الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

علاج السرطان .. يسبّب السرطان !!


علاج السرطان .. يسبّب السرطان !!

(إيفارمانيوز) - فرحة الشفاء من داءٍ قد يودي بحياتهم تخفي لأطفال السرطان مفاجآت غير سارةٍ في المستقبل، فأمراضهم لا تتقبل الخسارة بسهولة، وهي ما تلبث أن تعود لهم بحُللٍ جديدةٍ بعد عقود من الزمن وكأنها تنتقم لهزائمها الماضية، وإن العلاج الشعاعي بالتحديد هو ما يمهّد لظهورها مجدداً كما أفادت دراسة صادرة عن مركز سلون كيترينغ لأبحاث السرطان في نيويورك.

إن ملايين الأطفال حول العالم يدينون بالفضل للعلاج الشعاعي في شفائهم من سرطانات الدم وأورام الجهاز اللمفاوي وغيرها من الأورام، ولكن بنتيجة هذه المعالجة فإن DNA الكثير من الخلايا السليمة يتأذى مما قد يؤدي لتسرطنها لاحقاً، هذا ما استخلصته الدراسة من متابعة أكثر من 1200 امرأة شُفين من سرطاناتٍ في صغرهن تضمّنت خطط علاجهن تشعيعاً على منطقة الصدر، وقبل أن يبلغن سن الخمسين وثّقت الدراسة لدى 24% منهن حالاتٍ من سرطان الثدي، ومن الملاحظ الفارق الواضح بين هذه النسبة والنسبة الطبيعية المقدرة بـ 4%، أي أن الخطر قد تضاعف ست مرات فقط !

وتعليقاً على أهمية الدراسة صرّحت الدكتورة خايا موسكويتس المشرفة عليها قائلةً: "إن الدراسات السابقة أشارت لدور العلاج الشعاعي للسرطانات عند الفتيات في زيادة احتمالية إصابتهن بسرطان الثدي مستقبلاً، ولكن هذه الدراسة نوّهت للمرة الأولى لمدى حجم هذا الدور والذي يمكن أن يُقارن بدور طفرة المورثة BRCA1 في الإصابة بسرطان الثدي عند 31% من حاملات الطفرة".

ووفقاً للنتائج الأخيرة فقد جاءت توصيات مجموعة علم أورام الأطفال COG المسؤولة عن المتابعة الصحية للأطفال المتعافين من السرطان بضرورة إجراء الفحوصات الدورية المبكرة للثدي حتى عند الإناث اللواتي تعرضن لجرعات خفيفة من العلاج الشعاعي، في حين وُجِّهت التوصيات السابقة فقط للواتي تعرضن لجرعات عالية، وكانت الـ COG قد حددت نقطة البدأ بإجراء فحص الثدي الشعاعي والرنين المغناطيسي وغيرها من الاستقصاءات عند سن الـ 25 أو بعد ثماني سنواتٍ من التشعيع.

إن هذه الدراسة ومثيلاتها تزيد من ضرورة متابعة الأطفال صحياً بعد التعافي من السرطان، وإن خططاً تُنفذ على الأمد الطويل تُعتبر من أساسيات هذه المتابعة، وقد اختصرت ذلك الدكتورة باولا رايان الأخصائية بسرطان الثدي بقولها: "إن نجاة أطفال السرطان إلى بر الأمان أمر رائع، ولكنهم يجب أن يخضعوا بعد ذلك لمراقبة دقيقة خشية انتهاز سرطانات أخرى الفرصة لتصيبهم كونهم أقل تحصيناً من غيرهم".



اعداد: حسن زيتون


المصدر :

إيفارمانيوز






تعليقات القراء

أضف تعليقاً

لاستخدام هذه الخدمة يرجى تسجيل الدخول

اسم المستخدم:
كلمة السر:


تعليقات facebook

نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل