الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

الإغماء ينتقل عبر الجينات


الإغماء ينتقل عبر الجينات

(إيفارمانيوز) - أحياناً تطالعنا بعض الأعمال الدرامية بمشهد سقوطِ أحدهم أرضاً مغمىً عليه بعد سماعه لخبرٍ مفرح جداً أو محزنٍ جداً، ورغم أن هذه الحالة موجودة طبياً إلا أن الكثيرون لم يروها من قبل، إذ أن هناك تفاوتاً كبيراً في نسبة الإصابة بها بين البشر، واليوم يكشف باحثون النقاب عن سبب مثل هذا التفاوت والذي يبدو مرتبطاً بقوة بالجينات.

الإغماء حالة تتمثل بالغياب عن الوعي للحظات قصيرة والسقوط أرضاً، وتدعى طبياً بالغشي القلبي الوعائي، وهي غالباً ما تنجم عن محرضاتٍ نفسية قوية (فرح أو حزن شديد) أو عن قلة التروية الدموية للدماغ لسبب أو لآخر.

يذكر الباحث الرئيسي في هذه الدراسة الدكتور صامويل بيركوفيك من جامعة ميلبورن في فيكتوريا، أستراليا وعضو الأكاديمية الأميركية للأمراض العصبية: "كان السؤال عما إذا كان الإغماء ناجماً عن عوامل جينية أو عوامل بيئية أو كليهما موضعاً للكثير من الجدل".

وقد ضمت هذه الدراسة 51 زوجاً من التوائم من جنسٍ واحد تتراوح أعمارهم بين التاسعة والتاسعة والستين وأحد هذين التوأمين سبقت له الإصابة بالإغماء من قبل، كما جمع الباحثون معلوماتٍ تتعلق بالتاريخ العائلي للإصابة بالإغماء، ومن أصل التوائم الـ 51، ذكر 57% منهم أن هذه الحالة لديهم تتحرض بالمحرضات التقليدية للإغماء.

ووجد الباحثون أنه من بين التوائم التي كان أحدها يعاني من نوبات الإغماء، فإن احتمال إصابة الآخر بالإغماء إذا كان مطابقاً للأول، أي توأم حقيقي من بويضة وحادة ويحمل ذات التركيبة الجينية، ما يطلق عليها اسم التوائم المتطابقة، يبلغ ضعفي احتمال أن يصاب توأم غير حقيقي بالإغماء.

كما أن خطر الإغماء المرتبط بعوامل غير خارجية كالتجفاف مثلاً كان أعلى بشكل ملحوظ لدى التوائم المتطابقة مقارنة بغير المتطابقة.

وكذلك فإن احتمال تعرض كلا التوأمين المتطابقين لحالة الإغماء نتيجة العوامل المحرضة التقليدية للإغماء أكبر من احتمال تعرض التوأمين غير المتطابقين لها.

وبالمقابل فقد كان معدل تكرار هذه الحوادث الإغمائية أقل لدى الأخوة غير التوائم والأقرباء مما يشير إلى أنه رغم كون العامل الجيني (الوراثي) قوياً إلا أنه لا يوجد جين واحد مسؤول عن توريث هذه الحالة بل عبارة عن مجموعة من الجينات تنتقل بطريقة معقدة بحيث يصعب تواجدها معاً إلا عند التوائم المتطابقة.

يذكر بيركوفيك: "تشير نتائج دراستنا إلا أنه بينما يبدو بأن للإغماء مركباً جينياً قوياً إلا أن هناك جينات متعددة والعديد من العوامل بيئية التي قد تؤثر على هذه الظاهرة".



اعداد: ليلى نور


المصدر :

إيفارمانيوز






تعليقات القراء

أضف تعليقاً

لاستخدام هذه الخدمة يرجى تسجيل الدخول

اسم المستخدم:
كلمة السر:


تعليقات facebook

نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل