الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

الجمعية الأميركية لعلم النفس:علاج التوحد يجب أن يكون شخصياً


الجمعية الأميركية لعلم النفس:علاج التوحد يجب أن يكون شخصياً

(إيفارمانيوز) - أظهر تقرير صدر مؤخراً عن مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة أن طفلاً أميركياً من أصل كل 88 يصاب بأحد أشكال التوحد مقارنة بالتقرير السابق الذي ذكر أن هذه النسبة كانت واحداً من أصل كل 110، وتذكر الأستاذة لاورا شرايبمان أستاذة الطب النفسي ومديرة برنامج أبحاث علاجات التوحد في جامعة كاليفورنيا-سان دييغو في لقاء أجرته الجمعية الأميركية لعلم النفس معها أن هذه الزيادة متعددة الأسباب لكن مستقبل العلاجاتِ واعدٌ ومبشر.

وتضيف قائلة: "رغم تكثيف الباحثين لجهودهم على الجانب الوراثي للأنماط المختلفة للتوحد إلا أنه لم يتم تحقيق اكتشافاتٍ مهمة في هذا المضمار بعد،" وبالمقابل تظهر كل فترة في المجلات الطبية الاختصاصية مقالاتٌ تربط بين هذه الأمراض وعوامل معينة تؤثر على الجنين خلال فترة الحمل، كانت آخرها الدراسة التي نشرتها مجلة Pediatrics والتي تقول بأن الأطفال الذين يُولدون لأمهات بدينات يرتفع احتمال إصابتهم بالتوحد مقارنة بأطفال الأمهات النحيلات، وتعقيباً على هذه الدراسة تحديداً تذكر الدكتورة شرايبمان: "رغم أني أشعر بالسعادة عند قراءة دراساتٍ من هذا القبيل إلا أنه يصعب علي تقبل فكرة أن تشكل مثل هذه الدراسات فتحاً حقيقاً في مجال أبحاث التوحد، إذ أننا نعلم على سبيل المثال أن بدانة الحامل تؤدي إلى الكثير من المشاكل لدى طفلها لاحقاً، فلم لا يكون التوحد أحد هذه المشاكل؟" وتضيف بأن التوحد بأنماطه المختلفة ليس مرضاً واحداً ولا يمكن بالتالي أن يكون له سبب وحيد، لكنها تأمل أن يتم التوصل يوماً ما إلى حل لغز جميع الأسباب البيولوجية والوراثية التي تكمن خلف تطور هذا المرض.

وعن سبب زيادة تشخيص هذا المرض في السنوات الأخيرة كما أظهر تقرير مركز مكافحة الأمراض والسيطرة عليها في الولايات المتحدة، تذكر الدكتورة شرايبمان أن هذه الزيادة قد تكون متعددة العوامل، فمن ناحية ازداد عدد الأمراض التي باتت تصنف تحت مسمى التوحد ومن ناحية أُخرى ازداد اهتمام الأهل والأطباء بهذا المرض مما زاد حظ الاطفال المصابين بالأشكال الخفيفة منه بالحصول على التشخيص، كما قد تلعب الملوثات والسموم في البيئة المحيطة دوراً في الإصابة بالمرض لدى الأطفال الذين اجتمعت لديهم عدة عوامل مسببة.

ورغم عدم وجود علاج شافٍ للتوحد كما تذكر الدكتورة شرايبمان إلا أن العلاجات التي تحاول تقويم سلوك هؤلاء الأطفال فعالة ومفيدة، كما أنه لا توجد طريقة موحدة لمعالجة جميع الأطفال المصابين بالتوحد، إذ تقول: "من الطبيعي أن نلاحظ تنوعاً في استجابة الأطفال للعلاج نتيجة لتنوع طبيعة الإصابة واختلافها بينهم، ومعظم الدراسات تتجه حالياً نحو البحث في معايير الاختلاف هذه وتوقع مدى نجاح الطرق المختلفة لدى كل طفل واختيار الطريقة الأمثل بالتالي لعلاج كل طفل على حدة".



اعداد: ليلى نور


المصدر :

إيفارمانيوز






تعليقات القراء

أضف تعليقاً

لاستخدام هذه الخدمة يرجى تسجيل الدخول

اسم المستخدم:
كلمة السر:


تعليقات facebook

نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل