الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

العلاج الدوائي المبكر للمصابين بفيروس عوز المناعة البشري يحمي شركائهم منه


العلاج الدوائي المبكر للمصابين بفيروس عوز المناعة البشري يحمي شركائهم منه

أعلنت مجموعة من الباحثين أن المرضى المصابين بفيروس عوز المناع البشري يستطيعون تقليل نقل العدوى إلى شركائهم الجنسيين بنسبة 90% من خلال بدء العلاج الدوائي بمضادات الفيروسات القهقرية بشكل مبكر عندما يكون الجهاز المناعي لديهم بحالة جيدةٍ نسبياً.

ضمت الدراسة 1763 من الأزواج من تسع دول، وكان من المفترض أن تستمر الدراسة إلى عام 2015 لكن تم نشر النتائج بشكل مبكر بسبب وضوحها.

أكدت هذه النتائج ما كان يؤمن به الكثير من العلماء والأطباء بأن البدء الباكر للعلاج الدوائي يمكن أن يقلل نسبة انتقال الفيروس المسبب للإيدز.

قال الدكتور Myron Cohen مدير معهد الصحة العالمية و الأمراض الانتانية في جامعة نورث كارولينا و هو كبير الباحثين في هذه الدراسة: "بدأنا بالعمل من أجل إثبات الفكرة التي ترى بأن البدء الباكر للعلاج يمكن أن يحسن صحة المريض ويقلل من انتقال المرض. وقد تم إثبات كلا الفرضيتين."

بدأت الدراسة عام 2005 وتم فيها تقسيم المشاركين إلى مجموعتين، ضمت الأولى أفراداً بدأوا بالعلاج باستخدام مشاركة لثلاثة من مضادات الفيروسات القهقرية فوراً بعد تشخيص المرض، بينما ضمت الثانية أشخاصاً مصابين أُجِّل البدء بعلاجهم لحين انخفاض تعداد الخلايا التائية CD4 إلى أقل من 250 أو لحين ظهور الأمراض المتعلقة بالإيدز كذات الرئة بالمتكيسة الكارينية.

تلقى المرضى في كلا المجموعتين عناية خاصة بمرضى نقص المناعة تضمنت الاستشارة حول طرق الممارسة الجنسية الآمنة و واقيات مجانية وعلاج الإنتانات المنتقلة بالجنس، بالإضافة إلى الاختبارات والتقييم المعتاد للاختلاطات المتعلقة بنقص المناعة المكتسب.

أجريت الدراسة في ثلاثة عشر مركزاً وُزّع على تسع دول تضمنت الولايات المتحدة والبرازيل وبوتسوانا والهند وكينيا وملاوي وجنوب إفريقيا وتايلاند وزيمبابوي.

أظهرت النتائج الأولية للدراسة 39 حالة جديدة الإصابة بفيروس عوز المناعة البشري لدى الشركاء الجنسيين الذين لم يكن قد أصابهم الفيروس من قبل. أكدت الاختبارات الجينية انتقال المرض من الشريك الجنسي في 28 حالة، وقد لوحظ بأن 27 حالة من هذه الحالات أي ما يعادل 96% قد حدثت لأنّ المصاب بالفيروس لم يبدأ بالعلاج بمضادات الفيروسات القهقرية على الفور.

حذر Cohen من أن هذه النتائج لا تنطبق على جميع مرضى نقص المناعة المكتسب وقال: "لقد كان لدى الأزواج المُشاركين في الدراسة ميزة، لقد كان المُشاركون مستوىً مُنخفض من تناقل فيروس عوز المناعة البشري."

كما عمل الباحثون على التأكد من أنّ المرضى يتناولون مضادات الفيروسات القهقرية وقد تم اختيار الأدوية بعناية، حيث قال Cohen: "إن الأدوية هامة جداً، لم نستخدم أي مشاركات دوائية، وقد استخدمنا بعضها مسبقاً لتعقيم الطرق التناسلية."

قالت الدكتورة Alexis Powell و هي أستاذة مساعدة في الأمراض الإنتانية في جامعة Miami Miller معلقةً على هذه الدراسة: "إنه من الجميل أن يتم التوصل أخيراً إلى معلومات مثبتة بالدليل تظهر بشكل واضح أن البدء المبكر بالعلاج بمضادات الفيروسات القهقرية يفيد المرضى المصابين بداء نقص المناعة المكتسب ويحمي شركاءهم الجنسيين غير الحاملين لهذا الفيروس. يرغب معظم الأطباء بالبدء المبكر بالعلاج، فنحن نتفهم بشكل جيد الفوائد التي سيجنيها المريض في هذه الحالة، وهذا الاكتشاف يعتبر سبباً جديداً للبدء المبكر."

قالت Powell بأنها ستقوم بوضع المرضى الحاملين لفيروس نقص المناعة البشري لديها على العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية باكراً قدر الإمكان بعد تشخيص حالتهم لكن هناك عوائق أمام هذا الأمر و من هذه العوائق معايير العلاج التي تحددها شركات التأمين و نقص التمويل لعلاج المرضى الذين ليس لديهم تأمين. عندما نتحدث عن المال في الممارسة السريرية اليومية، فإننا في هذه الحالة ننظر إلى الخطوات القادمة التي يُسمح لنا القيام بها."

تحدثت Powell عن عائق آخر هو إقناع بعض المرضى بتناول الأدوية، حيث يعارض بعض المرضى تناولها لأنهم سيكونون عندها مضطرين للالتزام بها طيلة حياتهم، بينما يخشى البعض الآخر من تأثيراتها الجانبية. يعتقد بعض المرضى أن الأدوية ستجعل حالتهم أسوأ مما قد يفعله الفيروس، ويشك البعض بقدرة النظام الطبي على مجاراة مصالحهم.

حذرت Powell في ختام حديثها من أن نتائج هذه الدراسة لا تعني بأن يتخلى المرضى وشركائهم عن وسائل الأمان عند الممارسة الجنسية، حيث أن الرجال يحتاجون بشكل خاص لاستخدام الواقي الذكري لحماية أنفسهم وشريكاتهم.


Click here to read in English


المصدر :

HealthDay.com






تعليقات القراء

أضف تعليقاً

لاستخدام هذه الخدمة يرجى تسجيل الدخول

اسم المستخدم:
كلمة السر:


تعليقات facebook

نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل