الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

التركيز في عمر الرابعة يتنبأ باتمام المرحلة الجامعية لاحقاً


التركيز في عمر الرابعة يتنبأ باتمام المرحلة الجامعية لاحقاً

(إيفارمانيوز) - رغم أن برامج الروضات الحديثة تركز على تعليم الصغار مهاراتٍ أكاديمية كالرياضيات والقواعد، إلا أن دراسةً حديثة أشارت إلى أن تعليمهم مهاراتٍ اجتماعية وسلوكية قد يكون أكثر فائدة لمستقبلهم التعليمي.

فقد أشارت هذه الدراسة التي أجرتها الدكتورة ميغان مكليلاند من جامعة ولاية أوريغون أن الأطفال الذين يتمكنون من الانتباه والاستمرار حتى انتهائهم من أداء مهمة ما تزداد فرصة إنهائهم لتحصيلهم العالي بنسبة 50%.

تذكر الدكتورة ميغان مكليلاند الباحثة الرئيسية في هذه الدراسة: "هناك اتجاه كبير لتعليم الأطفال المهارات الأكاديمية باكراً في مرحلة ما قبل المدرسة، ولكن دراستنا تشير إلى أن المعيار الأكبر للتنبؤ بإنهاء الطفل لدراسته الجامعية ليس الرياضيات أو مهارات القراءة، بل ما إذا كان قادراً على الانتباه وإنهاء المهام الموكلة إليه في عمر الرابعة".

وقد قامت الباحثة بمتابعة 430 طفلاً في مرحلة ما قبل المدرسة (الروضة) وطلب من أهلهم تقييمهم من ناحية قدرتهم على اللعب بلعبة واحدة لفترة زمنية طويلة أو تخليهم عما يقومون به عندما تواجههم صعاب متفاوتة الشدة، ثم تم تقييم مهاراتهم في الرياضيات والقراءة عندما بلغوا السابعة من العمر ثم عند بلوغهم الحادية والعشرين.

ولدهشة الباحثين، فإن مهارات الرياضيات والقراءة لم تتنبأ بما إذا كان هؤلاء الأطفال سيكملون تعليمهم الجامعي أم لا، بل إن الأطفال الذين تم تقييمهم على أنهم الأكثر قدرةً على الانتباه والتركيز من قبل الأهل عندما كانوا في الرابعة كانت فرصهم أكبر بالحصول على شهادة البكالوريوس ببلوغهم الخامسة والعشرين.

تذكر مكليلاند: "لم نهتم بمعرفة درجة أدائهم في الكلية ولا متوسط علاماتهم، فالعامل المهم كان قدرتهم على التركيز والاستمرار، فقد يكون الطفل لامعاً للغاية، لكن هذا لا يعني أنه يستطيع التركيز عندما يحتاجه لينهي مهمة أو عملاً".

والخبر الجيد الذي تقدمه الدكتورة مكليلاند هو أن هذه المهارات يمكن أن يتم اكتسابها وتعليمها للأطفال، وتذكر بأنه كلما بكر الأهل والمدرسون بالتدخل لتدريب الأطفال على الانتباه والإصغاء وإكمال ما يُطلب منهم من المهمات، كلما ازداد احتمال أن ينجح هؤلاء الأطفال أكاديمياً فيما بعد.

هذا وتذكر الدكتورة مكليلاند: "رغم أن المهارات الأكاديمية تقدم الكثير للأطفال إلا أن هذه المهارات ضرورية أيضاً، وشيئاً فشيئاً بتنا نرى أهمية قدرة الأطفال على الانتباه والإصغاء وإنهاء الواجبات المترتبة عليهم لنجاحهم لاحقاً في الحياة".

وتجدر الإشارة أخيراً إلى أن هذه الدراسة نُشرت على الموقع الالكتروني لمجلة Early Childhood Research Quarterly.
 



اعداد: ليلى نور


المصدر :

إيفارمانيوز






تعليقات القراء

أضف تعليقاً

لاستخدام هذه الخدمة يرجى تسجيل الدخول

اسم المستخدم:
كلمة السر:


تعليقات facebook

نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل