الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

الإنجاب بسنٍّ متأخرة يقي من سرطان الرحم


الإنجاب بسنٍّ متأخرة يقي من سرطان الرحم

(إيفارمانيوز) - رغم الانتقادات التي توجه للتأخر في الإنجاب لخطره على صحة الأم والطفل في آن، إلا أن دراسةً حديثة تشير إلى إن إنجاب السيدة لطفلها الأخير في سن متأخرة يقلل بشكل ملحوظ من احتمال إصابتها بسرطان بطانة الرحم.

ففي كلية كيك للطب من جامعة ساوثيرن كارولاينا وجدت الدكتورة فيرونيكا سيتياوان أن السيدات اللواتي ينجبن طفلهن الأخير في سن الأربعين أو أكثر ينخفض لديهن خطر الإصابة بسرطان البطانة الرحمية بنسبة 44% مقارنة بالسيدات اللواتي ينجبن طفلهن الأول تحت سن الخامسة والعشرين.

هذا ويعتبر سرطان البطانة الرحمية رابع أشيع سرطان يصيب السيدات في الولايات المتحدة، وهو ينجم عن تحول خلايا بطانة الرحم، التي تلعب دوراً أساسياً في عملية الحمل، إلى خلايا خبيثة.
وهذه الدراسة التي تعتبر الأكبر من نوعها تضمنت مراجعة الدكتورة سيتياوان لما لا يقل عن 15 دراسةً سابقةً تضمنت بالمجمل 8 آلاف سيدة مصابة بسرطان البطانة الرحمية و16 ألف سيدة سليمة ، ونُشرت نتائجها على الموقع الالكتروني لمجلة American Journal of Epidemiology.

تذكر الدكتورة سيتياوان: "بينا تم ربط الحمل في الأعمار المتقدمة بانخفاض خطر الإصابة بسرطان البطانة الرحمية، إلا أن حجم هذه العينة التي تمت دراستها يظهر بشكل واضح بأن تقدم السن عند الحمل الأخير يعتبر عامل وقاية مهم ومستقل بعد الأخذ بعين الاعتبار العوامل الأخرى التي تقي منال مرض كوزن الجسم وعدد الأطفال وتناول مانعات الحمل الفموية".

وقد وجدت هذه الدراسة أنه بعد سن الثلاثين فإن كل تأخر بإنجاب الطفل الأخير لمدة خمس سنواتٍ يؤدي إلى تراجع خطر الإصابة بسرطان البطانة الرحمية بنسبة 13%.
تضيف الدكتورة سيتياوان: "وجدنا بإن انخفاض خطر الإصابة بسرطان البطانة الرحمية استمر لدى الأمهات بكافة فئاتهن العمرية مما يظهر أن هذه الحماية تستمر لفترة طويلة" وتتابع: "كما أن هذه الحماية لم تختلف بين نوعي المرض: النوع الأول الأكثر شيوعاً والذي نظنه مرتبطاً بالتعرض للأستروجين والنوع الثاني الذي يعتقد بأنه يتطور بشكل مستقل عن الهرمونات".

هذا وتذكر الدكتورة سيتياوان أنه من ضمن التفسيرات المتحملة لهذه الحماية التي يقدمها الإنجاب المتأخر للسيدات هو أن الخلايا ما قبل الخبيثة والتي تبدأ بالتشكل مع تقدم العمر تتوسف وتزول مع ولادة الطفل الأخير وبالتالي تقل فرصة تطورها لخبيثة ضمن الرحم، كما أن الحمل بحد ذاته يقلل تعرض السيدة للهرمونات خلال الدورات الطمثية مما يقيها من تأثير الإصابة بالسرطان والأهم أن الحمل في هذه المرحلة المتقدمة يدل على سلامة البطانة الرحمية .
تذكر سيتياوان: "تظهر هذه الدراسة عاملاً مهماً يقي من سرطان بطانة الرحم وعندما تُعرف الآلية الدقيقة التي يقي بها هذا العامل السيدات من الإصابة بالمرض نأمل بأن يساعدنا هذا على فهم أفضل لكيفية تطور هذا النوع من السرطانات وبالتالي معرفة كيفية الوقاية منه".



اعداد: ليلى نور


المصدر :

إيفارمانيوز






تعليقات القراء

أضف تعليقاً

لاستخدام هذه الخدمة يرجى تسجيل الدخول

اسم المستخدم:
كلمة السر:


تعليقات facebook

نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل