الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

الابتسامة...حل مثالي لمواجهة الصعاب


الابتسامة...حل مثالي لمواجهة الصعاب

(إيفارمانيوز) - "قلت: ابتسم يكفي التجهم في السما!" شطر من قصيدة مشهورة للشاعر الراحل إيليا أبو ماضي، والذي لم يكن أول من أشار إلى أهمية الابتسام رغم الألم وضيق الحال، فالموروث الشعبي في جميع الثقافاتِ حافلٌ بأمثلة تنصح بالابتسام في وجه الشدائد، ويبدو أن لهذه الأمثلة بمعناها الحرفي أهمية لا يستهان بها لصحتنا النفسية وفق دراسةٍ حديثة.

قد أظهرت الدكتورتان تارا كرافت وسارة بريسمان من جامعة كينساس في هذه الدراسة أن الابتسامة خلال مواقف الشدة العابرة تخفف من استجابة الجسم للتوتر، بغض النظر عما إذا كان المرء يشعر بالسعادة فعلاً أم لا.

تذكر الدكتور  كرافت: "أشارت الأقوال القديمة قدم الدهر كمقولة ابتسم ودع الانزعاج يمضي، إلى أن الابتسام ليس مجرد مؤشر غير لفظي على مقدار السعادة التي نشعر بها، بل يمكن أن يكون علاجاً شافياً لحالات التوتر التي نعيشها".

ويعتبر عمل هاتين الطبيبتين النفسيتين الأول من نوعه الذي يتناول نوعي الابتسامة والاختلاف بينهما في التأثير على التوتر والتغلب عليه، فالابتسامة وفقاً لكرافت وبريسمان نوعان: التقليدية التي تتضمن العضلات حول الفم فقط والحقيقية التي تتضمن العضلات حول الفم والعينين.

وفي دراستهما التي ضمت  169 مشتركاً قامت الدكتورتان أولاً بتدريب المشاركين على الابتسام بالطريقتين وعلى إبقاء ملامحهم الوجهية بوضعية محايدة نسبياً، وطلب منهم أن يضعوا أعواد طعام صينية داخل أفواههم بحيث تجبرهم على الابتسام دون أن يشعروا بذلك، وفي الواقع فقد طُلب إلى نصف المشاركين فقط أن يبتسموا.

ثم تم إخضاع هؤلاء المشاركين إلى تجارب تعتبر "موترة" حيث طلب منهم أن يتابعوا بيدهم غير المسيطرة انعكاس حركة جسم مضيء مسرع على مرآة، ثم طلب منهم أن يغمروا أيديهم في ماء مثلج.
وخلال فترة التجربة احتفظ المشاركون بالأعواد الصينية في أفواههم وقيس نبضهم ودرجة التوتر التي ذكروها خلال قيامهم بهذه النشاطات.

وقد وجدت النتائج بأن المشاركين الذين طلب منهم الابتسام وخصوصاً الابتسامة الحقيقية التي تضمنت العضلات حول أفواههم وعيونهم، كان معدل ضربات القلب والتوتر لديهم أخفض من الذين لم يبدو أي تعبير وجهي، كما أن الذين أجبرتهم الأعواد الموضوعة في أفواههم على الابتسام دون أن يشعروا ذلك، انخفضت لديهم مؤشرات التوتر وإن كان بدرجة أقل من الذين ابتسموا واعين لابتساماتهم.

تذكر الدكتورة بريسمان: "في المرة القادمة عندما ترى نفسك عالقاً في ازدحام السير أو ترزخ تحت وطأة أنماط أخرى من التوتر قد ترغب بأن تجرب تقنية الابتسام، فهي لن تساعدك من ناحية نفسية فقط بل ستحافظ على صحة قلبك أيضاً".



اعداد: ليلى نور


المصدر :

إيفارمانيوز






تعليقات القراء

أضف تعليقاً

لاستخدام هذه الخدمة يرجى تسجيل الدخول

اسم المستخدم:
كلمة السر:


تعليقات facebook

نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل