الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

دراسة: الرياضة تمنحك العظام !!


دراسة: الرياضة تمنحك العظام !!

(إيفارمانيوز) - تمنح الرياضة القوّة والصلابة، حيث أنّها تغيّر من مظهر الجسد وتكسوه بالعضلات، هذه المعلومة البديهيّة أصبحت اليوم بحاجة إلى إضافة جوهريّة بناءً على آخر الدراسات، إذ تمنح الرياضة أيضاً كتلة "عظميّة" وتزيد من صلابة العظام وكثافتها، وهي فائدة تبدو أهمّ -في بعض الجوانب الصحيّة على الأقل- من اكتساب العضلات.

فقد خلصت الدراسة التي نشرت في مجلّة Journal of Bone and Mineral Research إلى أنّ الانتظام في ممارسة بعض أنواع الرياضة في العشرينات من العمر يزيد من كتلة العظام وصلابتها ويحمي بالمحصّلة من هشاشتها مع التقدّم في السن، المرض الذي يصيب الرجال والنساء بعد سنّ الخمسين ويتسبّب بترقّق العظام وزيادة قابليّتها للكسور، والتي قد تكون بعض أنواعها خطرة على حياة المسنين.

يحتاج الحصول على هذا التأثير ممارسة الرياضة لمدّة أربع ساعات على الأقلّ أسبوعياً، كما أنّه يقتصر على بعض أنواع الألعاب الرياضيّة التي تتضمّن القفز وزيادة الحمولة على عظام الجسد ككرة السلّة واليد، بينما يقلّ هذا في رياضات أخرى ككرة القدم والتنس، بمقابل ذلك لا يبدو أنّ للسباحة وركوب الدرّاجات أيّ تأثير على صلابة العظام، إذ تقول الفرضيّة التي خلصت بها الدراسة أنّ ازدياد الحمولة على عظام الجسد يحفّز على تكوين أنسجة عظميّة جديدة ويتفاوت ذلك بين رياضة وأخرى بشكل كبير.

يقول مؤلّف الدراسة تعليقاً على هذه النتائج: "إنّ ممارسة الرياضات التي تزيد من الحمولة على الجسد بين سنّ الـ19 والـ 24 يزيد من حجم العظام مقارنة بأولئك الذين يكونون أكثر كسلاً في هذه الفترة من العمر"
ويضيف: "يبدو أنّ فقدان الأنسجة العظميّة يبدأ في هذا العمر المبكّر حتى يتطوّر إلى هشاشة في العظام في أعمار متقدّمة، لذا يجب أن يعلم الشبّان أنّ حركة أكبر تمنحهم عظاماً أكثر"

في هذه الدراسة قام الباحثون بمتابعة حوالي 850 رجلاً لمدّة خمس سنوات كانوا بين الثامنة عشر والعشرين عاماً عند بدايتها، أجروا لهم خلال هذه الفترة فحوصات تقيس الكتلة العظميّة وجمعوا معلومات عن النشاطات الرياضيّة التي يمارسونها، فأظهرت النتائج وبلغة الأرقام، أنّ ممارسة بعض أنواع الرياضة لأربع ساعات في الأسبوع زاد من كثافة عظام "الورك" مثلاً بنسبة 1.3%، وهي نسبة كبيرة إذا ما قورنت بفقدان الـ 2.1% من كثافة عظام أولئك الذين لم يمارسوا الرياضة في هذه الفترة الزمنيّة، أي أنّ ممارسة الرياضة لم تحدّ وقط من فقدان العظام الذي يبدأ في هذه الفترة العمريّة، بل إنّها أضافت عظاماً جديدة أيضاً.

أخيراً، تعتبر هشاشة العظام بمثابة "الوباء الصامت" الذي يصيب أكثر من 200 مليون شخص في العالم دون أن يظهر أيّة أعراض حتّى يتمّ تشخيصه لأوّل مرّة بعد الإصابة بالكسور، إنّه يصيب النساء بنسبة أكبر من الرجال وحينما يشمل عظام "الورك" فإنّه يؤدّي إلى مضاعفات خطيرة قد تودي بالحياة، ورغم أنّ هذه الدراسة لم تشمل سوى الرجال إلا أنّه من المتوقّع أنّ يكون تأثير الرياضة مشابهاً لدى النساء.



اعداد: باسل الجنيدي


المصدر :

إيفارمانيوز



مقالات ذات صلة




تعليقات القراء

أضف تعليقاً

لاستخدام هذه الخدمة يرجى تسجيل الدخول

اسم المستخدم:
كلمة السر:


تعليقات facebook

نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل