الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

لا شيءَ يوقف الأطفال عن اللعب


لا شيءَ يوقف الأطفال عن اللعب

( إيفارمانيوز ) - لا يمكن لأحد في الكون أن يمنع الحياة عن الأطفال، حتى المريضين منهم والذين يملكون كلية واحدة باستطاعتهم ممارسة الرياضة كغيرهم من الأولاد وذلك حسب دراسة جديدة.

لقد اعتاد الأطبّاء أن ينصحوا الأطفال الذين يولدون بكلية واحدة - وهي حالة تحدث لطفل من بين كل 1500 - بتجنّب الرياضة تخوّفاً منهم أن يتزايد العيب المُحمّل على الكلية الوحيدة مما يؤدّي لاعتلالها واحتياج المريض على أثر ذلك لاحقاً إلى علاجٍ مطوّل بالتحال الدموي ( غسيل الكلية ) يستمر مدى الحياة أو حتى إلى نقل كلية أخرى إن تمّ تأمينها.

هذا وقد قام باحثو جامعة يوتاه في سولت ليك سيتي باستطلاع على الإصابات التي تعرّض لها لاعبو الفرق الرياضيّة في المرحلة الثانوية لمعرفة عدد الحالات التي شملت الإصابة فيها الكليةَ حيث كان هناك 18 حالة فقط، وهذا يدل على أنّ إصابة الكليتين من الإصابات النادرة نسبياً ، يقول الدكتور ماثيو غرينزل من جامعة يوتاه: "تعدّ إصابات الكليتين من اندر الاصابات حتى في المجموعات الأكثر خطراً للتعرّض لها"، وقد تم نشر هذه النتائج في مجلة Pediatrics.

إلا أنّ الموجودات الجديدة للدراسة تعتمد كلّياً على معلومات جمعيّة مراقبة الإصابات المدرسيّة عند الرياضيين والتي تم جمعها بين عامَي 1995 و 1997 إذ لاحظ الخبراء أن معظم الأذيّات التي لحقت بالكليتين كانت على هيئة كدماتٍ ورضوض ولم تسبب أياً منها عاهات دائمة، كما وجدوا أن معظم هذه الإصابات قد حصلت خلال مباريات كرة القدم وقد كانت أذيات الركبة والرأس أكثر شيوعاً إذ أنه ولكل حالة كلية متأذية كان هناك ما يقارب 67 حالة ارتجاج دماغي، ويقول الدكتور ماثيو واصفاً أكثر المسببات للأذية الكلوية: "ترفع الحوادث الطرقيّة خطر حدوث الأذية الكلوية إلى عشرة أضعاف أكثر مما تحدث أثناء أداء الرياضة".

وفي ظل هذه الموجودات يحثّ الدكتور ماثيو أهالي الأطفال الذين يملكون كلية واحدة فقط بأن يراقبوهم ليتأكدوا من سلامة عمل ووظيفة الكلية لديهم وذلك قبل إرسالهم لممارسة الرياضة حيث يتوجّب عليهم قياس ضغط دم هؤلاء الأولاد بالإضافة لأمور عدة أخرى يعلمها الطبيب، هذا ويختم الدكتور ماثيو بحثه محفزاً الأهل على تشجيع الرياضة إذ يقول: "إنني أعارض وبشدة منعَ أي شخص للأطفال من ممارسة النشاطات خاصّة مع تفشي وباء البدانة المنتشر عالميّاً".


Click here to read in English

اعداد: عبد اللطيف جانات


المصدر :

إيفارمانيوز






تعليقات القراء

أضف تعليقاً

لاستخدام هذه الخدمة يرجى تسجيل الدخول

اسم المستخدم:
كلمة السر:


تعليقات facebook

نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل