدراسة التي نشرت في عدد 15 نيسان من مجلّة Nature Genetics والتي قام بها فريق عالمي ضمّ أكثر من ثمانين عالماً من 71 جامعة في ثمان دول مختلفة، قام العلماء بتحليل جيني لأكثر من تسعة آلاف شخص فوجدوا أنّ الأشخاص الذين يمتلكون مورّثات معيّنة يتسارع عندهم إنكماش منطقة "الهيبوكامبوس" بمقدار أربعة سنوات بالمعدّل، ويصبح خطر الإصابة بالزهايمر عند هؤلاء الأشخاص بعد عمر الخامسة والستين مضاعفاً مقارنة بالأشخاص الذين لا يمتلكون هذه المورّثات.

ومن جهة أخرى، فإذا أصيب شخص يمتلك هذه المورّثات بالزهايمر، فإنّ المرض سيهاجم منطقة "الهيبوكامبوس" التي تعاني بالأصل من أضرار سابقة، لذا سيكون المرض أكثر خطراً وشدّة عند هؤلاء الأشخاص وأعراضه أكثر سوءاً، يعلّق أحد الباحثين: "نحن نعلم أنّ السبب الأكبر للتلف الذي يسببه الزهايمر يتمّ من خلال مهاجمة الخلايا في منطقة الهيبوكامبوس والتقليل من حجمها، لكنّ الشخص يفقد حجماً أكبر من المتوسّط الطبيعي إذا امتلك النموذج الجيني الذي حددناه"

من خلال هذا الكشف الهام، يمكن للباحثين "نظرياً" إيجاد طريقة تحمي منطقة "الهيبوكامبوس" من الانكماش، وذلك بعد دراسة "البروتينات" التي تنتجها المورّثات التي تمّ تحديدها، وكيفيّة ممارستها لتأثيرها على الدماغ، ويعلّق أحد الباحثين على هذه النقطة بقوله : "نحن نمتلك دليلاً جديداً من خلال دراستنا هذه على أنّ الذاكرة والهيبوكامبوس تتأثّر بنوع محدد من الجينات، لذا فإنّ فهم الطريقة التي تمارس فيها هذه الجينات دورها في تطوّر الهيبوكامبوس قد يعطينا أداة جديدة في تأخير ضعف الذاكرة مع التقدم بالعمر، وربّما يقلل من آثار مرض هام كالزهايمر".

يذكر أخيراً، أنّ ذات الفريق العلمي نشر دراسة أخرى في ذات العدد من المجلّة المذكورة، حدّدت المورّثات المرتبطة بحجم المنطقة داخل الجمجمة التي يحتلها الدماغ حينما يكتمل نموّه (في عمر العشرين تقريباً)، لكنّهم لم يتمكّنوا من تحديد المورّثات المسؤولة عن حجم الدماغ بحدّ ذاته، إلا أنّ اكتشافهم هذا يساعد على فهم أعمق لتطوّر الدماغ بشكل عام.



اعداد: باسل الجنيدي


المصدر :

إيفارمانيوز






تعليقات القراء

أضف تعليقاً

لاستخدام هذه الخدمة يرجى تسجيل الدخول

اسم المستخدم:
كلمة السر:


تعليقات facebook

نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل